الملكية وخرافة القطبية السياسية في المغرب

76
طباعة
تُركِّزُ الميديا المغربية، ونحن في أوج الحملة الانتخابية، على وجود قطبية سياسية ممثلة في البيجيدي والبام. تحاول هذه الميديا أن تخلق الانطباع لدى الجمهور بأن الصراع على أشده بين هذين الحزبين وأن انتصار أي منهما سيتيح له فرصة قيادة البلاد وتوجيه دفة الحكم فيها بالطريقة التي تروقه وتبدو له مناسبة.

غير أن القارئ للحياة السياسية المغربية والمتتبع لأحداثها ولتاريخها لا يمكنه القبول بمثل هذه الأقوال التي تقدم لنا كأنها مسلمات وبديهيات لا مجال لمناقشتها. النظام السياسي المغربي لا يسمح بوجود قطبية سياسية في البلاد ولن يعبد لها الطريق لكي تكون سالكة في وجهها.

وجود قطبان سياسيان يعني محدودية الاختيار أمام المؤسسة الملكية، فواحد من القطبين ستكون له الأغلبية في البرلمان، وإذ ذاك سيصبح قوة لها القدرة على منافسة السلطة التي لدى الملك وأن يسعى للتعامل معه بندية.

نحن نعلم أن الملكية، منذ الحصول على الاستقلال، أرست بنفسها قواعد اللعبة السياسية التي قوامها وجوهرها أن لا يكون لأي حزب سياسي مغربي الأغلبية البرلمانية مهما كانت قوته الشعبية، القرار الحاسم والنهائي للدولة المغربية هو ألا تكون في هذا البلد السعيد إلا حكومات ائتلافية تضم في صفوفها مختلف المتناقضات.

وحين تكون الحكومة مشكلة من أحزاب متعددة وذات مشارب سياسية مختلفة وأحيانا متناقضة، فإنها تكون دائما في حالة من عدم الانسجام وغياب التوافق، حتى لا نقول الخصام والصراع الخفيين، ونتيجة لذلك، يصبح الملك هو الحكَم بين مكوناتها، أي أنه يتحول عمليا إلى الحاكم الفعلي للبلد، بصرف النظر حتى عن الصلاحيات الواسعة التي يمنحها له الدستور لممارسة الحكم. ولذلك يبدو الحديث عن وجود قطبية سياسية في المغرب حديثا بلا معنى ولا مضمون.

يضاف إلى هذا أن البيجيدي والبام لا يختلفان في توجهاتهما واختياراتهما الكبرى لكي يكونا حزبين متضادين ويشكلان القطبية السياسية، إنهما يمثلان وجهين لعملة واحدة، فكلاهما خرجا من رحم المخزن، فليس في الأمر أية مبالغة عندما نقول إن البام هو الاسم الكودي للفديك الحزب الذي أنشأه رضى اكديرة في بداية الستينات وشارك به في الانتخابات سنة 1963 وبوأته الإدارة الصف الأول أثناء الإعلان عن نتائج الانتخابات، كما أن الملكية هي التي كانت أساسا وراء خلق الحركة الشعبية، والتجمع الوطني للأحرار، والاتحاد الدستوري.

 

فالقاعدة المعمول بها في المغرب هي أنه كلما كان هناك حزب سياسي بدأت تتشكل لديه جماهيرية شعبية عريضة يمكنها أن تتوسع، وقد يصبح في ضوئها منافسا للمؤسسة الملكية، إلا ويتم خلق حزب بجواره، وتقدم له الإدارة كافة الوسائل والإمكانيات ليصبح بين عشية وضحاها الحزب المهيمن الذي يرأس الحكومة ويقودها. فالدولة لا تسمح بوجود الحزب السياسي القطب لكي يكون أمامه حزب قطب آخر معارض له.

فحزب البيجيدي نفسه تم احتضانه ورعايته وتقديم الدعم له من طرف أجهزة الدولة حين كان شبيبة إسلامية، والشاهد على ذلك الاعترافات التي قدمها الكوميسير الخلطي الذي كان صلة وصل بين بنكيران والدولة، وباتفاق مع الملكية احتضن الدكتور الخطيب هذه الشبيبة وجعل منها حزبا سياسيا أطلق عليه اسم العدالة والتنمية، وحدث ذلك في اللحظة التي كانت الخلافات على أشدها بين المؤسسة الملكية والكتلة الديمقراطية.

فالخطيب عاش حياته كلها خادما مطيعا للأعتاب الشريفة، كما أن علينا أن لا ننسى الرسالة التي كان قد بعث بها بنكيران لوزير الداخلية الأسبق إدريس البصري. فإذن البيجيدي بدوره مثل البام تأسس تحت كنف الدولة وفي حضنها.

