المركز السنمائي يستدعي عيوش بعد عرض “الزين لي فيك” بالمغرب

41
طباعة
قرر المركز السينمائي المغربي، مراسلة المخرج نبيل عيوش، على إثر عرض فيلم “الزين لي فيك”، بمدرسة الحكامة والإقتصاد،الأسبوع الماضي.

وجوابا على سؤال شفوي للفريق الاستقلالي لـ”الوحدة والتعادلية” بمجلس النواب، يوم الثلاثاء 16يونيو، قال مصطفى الخلفي، وزير الإتصال الناطق الرسمي بإسم الحكومة: “إنه تم توجيه مراسلة من قبل مدير المركز الى المعني بالأمر على اعتبار أن حتى عرضه (فيلم عيوش) في مؤسسات يستوجب إلى جانب تأشيرة الاستغلال التجاري، الحصول على التأشيرة الثقافية”.

وفي نفس الجواب دافع الخلفي عن قرار منع فيلم “الزين لي فيك” من العرض والتوزيع بالمغرب، مؤكدا “أن المغرب بلد له سيادة وأنه اتخذ القرار في الوقت المناسب وسيواصل العمل من أجل صيانة حرية الابداع والتعبير.

وأضاف الخلفي، في جوابه، حسب ما ذكره الموقع الإلكتروني لـ”ميدي1تي في” ، (أضاف)  “أنه سيتم خلال اجتماع المجلس الاداري للمركز السينمائي المغربي المزمع عقده الأربعاء، التأكيد على ضرورة احترام القوانين الجاري بها العمل خاصة في قضايا تتعلق بالمقومات الدستورية للبلد”.

وكانت مدرسة الحكامة والاقتصاد المتواجدة بمدينة الرباط، عرضت يوم الخميس 11 يونيو الفيلم السينمائي المثير للجدل ” الزين لي فيك” لمخرجه نبيل عيوش، الذي منعته وزارة الإتصال من العرض في المغرب، ، وسط حراسة أمنية مشددة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. اللزاز المكناسي يقول

    بداية أحيي صاحب هذا الموقع الإلكتروني الرائد الصحافي حميد المهدوي
    بخصوص المخرج نبيل عيوش وفيلمه المثير للجدل الزين للي فيك سأتتطرق الي نقطة هامة أثارتني وجعلتني أشمئز من وجه عيوش ذو الملامح البريئة وأن أطرح عشرات الأسئلة تهم شخصه وثقافته وأصوله وهذه النقطة لا علاقة لها بمضمون الفيلم الذي احتج عليه الغالبية العظمي من المجتمع المغربي فأنا مع تشريح جثة المجتمع المغربي حتي لو طلعت رائحة العفونة وضد منع أي كتاب أو مصادرة شريط انتصارا لحرية التعبير .هذه النقطة تتعلق بالأجر المالي الذي دفعه السيد عيوش لبعض بنات الهوي ممن أثثن ببذخ مشاهد فيلمه المثير فقد نما الينا عبر تسريبات علي الموقع الشهير يوتيوب وعبر بعض المواقع الالكترونية أن ما وزعه المخرج عيوش علي هؤلاء البنات وعود وفتات فمنهن من حصلت علي مبلغ سبعمائة درهم ومنهن من تلقت وعدا بلعب دور في فيلم آخر ومنهن من احتفضت بملابس سهرة التمثيل .علما أن صاحبنا المخرج حصل علي تمويل لفيلمه من لجنة الدعم التابعة للمركز السينمائي المغربي يقدر ب خمسة ملايين درهم فهل يعقل أن يستغل المخرج عيوش بنات ضحايا المجتمع لتصوير فيلمه وعرضه أمام الملأ العظيم في أوروبا والعالم عبر وسائد التواصل الحديثة دون أن يدفع مستحقات مجزية لهؤلاء الفتيات علي الأقل تضامنا معهن أو بالأحري محاولة انقاذهن من المستنقع الذي يعشن وسطه؟ وكما فعل عيوش مع الأطفال المشردين في فيلمه علي زاوا الذي بني به مجده السينمائي بحيث أرجعهم الي قساوة الشارع بعد أن قضي وطره منهم هاهو يعيد الكرة مع بنات الليل . لماذا ينال الدعم ويربح المال الوفير دون أن يدفع مستحقات من يستغلهن لتصوير فيلمه؟ لماذا كل هذا الشح والبخل علي بنات الشعب وأولاد الشعب ؟ هل ذلك راجع للثقافة اليهودية التي تعتبر غير اليهود مجرد قويم يجب استغلالهم وبالمناسبة فالسيد نبيل عيوش يعتبر يهوديا حسب الديانة اليهودية التي ترجع النسب للأم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.