“قاضي الرأي” عن منجب: لا يستحق صفة مثقف من يقف ضد الجماهير ويتمسح في السلطة

42
طباعة
ردا على تصريحات للمعطي منجب أدلى بها لموقع “اليوم24” قال فيها إن “بنكيران يمثل كبرياء الشعب المغربي” وبان حزب “العدالة والتنمية” حزب “مستقل عن السلطة ومعتدل” مضيفا منجب بان بنكيران يمثل أيضا ” شطارة المستضعف، ولكنه القادر على توجيه لكمات مؤِلمة يصفق لها الجمهور”.

كتب “قاضي الرأي” محمد الهيني على صفحته الخاصة: لا يستحق صفة المثقف من يقف ضد الجماهير ومن يتمسح في السلطة؛ من لم ينبس ببنت شفة في حق الاعتداءات ضد الصحفيين واساتذة الغد وقضاة الرأي من طرف من يتزلف لهم اليوم من اعداء السلطة القضائية والمواطنة الحقة؛ فعلا اخطأنا في التضامن مع اشباه المثقفين والمؤرخين”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. محمد يقول

    هدا القاضي أصبح ساكنا في الفايسبوك وفي موقع بديل أكثر مما ساكن لمجكمته وشغله ومنزله.
    تصرفاته تمس بحيادية وكرامة وهيبة القضاء.منتهى الصبيانية وحب الظهور.

  2. يونس يقول

    المعطي منجب متورط حتى النخاع من خلال مركز الدرسات ابن رشد الدي هو اصلا شركة تبيع التقارير لامريكا حين تم التحقيق مع المعطي منجب رفض الكشف عن التمويلات التي تلقاها المركز الذي هو في الاصل شركة ومعروف عن اي شركة انها تعمل من اجل الربح اذا اين هي الارباح وكيف وهل المعطي منجب مؤرخ وباحث ام صاحب مشروع ربحي ثبت بما لا يدع مجالا لشك تورطه مع امريكا ودول اخرى لها اجنذة خطيرة بمعية الياس العماري واخارين غير ان الدولة ليست بغافلة وهل كلامه اليوم ذاخل في التملق لرئيس الحكومة ام يخدم اجندة دولية هل لكلام منجب علاقة بالقاعدة العسكرية التي تنوي امريكا ان تضعها في اسبانيا من اجل مراقبت ومحاربت الاتجار الدولي في المخدرات الايام ستكشف المستور

  3. UnBrE4KaB1e يقول

    !!!! c’est honteux ce que vous faites
    ??!!! pourquoi vous avez supprimé mon commentaire

  4. Premier citoyen يقول

    بنكيران لا يمثل كبرياء الشعب المغربي و ليس مسموح لك يا أستاذ منجب أن تتكلم باسم الشعب. من فوض لك ذلك؟ هذا الذي تمدحه يعتبر وصمة عار في تاريخ المغرب الحديث. المغاربة يعلمون جيدا أن لولا مباركة المخزن لما صال وجال حزب الظلاميين.
    إذا كنت تنتظرتعيينا ما في أحد المناصب فأنت حر، لكن ليس على حساب كبرياء المغاربة.

  5. محمد ناجي يقول

    مع الأسف أن يتنكر هذا المخلوق لكل من سانده في محنته وآزره أثناء إضرابه عن الطعام.. وهو الإضراب الذي تبين الآن أنه كان انتفاعيا وليس نضاليا ..
    هل خُـدع فيه من وقف إلى جانبه ساعتها، سواء بشخوصهم وحضورهم النضالي، أو ببياناتهم واستنكاراتهم، أو بتعليقاتهم ـ والتي كنت من المكثرين منها ، دفاعا عن مطالبه التي كنا نراها مشروعة..
    على كل حال، ليس هو أول من جرفه تيار النفاق والمنفهة الشخصية، أو استهوته أساليب الوصولية، ولن يكون الاخير.. ولكن الوطن وأبناءه المخلصين يستمرون رغم كل المناورات والمغالطات

  6. fati batoul يقول

    daomage ce monjib masdakch

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.