العثماني يمسك بقرار تعويم الدرهم ويحيطه بسرية تامة

2٬022

في الوقت الذي يسود غموض كبير لدى المغاربة ومختلف الفاعلين الاقتصاديين بشأن مصير قرار تحرير نظام سعر الصرف بالمغرب، كشف مصدر موثوق من بنك المغرب ان قرار الانتقال من نظام التعويم التدريجي لسعر الدرهم بات في يد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني بصفته المسؤول الوحيد المخول له اتخاذ مثل هذه القرارات.

وحسب ما أوردته يومية “المساء” في عددها ليوم الخميس 20 يوليوز، فإن المصدر أشار في الإطار ذاته الى أن الاعداد لخروج هذه التجربة النقدية الجديدة الموجود يجري في سرية تامة.

واكد المصدر ذاته ان اتخاذ قرار الانتقال إلى نظام تعويم الدرهم لم يعد الآن من صلاحيات بنك المغرب، الذي انتهت مهمته بعد التحضير والإعداد التقني لهذه التجربة النقدية، الى جانب الاجراءات المواكبة والمصاحبة لها، مشيرا في الوقت ذاته الى ان الحكومة هي المسؤولة الأولى والاخيرة عن الاعلان عن تاريخ الانتقال الفعلي لنظام التحرير التدريجي للعملة، وذلك لما يكسيه القرار من اهمية قصوى ببلادنا على حد تعبيره.

وافادت مصادر متطابقة لليومية، بان الحكومة منصبة في الوقت الحالي على إعداد دراسة دقيقة ومفصلة حول تداعيات وانعكاسات قرار تعويم الدرهم على الاقتصاد الوطني والقدرة الشرائية للمغاربة، وهو ما يفسر سبب ارجاء قرار التعويم، الذي كان من المفروض ان يتم العمل به ابتداء من شهر يوليوز الجاري.

وأوضحت المصادر ذاتها ان الحكومة تنتظر نتائج الدراسة لكي تحسم على ضوئها في مصير قرار انتقال المملكة الى نظام الصرف العائم، بعد تحديد التأثيرات السلبية التي قد تترتب عنه، خاصة في ظل المعطيات التي تفيد بان الاجهزة الامنية نبهت السلطات الى الانعكاسات الاجتماعية السلبية المحتملة لتعويم الدرهم في الظروف الحالية، واحتمال اتساع رقعة الاحتجاجات الاجتماعية من طرف المهنيين وبعض القطاعات الاقتصادية.

وتتضارب آراء المحللين والخبراء بشأن أسباب تأجيل قرار تعويم الدرهم، بين من يرى ان هذه الاسباب تتعلق بالهواجس الامنية من اتساع رقعة الاحتجاجات ببعض المدن التي من شأنها ان تنك عن اشكالات اقتصادية واجتماعية كبيرة، وبين من يربطها بمدى جاهزية المغرب للانتقال الى نظام صرف مرن ومدى جاهزية النظام النقدي لاستيعاب هذا التحول.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.