 

غير أن هذا لا يمنع من التنبيه إلى أن بنكيران وأصحابه قد يكونون قبلوا بهذه اللعبة في نطاق توظيفهم لمبدأ التقية مؤمنين بالشعار الذي يقول: تمسكن حتى تتمكن، فعقيدتهم الحقيقية تعتمد على مقولة الولاء والبراء كما ترويها الكتب التراثية، إنهم يؤمنون بمبدأ: “الموالاة في الله، والمعاداة في الله، والحب في الله، والبغض في الله”. فطبقا لهذ المبدأ، إذا اختلفت مع إسلامي حول اختيار سياسي أو اقتصادي أو اجتماعي أو تعليمي، فبمقدوره اتهامك بأنك ضد الإسلام وضد الله، وأن عليه معاداتك وبغضك في الله، وربما حتى تصفيتك في الله.

لم يتخل البيجيديون عن أفكارهم وولائهم لابن تيمية، إنه معلمهم الأكبر، ومنه يستمدون التوجيهات والقناعات، ولا يترددون في الجهر بذلك والإعلان عن التمسك بهذه العقيدة، والكل يعلم أن آل سعود والوهابية والنصرة وداعش وجميع الحركات التكفيرية التي تعيث في الأرض فسادا نابعة من فتاوى ابن تيمية.

وكنتاج لهذا الفكر يمكن تقديم نموذج العضو في البيجيدي الذي دعا إلى ذبح وفصل الرأس عن الجسد والتشويه والتمثيل بجثة كل من يخالف البيجيدي الرأي وينتقده، وترشيح حماد القباج الذي دعا إلى قتل جميع اليهود، واستعمال الديمقراطية وسيلة للوصول إلى الحكم، ووقتها يتم الشروع في تطبيق الشريعة.

فحزب البيجيدي لا يختلف في نشأته عن البام، وهو أيضا حزب ملكي في الوقت الراهن، ولكن قناعاته الباطنية التي يضمرها ويكشف عن جزء منها بين الفينة والأخرى هي التي تجعل المؤسسة الملكية تحتاط منه ولا تعطيه ثقتها الكاملة، ولن تسمح له بتشكيل قطب سياسي كبير ليحكم بمفرده. ولذلك فإن أي حديث عن قطبية سياسية في المغرب يبدو حديثا في غير محله ومخالفا للحقيقة السياسية المغربية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

17 تعليقات

  1. Kurt Bernstein يقول

    EXACT

    PAS UN MOT DE PLUS

    À DIRE

    أنْتَ مُخُُّ وَحيدُُ لِلْغاية

    En plus de découpage des circonscriptions

    Bien organisé dans les moindres détails

    Fait qu’aucun parti ne peut avoir plus que 198 sièges

  2. اصولهم فاسدة يقول

    استسمح الاستاد الفاضل المحترم الجامعي لاضافة بعض النقط من التاريخ المسكوت عنه، وعندي غاية اليقين انه يعلمها حق المعرفة، ويتعلق الامر اولا، بحيثيات ميلاد الحركة الشعبية. دلك ان هده الاخيرة انشئت كرد فعل بالخصوص بعد خروج مغاربة وطنيين من حزب الاستقلال وكونوا حزب جديد سموه الاتحاد الوطني للقوات السعبية بزعامة كل من عبدالله ابراهيم وعبدالرحيم بوعببد والمهدي بنبركة وغيرهم من الوطنيين. ولما برزت فكرة رد الفعل صنع اول حزب اداري (الحركة الشعبية) سلمت مسؤوليته لكل من احرضان والخطيب. اما فيما يتعلق بنقطة فتاوي الوهابيين و المنبثقة من كتب ابن تيمية فالمعروف عند كل المفكرين المتنورين وحتى بعض القراء ان اكثر من 95%من هده الكتب ماخودة شبه حرفيا من مؤلفات موسى ابن ميمون اليهودي الدي طرد من الاندلس وعاش في القصر بالقاهرة كعالم في الاسلام فاخد يشرع فيه كما يحلو له. ومن يشك في كلامي هدا ما عليه الا ان يقراء في سيرة وكتب موسى ابن ميمون اليهودي ويقارنها مع ما جاء في كتب ابن تيمية وسيصدم في المصدر ااحقيقي للفكر الوهابي. وهده من جملة الحقائق المنكورة علينا جميعا.

  3. Premier citoyen يقول

    إذن كل مايأتينا من الخزن لاخير فيه ، إذ لو أراد الصلاح للعباد و البلاد لما قام بهكذا مناورات. ستسقط الأقنعة لا محالة و ستكون التكلفة باهضة ، و ذلك شر لابد منه .

