الداودي: إدخال البنوك الإسلامية هو جهاد في سبيل الله لتنزيل الشريعة الإسلامية

9

قال وزير التعليم العالي و تكوين الأطر والبحث العلمي: “إن الجهود المبذولة لإدخال البنوك الإسلامية إلى المغرب تعتبر جهادا في سبيل الله لتنزيل الشريعة الإسلامية إلى أرض الواقـــع”.

وأضاف الداودي في ندوة دولية نظمتها الجمعية المغربية للاقتصاد الإسلامي حول موضوع ” البنوك التشاركية و أدوات المالية الإسلامية، الخصوصية المغربية”، (أصاف):”أن سبب تواري الاقتصاد الإسلامي يرجع بالأساس إلى المسلمين الذين زاغوا عن الطريق و من الطبيعي أن يكون هناك فســـاد”.

وأوضح المتحدث -بحسب ما كشفته يومية “الصباح” في عدد نهاية الأسوع- أن الصراع المذهبي كان قائما بين الماركسية الليبرالية والماركسية التقليدية، وحين غلبت الماركسية الليبرالية وأصبحت طاغية “كان علينا أن نتساءل أين الإسلام؟”، يقول الداودي، مشيرا إلى أن تسمية “البنوك الإسلامية” انبثقت من هذا السؤال، “ولو لم تكن البنوك الأخرى موجودة ما سُمّيت بذلك، ولما سمعنا اقتصادا إسلاميا”، على حد تعبيره.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

9 تعليقات

  1. moha يقول

    مهرج بليد .

  2. المختار يقول

    يجب التعريف أولا بأحكام الشريعة الإسلامية للناس كي يفهموا ماذا يقصد الوزير, أحكام الشريعة الإسلامية التي تطبق في السعودية مثلا وفي الأراضي التي تسيطر عليها داعش , تحكم مثلا بقطع يد السارق وتحكم برجم الزاني والزانية وتحكم بالإعدام بالسيف وقطع رأس الإنسان وسط جمع من الناس, تحكم بعقوبة الجلد كذلك في الأماكن العامة وتحكم بالتعزير الذي يبقى الحكم فيهامفتوحا لولي الأمر قد يكون الجلد أو القتل أو اي عقوبة أخرى يختارها .

    هل يعلم الناس بهذه الأحكام؟ إن فعلوا فهل هم مستعدون لتبديلها بالقوانين المدنية التي تطبق في المغرب حاليا؟

    من باب الشفافية فالوزير ملزم أن يشرح للناس ماهي أحكام الشريعة الإسلامية أولا, الكثيرون يسمعون بها ويظنون أنها أحكام إسلامية لابد أنها كالأحكام العادية فقط أنها عادلة, لكن لايعرفون شيئا مما ذكر عن أحكامها.

    لو كنت سياسيا لسألت الوزير, هل يطمح حقيقة في إدخال أحكام الشريعة الإسلامية في القضاء المغربي؟ إن كان كذلك فيجب على الشعب المغربي والأحزاب السياسية أن يكون لها حق الرد.

  3. mahmoud يقول

    هذه عودة الروح الى الجاهلية الثانية، هل هذا الوزير كان أستاذ جامعيا في يوم ما؟.إنها بداية الإنحطاط، والدفع بالمجتمع الى الوراء.البنك هة مؤسسة تجارية لا دخل للإسلام فيها. فهي من ابتكار غير المسلمين. …
    إن ربط الدين الاسلامي بالابناك هو ربط له بالربج والخسارة.فاتركوا الدين جانبا.
    وبالمنايبة أتذكر أن بنكا غي مصر ، في الثمانبنات كان يسمى إسلاميا، قد أعلن إفلاسه وةري المشرف عليه وهرب بودائع الزبناء الى الخارج. ( الموضوع غطته مجلة ”الوطن العربي ” الشهيرة)

  4. مواطن مغربي يقول

    إدخال البنوك الإسلامية إلى المغرب يعتبرها الداودي جهادا في سبيل الله ليس لتنزيل الشريعة الإسلامية إلى أرض الواقـــع و لكن لهيمنة الإخوان المتأسلمين على المجال الاقتصادي بعدما ظنوا أنهم هيمنوا على المجال السياسي.

    و هذه أبناك أبناك إخوانية و ليس بأبناك إسلامية و البنك الإسلامي نسبة الفائدة فيه صفر في المائية و الأبناك الإخوانية تتحايل على المسلمين كما تحايل البيجدي على المغاربة باسم الإسلام و الأيادي المتوضئة.

  5. Premier citoyen يقول

    حرام عليك يا شيخ ان تقول هذا الكلام!!! هل فعلا انت وزير التعليم العالي والبحت العلمي ام داعية في احدى قنوات التضليل؟
    هل بالابناك الاسلامية ستجاجهد لتطبيق الشريعة؟ وماذا ستفعل مع وجود الخمارات و العلب الليلية التي تضخ المليارات في خزينة الدولة؟ ماذا عن تردي مستوى التعليم في جميع اسلاكه؟ ماذا عن الرشوة الستشرية في المجتمع؟
    هل بخطابك الوهابي تريد ان تشرعن تنزيل الابناك الاسلامية؟الجميع يعلم ان الابناك كمؤسسة مالية تقوم على منطق الربح و الخسارة. الجميع يعلم ان الابناك السلامية تقوم على التحايل على الدين قبل الزبون.
    في اخر ولايتكم اصبابكم الخرف . ولتو كتقديو بلي جاب الله

  6. rachidoc1 يقول

    و متى قمتم بتنزيل الدستور و الجهاد في سبيل عدم خرق نصوصه حتى تفكّروا في تنزيل الشريعة؟
    .
    لقد تاهت بِكُم العََشواء و هي تَخبِِط على غير هدى في سُبُلٍ تشابهت عليكم.

  7. المشخنداعي يقول

    – بنوك إسلامية على وزن ألعاب اسلامية
    – ألعاب وبنوك يهودية
    مسيحية
    بوذية
    هندوسية
    ….
    حمقة وقالو ليها زغرتي

  8. rachidoc1 يقول

    ” لتنزيل الشريعة الإسلامية إلى أرض الواقـــع”
    .
    إذا كان الشيخ الداودي ينوي تنزيل الشريعة الإسلامية، فعليه إعلان الجهاد في سبيل إلغاء نظام التعامل مع الأبناك جملة و تفصيلاً، لأنه لم يكن معمولاً به في عهد سلفه الصالح من الخلفاء و التابعين. و لأنه بدعة يدعو الداودي إلى تنزيلها على أرض الواقع، و كل بدعة ضلالة، و كل ضلالة في النار.

  9. متتبع يقول

    هاهم تجار الدين بدؤوا من جديد للترويج لبضاعتهم الرابحة
    هؤلاء خطر على عقول البسطاء والمواطنين العاديين
    بعدما تيقنوا أنهم خسروا معركتهم هاهم يغعودون لطبيعتهم ومهنتهم : التجارة بالدين
    ألا بعدا للمتاجرين بالدين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.