القضاء يُبرئ الفرّاع ومن معه من تهمة “تبديد أموال عمومية”

16

قضت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بجرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بالرباط، مساءالأربعاء، ببراءة الرئيس السابق للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية ومن معه المتابعين من أجل تهمة “تبديد أموال عمومية”.

كما قضت المحكمة بإلغاء الحكم الاستئنافي القاضي بخمس سنوات سجنا نافذا في حق محماد الفراع الرئيس السابق للتعاضدية العامة ، وإلغاء قرار الحجز على ممتلكاته وممتلكات باقي المتابعين في هذا الملف.

وكانت محكمة النقض قد قضت في 23 يوليوز 2014 ، بقبول طلب النقض الذي تقدم به دفاع محماد الفراع الذي توبع من أجل “تبديد أموال عمومية”. كما قضت بقبول طلب النقض لباقي المتابعين في هذا الملف.

وكانت غرفة الجنايات الاستئنافية المكلفة بجرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بالرباط قد قضت في 25 أبريل 2012 ، برفع العقوبة الحبسية الابتدائية من أربع إلى خمس سنوات سجنا نافذا في حق محماد الفراع بعد مؤاخذته من أجل تهمة “تبديد أموال عمومية”، فيما قضت بعدم متابعته من أجل “اختلاس أموال عمومية واستغلال النفوذ”. كما قضت في حق باقي المتابعين بأحكام تراوحت بين سنتين حبسا نافذا والبراءة .

وكانت غرفة الجنايات الابتدائية قد قضت في أبريل 2011 ، بأربع سنوات حبسا في حدود 30 شهرا نافذة في حق الرئيس السابق للتعاضدية وموقوفة التنفيذ في الباقي وغرامة قدرها 10 آلاف درهم، فيما قضت بأحكام تراوحت بين سنتين والبراءة في حق باقي المتابعين البالغ عددهم 21 متابعا.

يذكر أن المتابعين في هذا الملف ومن بينهم الرئيس السابق للتعاضدية العامة ، ورجال أعمال ومسيرو شركات وموظفون وطبيب وصحفية وموثقة ومهندس وأستاذة ومندوبة، كانت قد وجهت لهم تهم تتعلق ب”اختلاس أموال عمومية والتزوير واستعماله والارشاء وخيانة الأمانة واستغلال النفوذ وتبييض الأموال والمشاركة” كل حسب ما نسب إليه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. Citoyen Marocain يقول

    Bonjour les dégâts en matière de gouvernance actuelle et à venir

    Le remplaçant de Faraa à la mutuelle générale, Abdelmoula Moumni peut dormir tranquille pour le restant de ses jours

    Les adhérents de la MGPAP continueront à payer le prix amer de l’impunité en se faisant plumer au quotidien

    Le dernier rapport de l’IGF sur le grabuge de la MGPAP du règne d’Abdelmoula Abdelmouni ne vaut plus rien maintenant que Faraa est blanchi et a obtenu le quitus pour une place au soleil des vieux jours heureux

    Le feu vert est maintenant donné pour arnaquer plus que jamais les adhérents de la MGPAP à volonté et sans risques

    Aujourd’hui, l’amer constat politique est que le PJD ainsi que son ministre rétrograde de l'(in)justice, en fin de parcours gouvernemental, ont failli à leurs missions de lutte contre le Fassad tant clamé en période électoral de 2011

  2. محمد ناجي يقول

    وشكون اكْـلى فلوس التعاضدية ؛؛ كْلاهوم جن ساكن فالأرض السابعة …
    العجب العجاب هادا .. 115 مليار درهم كلها مباينش شكون سرقها ..

  3. كاره الظلاميين يقول

    الامر لا يحتاج الى بحث ولا الى محامين ولا الى قضاة ومحاكمة لان الجناة الذين نهبوا الاموال وبددوها وزوروا وقاموا بكل هذه الجرائم هم منخرطوا التعاضدية!!!
    قبح الله هكذا عدالة في زمن وزير العزل وقمع الحريات صاحب الملفاي

  4. Ahmed يقول

    Don cette pay la justice se faitpour les petites voleurs qui volle les poulets les oeufs mais qui vole l’état et l’argent des pauvres sont toujours libres.Et ce pour cela faisant faisant cette justice

  5. بويحيا عبد الرحمان يقول

    و هلم جرا …

    عفا الله عما سلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.