الخيام: الداعشيات كن يعتزمن تنفيذ هجوم انتحاري يوم الانتخابات

50
طباعة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. أنتلحنسي واعد يقول

    الدولة هي المسؤولة عن تدمير الشعب من خلال المخزن وخدامه الخيام يتابع ويحدر من دولة قروسطوية دون أخرئ التى هي المخزن القروسطوي و الأوقاف التئ تشرعن لأكبر وهم الدى هو إمارة المومنين لكسب ولاءالشعب وإضفائه على الملك الخيام ليست له حقوق ملكية العقل كي يحلل. المأجورين و أصحاب الريع و خدام الدولة هم المسؤولون عن انعدام الديموقراطية الخيام راح يحمل المسؤولية للوالدين و المدرسة ليست له الجرأة بإن ينتقد المخزن و خدامه لأنه يفكر بالوكالة ماذا يريد هذا المخيم بخيمته من الوالدين كل شيء مرهق المخزن دمر الشعب وأقصاه إقصاءا ممنهجا وقام بتجويعه كل هذا من أجل إستقرار البرجو از ية المتعفنة الخيام يقوم بمغالطات أيديولوجية وهو المستفيد من النظام المترهل الافل لامحالة . الامن لايمكن إلا أن يكون في جمهورية علمانية لبرالية وليس في دولة تستمد مشروعيتها من القرون الوسطى أنتم تحاربون قرونا و سطى دون اخرى . لكي نتحرر يجب توفير مارتن لوثر مسلم و فولتير عربي للأسف الشديد خدلتنا الأنتلجنسيا العربية المعاصرة خانت قارئها .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.