قال إلياس العماري، رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، "إن أولى مراسيم القوانين التي أصدرتها الحكومة المنتهية ولايتها، هي المراسيم التنظيمية المتعلقة بأجور وتعويضات رئيس الجهة وصحابو (يقصد نوابه) التي نصت على ما مجموعه  6 ملايين سنتيم كتعويض للرئيس بما فيها التعويض عن السكن، و بين مليون ونصف سنتيم و2500 درهم لمستشاريه، وذلك لإظهارهم بمظهر الذين يعيشون في البذخ في حين لم تصدر مراسيم متعلق بقطاع الصحة والشغل والتعليم وذلك لاحراجهم (الرؤساء) مع المواطنين".

وأضاف العماري الذي كان يتحدث في ندوة أقيمت يوم الثلاثاء 10 يناير، بمقر الجهة بطنجة،  أن "هذا كان أول مرسوم صادقت عليه الحكومة قبل أي مرسوم آخر متعلق بالصحة أو التعليم أو التجهيز".

وأردف المتحدث ذاته إلى  أن الهدف من ذلك في اعتقاده، هو "لإضفاء مظاهر البدخ عليهم (الرؤساء) و إحراجهم مع عامة الناس"، يعني "زيد شعل باباها مزيان"ـ حسب العماري الذي يردف قائلا: "وهو ما يجعله يمتنع عن ركوب سيارته الفارهة التي توفرها له الحكومة تفاديا لذلك الإحراج".