  4. قارئ يقول

    تبعا لتنويهي أعلاه بكفاءة السيد الجامعي، أود أن أضيف رأيي بخصوص الموضوع. فقراءة الكاتب للمشهد السياسي المغربي صحيحة، إلا أنني أصر أن أعلن أنني ملكي وأثمن عاليا توجه جلالة الملك في طريقة تصريفه للأمور. نحمد الله أن جعل أمر هذه البلاد بيد هذا الرجل. المغاربة مجمعون على هذا.

  5. جبلي يقول

    نعم ايها البطل .في وطني لا احزاب ولا قطبية وهم يحزنون. انها الملكية التنفيذية لا غير .انها الفيديوقراطية او انها البهدلة والمسخ السياسي.

  6. مواطن يقول

    اصبحت الحياة العامة مشوبة بنوع من الغموض ، فكيف يمكن أن نصدق حزبا مهماأوتي من سحر وكلام عبارة عن شعودة مضى عليها التاريخ، ليقوم بانقاد البلاد وهو أمضى خمسة سنوات كاملة في الحكم؟ دون ان يفعل اي شيء، سوى الزيادة في الأسعار والركود التجاري، لم أعش تجربة حكومية قاسية مثل هذه، قاسية بكل المفاهيم والمقاييس، حتى المحروقات التي نزل سعرهاعالميا بقي المواطن تلفحه حمم ارتفاع اسعارها رغم أن نزلت في جميع الأسواق العالمية إلا المغرب بقيت مرتفعة

  7. عبدي يقول

    نظام الاقتراع باللائحة ، وتخصيص كوتا النساء ًكوطا للشباب التي تعطي نتيجة حتمية التمثيلية النسبية ، دليل قاطع على استبعاد القطبية ، وكذا نظام الحزبين على شاكلة الأنجلوسكسونية

  8. خمونة محمد يقول

    °هذ الاحزاب مثلهم مثل (قشوشات عاشور) لقشوشة لى عجباتك تلعب بها حتى طلع فراس وشوف شى وحدة اخرى *فيهم لى تيعمر بالساروت*فيهم لى تيخدم بلحجرة *فيهم لى متيتحرك *

    الكتلة الديمقراطية= *الأتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية؛حزب الإستقلال؛حزب التقدم والإشتراكية؛ منظمة العمل الديمقراطي الشعبي ؛الاتحاد الوطني للقوات المغربية///
    الأحزاب دات مرجعية اسلامية=تضم ثلاثة احزاب* حزب العدالة والتنمية ؛حزب البديل الحضاري ؛حزب النهضة والفضيلة///
    الوفاق=تضم اربعة احزاب*. الحركة الشعبية ، الاتحاد الدستوري؛الحزب الوطني الديمقراطي المغربي؛الحركة الديمقراطية الاجتماعية ///
    احزاب الوسط= تضم حزبين*التجمع الوطني للأحرار؛ الحركة الوطنية الشعبية ///
    الأحزاب اليسارية المعارضة =تضم اربعة احزاب* حزب اليسار الأخضر ؛ جبهة القوى الديمقراطية؛حزب الطليعة الديمقراطية والاجتماعية ؛النهج الديمقراطي ///
    احزاب أخرى= تظم حزبان* حزب العمل المغربي ؛ الحزب المغربي الليبرالي///
    احزاب جديدة= خمسة عشرة حزب*حزب القوات المواطنة؛ رابطة الحريات ؛حزب الإصلاح والتنمية؛حزب المؤتمر الوطني الاتحادي ؛ الاتحاد الديمقراطي ؛المبادرة الوطنية للتنمية ؛حزب العهد؛ حزب التجديد والإنصاف ؛ حزب البيئة والتنمية ؛ حزب البديل الحضاري في أصله حركة

  9. خمونة محمد يقول

    الربيع العربي لم يصل إلى الأحزاب السياسية المغربية و حدائقها لم تزهر أبدا.

    قد يكون الأمر عاديا خاصة والجميع يعلم أن نخب ما بعد الإستقلال الصوري للبلدان العربية والإسلامية جلها صناعة أجنبية بامتياز وضعت لمراعاة مصالح القوى الإستعمارية والمشروع الصهيوني بالخصوص.*

    كلام موجه للنخب السياسية ـ الصادقين منهم*أن الخضوع والتآمر تبعا لأجندات وأهداف خارجية مهما بلغ صدق نيتها هو خطيئة سياسية وأخلاقية ووطنية لن يغتفرها التاريخ الذي لا ينسى.*

    من ابرز مظاهر تعفن الاحزاب في المغرب” تفشي الفساد الاداري و السياسي و التطبيع معه، و انتشار الرشوة و الافلات من العقاب، احتلال مراتب متدنية في التعليم و الصحة حسب التقارير الدولية. ناهيك عن عدم استقلال القضاء و غياب ضمانات المحاكمات العادلة*
    ان استمرار المغرب على هذا الوضح ستصيبه لا محال “سكتة قلبية” ثانية لا يجد من “ينقذه” مرة اخرى*****

