قال رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، الأمين العام لحزب "الأصالة والمعاصرة"، إلياس العماري، "لو كنت زدت هضرت في قضية محسن فكري كون مشيت للحبس وذلك بعد أن قال لي بنكيران، معندكش الحق، وقال لي الرميد وحصاد سير ضيم".

وأوضح العماري الذي كان يتحدث في ندوة صحفية عقدت بمقر الجهة المذكورة، أنه يوم وقعت ما سماها بـ" الكارثة"، في اشارة لمقتل محسن فكري، طحنا في آلية لفرم الأزبال، كتب في إطار الاختصاصات التي يمنحها له المشرع مراسلات للقطاعات الوزارية المعنية، من بينها وزير العدل والداخلية والصيد البحري ورئيس الحكومة"، لكن للأسف، يضيف العماري، "رئيس الحكومة رد علي بجواب كتابي قال لي معندكش الحق تسول القانون لا يسمح لك، وهو ما حز في نفسي كثيرا".

"فيما وزيرا العدل والداخلية كان جوابهما بأن الملف معروض أمام القضاء، وبالتالي قالولي “سير تضيم”، بحسب تعبير العماري، الذي يردف قائلا : "وبالتالي انتهى الكلام كما يقال، إذا هضرت غادي نمشي للحبس".

واعتبر العماري في ذات الندوة أن موضوع مقتل فكري، "ليس للنقاش والمزايدة السياسية، بالرغم من أن هناك الكثير ليُقال"، مشيرا إلى أنه يعرف "معنى المآسي ومعنى أن تكون ضحية أو أن تتعرض للاهانة والمس بالكرامة، لأنه عاش تجربة مماثلة في بلده بالريف، ومع ذلك كان ضد الاشخاص الذين يريدون توظيف المأساة في تجارة السياسة"، ولذلك "مبغيتش نستغل القضية باش يقولو الناس إلياس طلع راجل"، يقول العماري.

وأكد ذات المسؤول المثير للجدل، أنه كـ"إلياس الشخص فهو ينزف دما من الداخل، ولكن بصفته الرسمية كرئيس للجهة، يخضع للمقتضيات القانونية المنصوص عليها”.