الفيزازي ينسحب من “جمعية السلفيين” بعد أيام من تأسيسها

36
طباعة
قرر السلفي محمد الفيزازي، الإنسحاب من “الجمعية المغربية للكرامة والدعوة والإصلاح”، التي يرأسها المعتقل السلفي السابق، حسن الحطاب، والتي يتولى فيها الفيزازي منصب الرئيس الشرفي.

وحسب ما أكده الفيزازي، في بيان توصل به “بديل”، فإن انسحابه هذا يأتي على إثر “ما وقف عليه من فرقة وشحناء بين الأخوين حسن خطاب وعبد الواحد أبي طه، وبالتالي بين من اصطف حول هذا أو ذاك… الشيء الذي أرغم الكثير على الانسحاب والكثير على عدم الالتحاق ابتداء، وأنا منهم”، يقول الفيزازي.

وأضاف الفيزازي، في نفس البيان “أمام هذا التفتت والتفلت عن الخط العريض للجمعية الذي ارتضيناه لا يسعني إلا أن أتنازل عن العضوية الشرفية التي تشرفت بها. معربا عن أسفي البليغ على هذا التمزق وهذا التصدع في بنيان دعوي إصلاحي قبل أن يلتئم”.

وأردف صاحب البيان، “فابتداء من اليوم الإثنين 28 مارس، لا علاقة تربطني بالجمعية المذكورة، عضوية كانت أم تنسيقية أم تشريفية أم غير ذلك”.

يشار إلى أن المعتقل السلفي السيابق، حسن الحطاب قد أعلن يوم الأربعاء 23مارس، في فاس، تأسيس تأسيس جمعية سلفية جديدة تحت اسم “الجمعية المغربية للكرامة والدعوة والإصلاح”، وذلك بحضور نحو 50 معتقلا سابقا من السلفية الجهادية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. salim يقول

    لا نريد جمعياتكم و لا فتاويكم اتركوا المغاربة يعيشون في هناء و ارحلوا عنا و طبقوا خزعبلاتكم، الناس تركب الفضاء و أنتم لا زلتم تتكلمون عن بول البعير، لكم دينكم و لنا ديننا دين الرحمة و الإيمان بالإنسانية و محبة الآخر يهوديا كان أم نصرانيا أو هندوسيا، واتركوا تفاسير البخاري و الطبري و مسلم وووووو عندكم فكلها كتبت لأغراض سياسية منذ الخلافة و منذ وفاة النبي، و النبي محمد بريء منها فكيف لإله أن يأمر بالفتل و السبي و الذبح يا ناس ؟

  2. الحسن يقول

    عن أي سلفية يتكلمون؟

    و عن أي إصلاح يتكلمون؟

    هؤلاء خوارج فقبل تأسيس أي جمعية فعليهم أولا و قبل كل شيء إصلاح أنفسهم بإعلان توبتهم من مذهب الخوارج و البراءة من الفكر الخارجي لحسن البنا و سيد قطب و تحذير المغاربة منه فهو من أفرخ جميع الجماعات الإرهابية من قاعدة و داعشية و بدون هذا فعلى المغاربة أن يأخذوا الحذر و الحيطة منهم فهم بذرة شر و لا يأتي منهم إصلاح بل لن يأتي منهم إلا الفساد و الدمار. والله المستعان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.