  10. محمد**المغرب يقول

    تحليل منطقي وتشخيص علمي ،فقط يجب الاشارة ان pjd رغم انه خرج من رحم المخزن الا ان له قاعدة شعبية وهي التي تعطيه قوة الحضور، العامة المصوطة لpjd لا تعرف هده التفاصيل فقط في مخيلتها ان هدا الحزب يدعو الى الله ويروم الى الصلاح وخير الامة وووووو…. ،ال fdic,rni، uc واخيرا pam اعضاءها يعتبرون انفسهم عن وعي فقط ممثلين، لهم دور يقومون به حسب طلب السلطة وبالتالي يتقاضون ثمن دورهم يثمثل في النفود ،واستغلال خيرات الدولة، وامتيازات عينة عبارة عن مادونيات النقل ورخص المقالع …ليس لهم اي قاعدة شعبية وليس لهم هدا الهم اصلا وهدا هو الخطا الدي ربما قراه المؤسس الاول ل pam حيث جمع بعض عناصر اليسار التاءهة واليتيمة بعد انهيار الشرق الشيوعي،مع سوء الحظ هؤلاء لم يستطيعوا ارساء قاعدة شعبية ، لانهم انغمسوا في الانتهازية والوصولية ونسوا او تناسوا كل مبادءهم الوطنية. وطاح كلشي فالماء مع حركة 20 فبراير….والان هناك محاولة انعاش هدا الحزب ،ولا اظنه سينتعش ان لم يغير اسلوب عمله السياسي وترسيخ تقافة نكران الدات لدى اعضاءه……سمحوا ليا طولت شويا….وشكرا عميد الصحفيين المغاربة….

  11. de Gaulle يقول

    la politique de chez nous est une concubine , elle est prostituée , par conséquent ce sont les corrompus qui la font ,il ne sert à rien de voter car tout est manipulé

  12. Gnaoui يقول

    c’est une analyse parfaite des choses sauf lorsque vous dites وجميع الحركات التكفيرية التي تعيث في الأرض فسادا نابعة من فتاوى ابن تيمية.
    j’ai déjà noté 8/10 pour ces types d’analyses et 0/10 pour les choses religieuses
    et vous signale que vous avez 72 ans et
    vous très loin des années lumières de Ibn taymia

  13. Anyone يقول

    أرى ان البام لا يريد ان يصبح حزب الاغلبية لانه سيفضح سره و ينتهي سريعا لذلك فسوف يدفع ربما بحزب الاستقلال بتصدر هذه الانتخابات و ريما سيشارك في حكومة يتزعمها الاستقلال أو الارجح ان البام سيدعم هذه الحكومة من خارجها حتى يبقى بعيد عن كل فشل في التسيير .

  14. El-Hassane Khyi يقول

    تحليل منطقي رائع

  15. said يقول

    BRAVO Mr Jamii ,jamais un royaume ne peut laisser un parti de devenir charismatique et avec une crédibilité à propos du peuple.le PJD a déjà été une parti du makhzen quand Benkiran était indicateur de Basri et c Basri qui alui donné salé comme bastion d’élections

  16. قارئ يقول

    أود أن أحيي الكاتب والمحلل السياسي البارع السي خالد الجامعي. فبما أنني لا أملك حسابا فيسبوكيا لأتواصل معك من خلاله، أدعوك لتقبل تقديري من خلال هذا التعليق. أشهد لك بالدقة والنضج في تحليلاتك التي أحاول جهد المستطاع ألا تفوتني، لأنني أجد فيها المتعة. لا تحرمنا من مقالاتك.

  17. ابو سلمى يقول

    تحية تقدير واحترام للاخ العزيز الجامعي وبعد
    تحليل في غاية الصواب والدقة
    واستسمح من فضلك لاضافة انه من حق الملكية الا تراهن البلد لانصاف المثقفين وانصاف السياسيين وانصاف الوطنيين
    ايعقل ان نرهن البلد للشكر او بنكران او شباط او مزوار
    كيف بهؤلاء النكرات الجهلة ان يسيروا البلد وهم لا يقرؤون ولا ينصتون وسماسرة وبائعي النفس ووصوليون وفاسدون
    اترهن البلد لمن يكفر من اختلف معه الراي
    اترهن الوطن للمسترزقين والمرتشين
    هذا وان الوطن به يزخر بالكفاءات والوطنيون لكنهم بعيدون عن العمل السياسي لانه وسخ من الفه الى يائه ومملوء بالفاسدين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.