الداعية الإسلامي الفيزازي يصف لبنى أبيدار بـ”الفيروس والميكروب” ويقول لها : شوفي غيرو

51

ردا على نفي الممثلة المغربية لبنى أبيضار، إعلان توبتها وتفنيدها بشكل قاطع لحديثها مع السلفي محمد الفيزازي، قال الأخير، في تصريح لـ”بديل”:”إن المؤمن لا يُلدغ من الجُحر مرتين، ولا يسعني الآن سوى أن أقول لأبيضار شوفي غيرو”، مضيفا:” يجب عليها أن تلجأ لشيخ آخر لكي يبدأ معها من جديد، أما أنا فلن أتحدث معها بعد الآن”.

وعندما استفسره الموقع حول ما إذا كانت رسائل “الواتساب” الواردة عليه التي نشرها بصفحته الإجتماعية، تعود فعلا لِلُبنى أبيضار ولرقم هاتفها الشخصي، قال الفيزازي متسائلا:” ومن قال لها أن هذا هو رقمي؟ وحتى إذا لم تكن فعلا هي لبنى أبيضار أين المشكلة في كل هذا؟”

وأضاف الفيزازي في ذات التصريح متهكما:” هاد لبنى أبيضار شنو تتمثل فهاد المجتمع؟ هي فقط مجرد فيروس، وميكروب أساء للبلاد بعد أن لطخت سمعة المرأة المغربية، عندما “فتحت اللي مايتسمى والكاميرا تتصور”، فلماذا كل هذا الإهتمام بهذه الإنسانة”.

وقال الفيزازي، إن “هدفي كان نبيلا بصفتي كداعية لا يجب أن أنهج الفكر التيئيسي، بل يجب أن أفتح للناس باب رحمة الله، رغم أنني لا أعرف حقيقة نيتهم”.

الموقع حاول مِرارا الإتصال بأبيضار من أجل الرد على تصريحات الفيزازي غير أن رقم هاتفها غير مشغل.

وكانت لبنى أبيضار قد أدلت بتصريحات لصحيفة “كالا” الفرنسية، نفت خلالها حديثها مع الفيزازي أو تواصلها معه عن طريق الهاتف، قبل أن ينشر الأخير عددا من الرسائل التي قال إنها محادثة دارت بينهما مؤكدا أن “توبة أبيضار لم تكن نصوحا ولا صادقة”.

رسائل1 رسائل2

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. ابو عبد الله يقول

    يقول المغاربة في مثل شعبي “لدار راسو فالنخالة كينقبو الدجاج” هدا ما حدث بالضبط لهدا الشيخ الغريب عجبا لامر هدا الزمان بعد كان هدا الشخص يخوض في معالي الامور اصبح اليوم يخوض في التفاهات لا نملك الا ان نقول كما يقول المثل المغربي ايضا “الله يجعل اولنا خير من آخرنا ” والسلام

  2. م العوشي يقول

    ان الدعوة الى الله ,والى احترام تعاليم الاسلام ,والاخلاق النبيلة تكون بخظاب حسن, وجدال بالتي هي احسن ,وبالاقناع والترغيب ,وليس بالترهيب, واستعمال عبارات جارحة, غير لائقة تنفر ولا ترغب. ان من اوجب واجبات الداعية الحوار بالتي هي احسن اي احترام الشخص الموجه اليه النصح او النقد, واستعمال العبارات الحسنة التي يكون لها مفعولها النفسي, وتلقى قبولا من الشخص الدي نبتغي ارشاده ,واقناعه بان تصرفه خاطئ ,و يجرح شعور, واحساس الاخرين. يجب على من اراد ان يدعو الناس الى العمل ,والسلوك الحسن ان يبتعد ,ويتجنب استعمال الفاظ حاطة, جارحة ,مسيئة لانها تعتبر قدفا ينهى عنه الا سلام دين السلام ,والمودة ,والمحبة, والاخوة, والتناصح بالتي احسن . بل عليه العمل بقول الله تعالى” بسم الله الرحمن الرحيم. ” ادعو الى سبيل ربك بالحكمة والموعطة الحسنة .وفي اية اخرى: ” وجادلهم بالتي هي احسن فادا الدي بيك وبينه عداوة كانه ولي حميم . “انك لا تهدي من احببت ان الله يهدي من يشاء” “.ومن شاع فليؤمن ومن شاء فليكفر”.صدق الله العظيم. على الداعية ان يلتزم بالنصوص الشرعية وبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي تدعو الى الكلمة الطيبة والقول الحسن عند مخاطبة الناس وبالخصوص الدين ياتون افعالا مسيئة لنصحهم ونهيهم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.