الريسوني: هيبة الدولة سقطت أمام نساء لقيطات ومأجورات

137

هاجم أحمد الريسوني، نائب رئيس إتحاد علماء المسلمين، هيبة الدولة المغربية، معتبرا أنها “فُقدت كيفما كانت”، بعد الأحداث المثيرة التي عرفها المغرب مؤخرا.

وقال الريسوني في مقال منشور على موقعه الإلكتروني الرسمي (قال): ” كنا دوما نشمئز وننفر من تلك “الهيبة المضخمة المفزعة”، لكننا هذه الأيام افتقدنا هيبة الدولة كيفما كانت، حتى أخذتنا الغيرةُ والشفقة عليها وعلى اختفائها في ظروف غامضة”.

وتساءل الريسوني، الرئيس السابق للجناح الدعوي لـ”حزب العدالة والتنمية”، بقوله ” ماذا فعلت هيبة الدولة وأجهزتها العتيدة أمام نساء لقيطات مأجورات، (في إشارة لناشطات “فيمن”) يتحدين الدولة وهيبتها بمنتهى الوقاحة والجسارة؟ ويخترن لذلك مكانا له ما له من قدسية دينية، وحرمة تاريخية، ورمزية سياسية، تحديْن القوانين والسيادة والسياسة، ثم انصرفن بكل ثقة وطمأنينة وأمان ؟”.

وأضاف الريسوني في ذات المقال متسائلا ” أليس في البلد قوانين جنائية تم انتهاكها بتبجح سافر؟ أليس في البلد محاكم مختصة هي التي تقرر في شأن أفعالهن؟ ألسنا في دولة القانون؟ أم أن الفصول القانونية والسلطة القضائية والأجهزة المهيبة، لا تمتد يدها ولا تنزل سطوتها إلا على المواطنين “الغلابة”؟

من جهة أخرى وجه الريسوني سهامه اللاذعة صوب مهرجان موازين معتبرا أنه ” موازين الفساد الذي يستضيف الشواذ”.

وقال الريسوني في هذا الصدد: “إن موازين يستضيف سفراء فوق العادة، جيئ بهم ضيوفا معززين مكرمين في ، وجُمع لهم الناس بمختلف وسائل التهييج الدعائي والضغط النفسي، ونصبت لهم المنصات الشامخة، لكي يصعدوا فوقها، ويدوسوا القانون والسيادة والكرامة، تمجيدا وترويجا لشذوذهم وقذارتهم”، مضيفا “أنهم يتسلمون أجورا خيالية على ذلك من أموال المغرب والمغاربة، ورغم أنف المغرب والمغاربة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. بالقران اهتديت يقول

    أننا نعيش اليوم وبشكل واضح فشل السياسات العمومية الوطنية وكذلك الدولية في التعاطي مع هذه الآفات

    التواطؤ والسكوت سواء من طرف المنظمات الدولية بشكل عام أو من طرف الجهات المسؤولة على الصعيد الوطني حول عدد من الجرائم ذات الصلة بالسياحة الجنسية والمخدرات القمار وغيرها خاصة في مراحل يكون فيها الجناة معروفون والضحايا كذلك، مما يعتبر في نظرها تناقضا وشرخا بين القول والفعل لا ينبغي السكوت عنه، وهذا راجع الى هيمنة المنطق الاستهلاكي على الحياة العامة، وهو منطق أصبح فيه كل شيء يباع ويشترى وأصبحت قيم الاستهلاك تغلب وتقدم على القيم الإنسانية

  2. ابراهيم يقول

    في ضل تنامي ضاهرة الفساد والغش والرشوة والزبونيةوالمحسوبيةوالقوي ياكل الضعيف ولو كنت مضلوما لاتتعب نفسك مع الدي يعمل في القصر اومحيطه واجهزة الدولة والمخابارات والمسؤلين الكبار ………الخ لاكن امير المؤمنيين لايعلم هده الحقاءق يكدبون عليه يوميا ويقولون له انا البلاد تمر بشكل جيد لايهمهم المواطنين والي يدوي يمشي الحبس الكل عارف المصير ديالالى قال كلمة الحق لاكن الضغط يولد الانفجار لتتضح الرؤية والحقيقة كاملة لما يعانيه الشعب المغربي من تهميش وتبطيل والحكرة والضلم والاستعباد والفساد والرشوة ……الخ والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

  3. rachid يقول

    je me demande ce que diront nos enfants dans 20 ou 30 ans du discours de ce monsieur. (moyen age, visionnaire … ???)

