الحموشي وعرشان وراء اعتقال حقوقي تيفلت

58
طباعة
علم “بديل.أنفو”، أن قاضي التحقيق أمر باعتقال الناشط الحقوقي، حسن اليوسفي، وإيذاعه بالسجن المحلي سلا 1 (الزاكي)، على ذمة التحقيق على خلفية الشكاية التي تقدم بها ضده المدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي ، ورئيس حزب الحركة الاجتماعية عبد الصمد عرشان.

وبحسب مصدر الموقع فإن” الحموشي تقدم بشكاية ضد اليوسفي، يتهمه فيها بتسفيه جهود المصالح الأمنية، وإهانة مصالح المديرية الوطنية للأمن، على خلفية مقال سبق أن نشره في موقع إلكتروني”، فيما شكاية عرشان يضيف المصدر، “فتتعلق بنشر مقال حول الفساد الانتخابي، تم الاستناد فيه على وثيقة مزورة، يتهمه بتزويرها ونسبها لعرشان”.

وأوضح المصدر المقرب من اليوسفي، أن الأخير قد “صرح أمام قاضي التحقيق بتعرضه للتعنيف خلال اعتقاله، وأن أقواله تم تدوينها في محضر الاستماع إليه، وقد قرر إحالته على الخبرة الطبية، بمصحة السجن”، مشيرا إلى “أن الوكيل العام للملك أحاله في حالة سراح على قاضي التحقيق، قبل أن يقرر الأخير الاحتفاظ به في حالة اعتقال على ذمة التحقيق وفق تقديراته، وهو ما رفضه اليوسفي، على اعتبار أنه يتوفر على كل الضمانات التي تثبت حضوره خلال التحقيق”.

وكان رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان، عبد الإله الخضري، قد كتب في تدوينة له على حسابه بالفيسبوك “أنهم علموا بتعرض اليوسفي لتعنيف من داخل مخفر الشرطة”، وعند سؤاله حول هذه المعطيات من طرف الموقع قال الخضري: ” إنه لا يستطيع تأكيد أو نفي المعلومات التي توصلوا بها من داخل مخفر الشرطة إلى حين لقاء اليوسفي”.

وكانت السلطات الأمنية بالرباط، قد اعتقلت صباح يوم السبت 2 يوليوز، الناشط الحقوقي حسن اليوسفي، عضو المكتب الوطني “للمركز المغربي لحقوق الإنسان”، كما سبق لليوسفي أن أكد في تصريحات سابقة للموقع على أن”هناك ضغوطات من جهات نافذة للإسراع في اعتقاله وذلك لتصفية حسابات معه نظرا لنشاطه الحقوقي على أكثر من صعيد والذي فضح خلاله العديد من الملفات”.

وكان اليوسفي هو مصدر موقع “بديل” في إقليم الخميسات، حيث أن آخر خبر زوده به، وخلق رجة كبيرة في الإقليم هو إعتداء مستشار على رجل شرطة هدد بإحراق نفسه إذا لم يطبق القانون ليعتقل المستشار قبل الإفراج عنه ما وضع المدير العام للأمن الوطني أمام مأزق، بحكم ضرورة متابعته للمستشار بعد أن أهان الشرطي وعبره مؤسسة الأمن، بحسب نفس المصدر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. dghori2 يقول

    الاخ الدغوغي برغم اني لا أ تفق معك في تجريح عرشان وأتباعه ولكن نعترف لك بالصدق وانك لست نصاب مثل شي وحدين يدعون حقوق الانسان وهم مجرد حثالات امثال اليوسفي حسن وغيرهم وانت تعرفهم انهم لا يصارعون عرشان لانهم يختلفون معه ولكن لانهم تيتخلصو من جهات سياسية فاسدة .عيد مبارك يعيد خويا الدغوغي

  2. dghoghi nordine يقول

    مند تنصيب الحموشي مدير الامن كان المواطنين والصحافيين يكتبون في الجرائد الورقية والايلكترونية بانهم مسرورين بعمل الحموشي في تدبير الشان الامني بعقلنة.
    لكن الواقع يكذب دالك اتضح لنا انه يتعاون مع الاعيان الذين لهم نفود …
    اما بالنسبة لعرشان لا يستحق النقاش لانه ممعروف بطغيانه واحتقاره لساكنة تيفلت ،وكل من ينتقده يستعمل معه العنف ويدفع ببلطجيته التشويه بسمعة من ينتقدوه …
    انا شخصيا الدغوغي نورالدين عانيت من بلطجيته ولازلت اعاني الى يومنا هدا من كلام نابي وحشيان الهدرة من بعض اتباعه
    لكن انا لا اهاب احد انتقض اي شخص يتحمل المسؤولية في تيفلت ،لانه اصبح شخصية عمومية في تدبير الشان المحلي ،وبالتالي اصول النقد تنص على نقد المادة وليس صاحبه ،عرشان له افعال قديمة يضن انه لازال في عهد ادريس البصري يربطه الحنين الى دار المقري ودرب مولاي شريف ايام الكرافاش
    عقلية مستبدة قديمة عليه الرحيل هو وابنه..

  3. berlin01 يقول

    التاريخ يعيد نفسه ايت افقير الدليمي ادريس البصري حسني بن سليمان الحموشي وووو ادوات المخزن لمحاربة كل صوت حر معارض ويريد ان يتجاوز الخطوط الحمراء التي حددها المخزن على المغاربة ان يراجعو الدستور الدي يؤكد ان دواليب الحكم بيد المخزن والحكومة والبرلمان والاحزاب يتحكم فيها كما يشاء علينا ان سمي الاشياء بمسماياتها وكافانا نفاقا عواشر مبروكا لكل مغربي حر

  4. احميدة يقول

    ادا كان البوليسي هدد فعلا بحرق نفسه فهدا شيء خطير لان البوليسي قاب قوسين او ادنى من ان يصبح داعشيا وادا كان الخبر غير صحيح فموقع بديل هو من يحرض على الداعشية .انشر يا بديل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.