القناة الثانية مهددة بالإفلاس بسبب تقارير ماليتها

261

تعيش القناة الثانية “دوزيم” في الوقت الحالي، حالة من الترقب والخوف بعد رفض الدولة والشركة الوطنية للاستثمار إعادة تمويلها جراء الأزمة المالية الخانقة التي تمر منها، الأمر الذي يطرح صعوبات كبيرة ويهدد استمرارية نشاط القناة في حال عدم العدول عن هذا القرار.

وأوضحت مصادر يومية “المساء” لعدد الإثنين، أن قرار رفض إعادة تمويل القناة الثانية التي تتحكم الدولة في أغلبية رأس مالها، فيما تملك الشركة الوطنية 20 في المائة من رأسمالها الإجمالي، يرجع إلى التقرير الأخير الصادر عن المجلس الأعلى للحسابات الذي فضح الوضعية الكارثية التي آلت إليها مالية شركة “صورياد”، والتي تعكس وضعا ماليا مقلقا بحكم عجز نتيجتها المالية.

وأضافت اليومية، أنه في حال تنفيذ قرار رفض إعادة تمويل القناة الثانية فإن ذلك يهدد مصير القناة الثانية بالإفلاس والتوقف عن بث برامجها، خاصة في ظل الوضع المقلق للشركة بحكم الخسائر المسجلة، فيما يبقى رقم معاملاتها غير قادر على تغطية تكاليفها، كما أن صندوق الرأسمال المتداول للشركة يبقى “سلبيا” بشكل هيكلي، الأمر الذي نتج عنه رصيد سلبي لخزينة الشركة منذ 2008.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. مغربي هارب يقول

    2M ماتت في التسعينات فاش كانت نسيمة الحر باقة فيها 60 كيلو و تاتمارس مهنة الصحافة.

    https://www.youtube.com/watch?v=6pNd-a4gzaE

  2. Rachid يقول

    لماذا سينتظزون التمويل من الصهاينة بينما الحكومة المتأسلمة لا ترى إلّا جيوب المواطنين المستضعفين لملئِ الصناديق المنهوبة!!!

  3. salma يقول

    سبب الإفلاس هو عزوف الشعب المغربي المسلم عن مشاهدة هذه القناة التي تنشر العهر و الزنى و الإنحلال الأخلاقي و قلة الحياء في المجتمع المغربي، كما قال المهدي المنجرة رحمه الله في التسعينات و أكده التاريخ ،هذه القناة صهيونية مئة بالمئة، لهذا إنتظروا أن يأتيها الدعم المالي من إسرائيل عن طريق الصهاينة المغاربة

  4. المختار يقول

    ما القيمة المضافة التي تقدمها هذه القناة ؟ كل القنوات الرسمية متشابه في برامجها , لو غابت هذه القناة عن الوجود فلن تترك فراغا بعدها.

  5. ourtry يقول

    سيرو عند عثمان كــوزان يعطيكم شي شيك ! ماغايكمل مسلسل سامحيني حتى يلقاكم خلصتو الكريدي وبليزانتيري كاع !

  6. مغربي عربي يقول

    يجب أن يقتصدوا الكثير من الأموال التي تصرف على الأفلام التركية التافهة والتي تكلف ترجمة كل حلقة منها إلى ثلاثين ألف درهم…نعم ثلاثة ملايين سنتيم لدبلجة حلقة واحدة فقط من تلك الأفلام التي التافهة وزد على ذلك البرامج التي يقومون بتكديسها تكديسا فوق رؤؤس المغاربة في شهر رمضان الكريم تصورا حسن الفذ لوحده كلف القناة 300 مليون سنتيم في السنة الماضية مقابل تلك السلسة الحامضة ولكنه كان كريما …!!!!!!!!!مع لحبيب وأعطاه 10 ملايين “مسكين لحبيب يلعب دولر الدمدومة في السلسلة وحتى في الواقع” المهم ساميا أقريو أخذت 30 مليون سنتيم أيضا السنة الماضية طبعا من دون أن ننسى عيوش الكلب والذي يستأثر في كل سنة بحصة الأسد من مجموع ما تقدمه قناة دوزيم والويل لمن يفكر في منافسته…نحن لا نحسد هؤلاء الناس ولكن في الوقت الذي يتحدث فيه الجميع عن إصلاح صندوق المقاصة والتردي في كل الخدمات فلا معنى لهاته الأرقام ولكل هذا “الخسراااااااااان كأننا دولة شايطين عليها لفلوس”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.