القصة الكاملة للشرطي الذي اغتصب فتاة بعد إيقافها

105
طباعة
يجري قاضي التحقيق لدى استئنافية البيضاء، الاستنطاق التفصيلي، لشرطي برتبة مقدم شرطة، متابع بهتك عرض أنثى وممارسة عمل تحكمي وتحصيل أموال غير مستحقة.

وبحسب ما نقلته يومية “الصباح”، في عدد الأربعاء 28 أكتوببر، فإن الشرطي الذي لا تفصله على التقاعد سوى سنوات قليلة، تورط منتصف شتنبر الماضي، في أعمال تحكمية، أثناء مزاولته مهامه بمخفر شرطة القرب، الموجود قرب ضريح سيدي عبد الرحمان بالبيضاء، والتي توجت بإيقافه بعد شكاية ضده تتهمه بهتك العرض وسلب موقوفين مبلغا ماليا، ناهيك عن عدم إجراء أي إخبار لرؤسائه بالتدخل الذي أجراه وحيدا، بعد أن أبعد عنه عنصر فرقة اللواء الخفيف “بلير” الذي يفترض أن يوجد رفقته.

وأوضحت اليومية في تفاصيل الواقعة، أن العمل التحكمي الذي مارسه مقدم الشرطة، تجلى في إيقافه الفتاة رفقة عشيقها، عندما وقع بصره عليهما من بعيد عن مخفر الشرطة الذي يجري فيه حراسة ثابتة، ويمنع عليه مغادرته، وبعد ذلك اقتادهما إلى المخفر، وأمر عنصر “البلير” بالابتعاد والبقاء بالخارج، لينطلق في مباشرة إجراءات لترهيب الموقوفين ودفعهما إلى الإحساس بخطورة الأفعال التي قاما بها.

وأضافت اليومية، أن الموظف الأمني، مقدم شرطة رئيس الذي كان ينتمي إلى الهيأة الحضرية بمنطقة أمن آنفا، أجبر مرافق الفتاة على التخلي عن مبلغ مالي بسيط كان بحوزته، لغض الطرف عن التهم التي يمكن أن يتابع بها، فيما أسالت الفتاة التي كانت ترافقه لعاب الموظف لينسج سيناريو الاحتفاظ بها داخل المخفر بعد انصراف عشيقها.

وتابعت اليومية، إن موظف الأمن لم يباشر أي إجراء لإخبار رؤسائه أو الدائرة الأمنية المداومة، بل انفرد باتخاذ القرارات وحول مخفر الشرطة إلى محكمة متكاملة الأطراف تباشر عمليات الإيقاف كما تصدر أحكامها، إذ تفتقت عبقريته عن حيلة للتخلص من العشيق، فأمره بالخروج من المخفر والانصراف إلى حال سبيله حتى لا يثير الشكوك، واعدا إياه بأن عشيقته سيتم إطلاق سراحها بدورها بعد حين.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن العشيق ظل ينتظر خارج المخفر دون جدوى، فتقدم مرة أخرى بالقرب منه إلا أن موظف الأمن طرده، فيما ظلت الفتاة في عهدته، قبل أن يكتشف العشيق أنها تعرضت لهتك العرض، بعد أن مارس عليها الموظف الأمني الجنس، وبعد إطلاق سراحها توجهت رفقة عشيقها وقدمت شكاية لدى الوكيل العام، الذي أناط البحث في القضية بالفرقة الجنائية الولائية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. MAROCAIN يقول

    il faut laisser les gens tranquille c est la loi qui aide ce fils de pute a transformer le poste de plice al DAR LA9HAB la loi doit changer on a des ecoles mixtes et on interdit a deux personne de sex different a marcher dans la rue; il n ont rien fait que de marnher dans la rue alors que la loi pouri donne le droit au voteurs de faire ce q ils veulent CHANGER CETTE LOI OU BIEN SEPARER LES ECOLES DES ECOLES POUR FILLE D AUTRES POUR GARCON

  2. Zemmouri يقول

    تكتبون عنوان و كأنه انتم من بحث عن الخبر و انتم من أرسل مراسل لتقصي الحقائق ، في حين انه منقول عن جريدة ورقية ، و هي موضة جديدة انت تختار عناوين من جرائد ورقية و تفرقها في الموقع كأنها اخبار انتم من اتعب من اجل الحصول عليها !
    في الغرب الجرائد الورقية تنقل عن المواقع الإليكترونية في هدا البلد السعيد ، بلد الاستتناء العكس هو الذي يقع ، وموقع كم يستحق اسم ” تبهديل ” و ليس بديل .
    لا يهمني النشر اكثر ما يهمني قراءة التعليق من طرف مانِعِهِ ” بصحتك العصير ” .

  3. محمد ناجي يقول

    لمثل هذا يجب نصب الكاميرات في مخافر الشرطة والدرك ، وفي كل مرفق يشتبه أن يكون مسرحا لجريمة أو اعتداء أو ي نوع من الفساد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.