القضاء الفرنسي يُحقق مع شخصيات معروفة بسبب “وثائق بنما”

9

أعلنت النيابة العامة المالية الفرنسية الإثنين فتح تحقيق أولي إثر المعلومات التي كشفت عنها “وثائق بنما” ويرجح تورط فرنسيين كثيريين من رجال سياسة وأعمال ورياضيين ومسؤولين سابقين في الدولة فيها.

وشكر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في وقت سابق الذين كشفوا هذه المعلومات، متوقعا أن تجني خزينة الدولة منها “موارد ضريبية”.

وقال هولاند إن “كل المعلومات التي ستسلم ستخضع لتحقيقات مصلحة الضرائب ولإجراءات قضائية”. وأضاف أن “كل التحقيقات ستجرى وكل الإجراءات ستنفذ وستجري محاكمات على الأرجح”.

وتابع الرئيس هولاند أن “معرفة هذه المعلومات نبأ سار لأنه سيكون لدينا موارد ضريبية من الذين قاموا بعمليات تهرب”. وقال أنه في 2015 “أبلغ الذين قاموا بتهرب بضرورة إعادة عشرين مليار يورو (…) استعادت الخزينة 12 مليارا منها”.

وأضاف “لذلك أشكر المبلغين وأشكر الصحافة التي تحركت ولا شك لدي بأن محققينا مستعدون تماما لدراسة هذه الملفات وهذا جيد من أجل الأخلاق ومن أجل ماليتنا العامة”.

وقال الرئيس الفرنسي “بفضل هؤلاء المبلغين أصبحت لدينا الآن معلومات. هؤلاء المبلغون يقومون بعمل مفيد للأسرة الدولية ويجازفون ويجب حمايتهم”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. nadoua يقول

    chez nous la justice et e denier à bouger le petit doigt , sous ce ministre obscurantiste , la justice n’est devenu qu’un instrument ou plutôt un gros bâton pour faire peur et taire les partis rebelles . comme ils ont fait avec l’istiqlal .dont le ventre est malheureusement plein de patte
    bref nous avons encore beaucoup de chemin à faire rien que pour arriver à décliner la constitution de 2011 qui reste un simple papier que même les gouvernants ne respectent pas . les rapports dénonçant la corruption éclatent aux yeux et après l’info silence radio . plus personne n’en parle …notre justice est mortellement malade .

  2. amazigh n montréal يقول

    hna aariban aafa lah aama salaf takhalooooooooooooooooouf

  3. Salah dahbi يقول

    أما نحن في المغرب فلا تحقيق فتح ولا أموال استردت، على الرغم من كون بنكيران قد طبل وزمر لما أسماه “العملية الإبرائية” في السنة الماضية.
    الرئيس الفرنسي شكر المحققين والمبلغين أما نحن في هذا البلد السعيد فنزج بهم في السجن.

  4. كاره الظلاميين يقول

    شتان بين الثرى والثريا: بين بلد الديمقراطية واحترام حقوق الانسان وبين بلد الديكتاتورية والحكم الفردي حيث النهب والسلب وفوقهما الظلم والحكرة والهراوة والاعتقالات والاحكام الجائرة لخيرة الاطر والشباب وانعدام المحاسبة والافلات من العقاب!!!!!!!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.