الزهاري: الجهات التي تمتلك سلطة القرار تريد الدفع إلى ما لا يحمد عقباه (فيديو)

1٬760
طباعة
قال الحقوقي البارز، محمد الزهاري، “إن الجهات الحقيقية التي تمتلك سلطة القرار في المغرب هي التي تريد الدفع به إلى ما لا يحمد عقباه”.

وأضاف الزهاري خلال كلمته ملتقى تواصلي تحت شعار “حراك الريف والمسألة الحثوقية”، يوم الثلاثاء(8غشت) بفاس، “أن المدخل الأساسي والطبيعي والهادئ لحل أزمة الريف هو إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين”.

وفي معرض حديثه عن الوضعية الحقوقية المتأزمة مع السلطة، ذكّر الزهاري بواقعة قرية أولاد الشيخ التي تعرض الكثير من مواطنيها للإعتقال بينهم أربعة نساء وأحيلوا الى السجن بسبب احتجاجهم على عزل خطيب جمعة، وما تلا ذلك من استفزاز لمشاعر الساكنة””.

وحول واقعة العفو على معتقلي شباب الفايسبوك المنتمين لحزب العدالة والتنمية، أكد الزهاري على أنه كان هناك ضرب لمبدأ المساواة المنصوص عليه في المادة السادسة من الدستور من خلال متابعتهم بقانون الارهاب بدل متابعتهم بقانون الصحافة والنشر.

من جهة ثانية أشار الزهاري إلى معاناة المنظمات الحقوقية مع السلطات المحلية في تطبيق مقتضيات الفصل الخامس المنظم للجمعيات والذي يلزم السلطات بتسليم الوصولات الإدارية فورا.

وانتقد الزهاري كذلك، الخطوات التصعيدية التي ينهجها وزير الداخلية السابق/وزير التربية الوطنية الحالي، محمد حصاد، متهما إياه بـ”جلب ملفات أمنية لمسؤولين سابقين في التعليم والحديث بعقلية أمنية داخل قطاع يحتاج مقاربة إجتماعية مما ينذر بأزمة مستقبلية في القطاع”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.