الحكومة تكشف عن موعد إجراء الإنتخابات التشريعية

48
طباعة
كشفت الحكومة المغربية عقب اجتماعها اليوم الخميس 28 يناير، عن موعد إجراء الإنتخابات التشريعية.

وقال مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن المجلس الحكومي قرر إجراء الإنتخابات التشريعية في السابع من أكتوبر من السنة الجارية.

وأكد وزير الإتصال،  في ندوة صحفية عقب المجلس الحكومي، أن الحكومة صادقت اليوم على مشروع المرسوم  الذي تقدم به وزير الداخلية محمد حصاد، والمتعلق بموعد انتخاب أعضاء مجلس النواب.

واشار نفس المتحدث إلى أن مشروع المرسوم، حدد الفترة الخاصة بالتصريحات للترشيح ابتداء من يوم 14 شتنبر 2016 إلى غاية الساعة 12 من زوال يوم الجمعة 23 شتنبر 2016، أما الحملة الانتخابية، فتبدأ في الساعة الأولى من يوم السبت 24 شتنبر إلى غاية الساعة 12 ليلا من يوم الخميس 6 أكتوبر 2016.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. Gadarki يقول

    Pourquoi en va perdre le temps et l’argent d’organiser les élections puisque le Roi décide qui va gagner les élections et il a même fait de la publicité récemment du nouveau leader de PAM qui va remplacer Abdellah Ben Kiran.
    Peut-être un jour je vais pratiquer mon droit autant que citoyen une fois que le Roi et sa famille devient séparer du gouvernement.

  2. كاره الظلاميين يقول

    لم ولن اصوت لسبب بسيط هو ان نظامنا السياسي لم يرق بعد لما ينشده المواطن من فصل السلط وربط المسؤولية بالمحاسبة واستمرار الحكم الفردي
    الانتخابات في المغرب هي مسرحية هزلية تتكرر كل اربع سنوات تقوم فيها الاحزاب ببيع القرد والضحك على من يشتريه
    انتخابات تفرز لنا مسؤولين يتنافسون على تنفيذ اجندة النظام والمؤسسات المالية بدل تنفيذ البرنامج الذي من اجله تم انتخابهم
    لم ولن اصوت لانني على يقين بان صوتي لن يغير شيئا من واقع التلاعب والتزوير الذي يطال العملية الانتخابية ولان النتيجة قد حسمت مسبقا
    اقول للذين يحثون الناس للمشاركة بحجة قطع الطريق على هذا الحزب او ذاك ان صوتك ايها المواطن لا قيمة له ولن يغير شيئا من واقع الحال لان العملية برمتها من تقطيع الدوائر
    الى فرز الاصوات قد تم فبركتها وتفصيلها على الحزب الذي تريد السلطة القائمة ان يفوز بها
    لذا اقول بالصوت العالي لن اشارك في مهزلتكم هذه ولن اكون رقما تنفخون به عدد المشاركين فيها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.