  4. amrani يقول

    وربي افظحم من تسرعو وصرحو أنهم ام اعتقالهم وترحيلهم ههههههههههه هما علاش مشاو للمطار باش يدوشو ؟؟ راهم مشاو باش يرحلو …….باش ميقولوش راه مشفناهمش أوراه العملية ديالهم كانت سريةجداً ههههههههههه فظحو راسهم …….

  5. كريم يقول

    رحم الله الضحايا الأحدعشر بالصخيرات و رزق دويهم الصبر والسلوان وإنا لله و إنا إليه راحعون.
    إن ما يحز في نفسي هو الصمت المخيف للحكومة الملتحية -التي لا رأي لها في الناس المتعرية في ههرجان موازين- حيال أحداث دامية كموت أطفال أبرياء في حادثة سير مفجعة سببها مهرب البنزين أو غرق أطفال أو انهيار عمارة بالبيصاء موت عائلات نتيجة تلاعبات ….
    يظهر لحكومة بنكران حس فقط عندما يتعلق الأمر بانتخابات جزئية أو عند افتعال خصومات مع عفاريت مزعومة تحت فبة البرلمان لتفادي النقاش في مشاكل المواطن و قس على ذلك….
    لقد اتضح جليا للكل أن شعار محاربة الفساد الذي رفعه حزب المصباح من قبل لكسب صوت الناخب لا غير ، و يرفع الآن حزب المصباح نفس الشعار في وجه بعض العفاريت التي تتجرأ على منافسته في منطقة انتخابية.

  6. محمد ناجي يقول

    ولكن هذا يا شيخنا المحترم كله كان بموافقة رئيس حكومتنا ذي المرجعية الإسلامية، والذي هو في نفس الوقت رئيس حزب إسلامي كبير؛ يقال عنه أنه أقوى حزب في المغرب؟

    فهل هناك مشكل بين الإسلام وبين هذا الذي سـمَّـيـتَـه يا أستاذنا المحترم : (موازين الفساد الذي يستضيف الشواذ) ؟

    إنني أعتقد أنه لو كان فيه شيء مما يخالف الإسلام لما وافق عليه فضيلة الزعيم المسلم الأستاذ عبد الإله بنكيران، ولما ارتضاه حزبه، وفيه من الصقور ما تعلم، أو ما أنت أعلم به من غيرك .

    إن السيد رئيس الحكومة من صلاحياته أن يرفض إقامة هذا المهرجان ،
    وله الحق كل الحق في التمسك بموقفه الشرعي والقانوني، ولو فعل ، لوجد ثلثي
    المغاربة على الأقل يؤيدونه؛ ولكن ما دام قد وافق على إقامته في وسط عاصمة المغرب
    الإسلامي؛ وهو يعلم من يحضر هذا المهرجان ومن ينشطه في كل عام؛ فمعنى ذلك أنه
    مهرجان ليس فيه شيء مما يتعارض مع الإسلام .

    لقد احتج السيد عبد الإله بنكيران ووزيره في الاتصال الشاب المسلم الغيور على إسلامه الأستاذ الخلفي؛ احتجا على نقل الحفل عبر شاشة التلفزيون ، فقط، ولم يعترضوا على إقامة الحفل من أصله فوق أرض إسلامية، وهم يعلمون أنه سيجمع حوله عشرات ؛ بل مآت الآلاف من شباب المغرب الذي يسهل إغواؤه ،من فتيان وفتيات المغرب الذين
    تستهويهم الإيحاءات الجنسية، وتستقطبهم الحركات المهيجة والمثيرة؛ فتجعلهم يحتكون
    مباشرة بالشذوذ الجنسي بدل أن يبحثوا عنه في أفلام البورنو والأنترنيت. فما الذي
    يقلقك في هذا يا شيخنا المحترم ؟ هل فضيلتكم أحرص على الدين وأكثر غيرة على
    الإسلام وعلى الشباب المسلم من رئيس حكومتنا الفاضل ، المواطب على صلواته ، والذي هو أكبر زعيم إسلامي في المغرب ..؟

    الرجوع لله يا أستاذنا المحترم!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.