قال إدريس السدراوي، رئيس "الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان "، إن مواطنة تدعي قربها من عائلة حميدو العنيكري المفتش العام للقوات المساعدة ومدير الأمن الوطني سابقا، أقدمت على كسر يد إبنه".

وبحسب ما صرح به السدراوي، لـ"بديل"، فإن "هذه المواطنة هددته بإدخاله السجن وتحدته بأنه لن يطالها شيء حتى وإن لجأ للقانون".

وأوضح المتحدث نفسه، أن " هذه المواطنة أقدمت على كسر يد إبنه انتقاما منه (السدراوي)، بسبب شكاياته ضد أحد أصحاب مقاهي الشيشا، التي توجد بالعمارة التي يقطن بها، والذي له علاقة مع هذه المواطنة".

وقال السدراوي إنه قدم سبع شكايات ضد صاحب هذا المقهى، وتعرض للتهديد من طرفه بسلاح ناري، والمقهى لا يبعد سوى ببضعة أمتار عن مكتب والي الأمن بالقنيطرة لكن لم يستطع أي أحد تطبيق القانون ووضع حد لهذا النشاط المشبوه الذي يزاوله الشخص المذكور، وذلك بسبب إدعائه قربه من أحد المسؤولين الكبار في الدرك الملكي"، حسب تعبير السدراوي.

وأكد هذا الأخير أنه وأسرته "مهددون في سلامتهم وأمنهم بسبب هذه المواطنة وصاحب المقهى الذي لها علاقة بها".