“العدل والإحسان” تستغرب استمرار تشميع بيوت بقرارات إدارية

70
طباعة
استغربت “هيئة الدفاع عن البيوت المشمعة”، استمرار ما وصفته بـ”الوضع التعسفي ضد مواطنين مغاربة لمدة عشر سنوات، دون أن تبادر الجهات المعنية إلى حله، وتمكين أصحاب البيوت من حقهم وأسرهم في ولوج منازلهم والاستفادة من مرافقها، خاصة أن كل البيوت المشمعة لا تستند إلى أحكام قضائية بل إلى قرارات إدارية ظالمة تتجاوز القانون”.

وبحسب ما أفاد موقع “الجماعة”، فإن “الهيئة” سلطت الضوء كذلك على ما إعتبرته “حيفا يطال بيوت بعض قياديي جماعة العدل والإحسان وأعضائها، معلنة عن الخطوات التي ستتخذها في الذكرى العاشرة لإغلاق البيوت”.

وأضاف المصدر، أن الندوة التي نظمت اليوم اللإثنين(4أبريل)، بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، قد خلصت إلى الإعلان عن تأسيس لجنة وطنية للدفاع عن أصحاب البيوت المشمعة، ستجتمع لاتخاذ الخطوات اللازمة من أجل التضامن الحقوقي معهم.

وأشار ذات المصدر، إلى أن هذه الندوة حضرها بالإضافة لهيئة الدفاع وعائلات أصحاب البيوت المشمعة، مجموعة من الوجوه الوطنية الحقوقية والقانونية، بينها النقيب عبد الرحمن بن عمر، والمؤرخ المعطي منجيب، والدكتور عبد العزيز النويضي، والأستاذ طارق رشيد، والحقوقية خديجة الرياضي، والمحامي عبد المالك زعزاع، والمناضل عبد الحميد أمين، والحقوقي محمد الزهاري، والأستاذان محمد حمداوي وأبو الشتاء مساعف عضوا الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان…

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. لحسن الخايب من وجدة يقول

    أنا كنستغرب كيفاش الجماعة باقية ملقاتش الطريق ديالها … المشوار ديالها بحال يلا مضبب … الملك و المحيط اللي كيعوم فيه و بيه داخليا وخارجيا مبين اللعبة ديالو و خارج فالجماعة ديريكت، بصح التلاميذ ديال الشيخ ياسين بحال البابور بلا “نافيكاتور”. من بعد الملك ما استغل الضربة ديال “الرؤى” بشكل قوي ضد الجماعة اتكمشت برد فعل سلبي بزاف.. (فمغرب الأمية و مستوى التربية الناقص) و الاعضاء مدخلوش فالتفاصيل و خلاو دكشي فإطار “الغيبيات” و زاد القصر و البروبكندا ديالو بواسطة “منابر” المساجد و الكهنة فتعتيم الرؤية ما بين الجماعة و الناس. فأحداث 20 فبراير المجيدة التصرف مكانش فمستوى الاحداث و كاين تشابه كبير بين الاختيار ديال صحاب بنكيران و هداك ديال العدليين.. حيت بجوج تخلاو على المركب ديال الناس و خلاوه للملك يصوكو كيف بغا هو. بنكيران دخل للحلبة اللي كيتصارعو فيها الفرارج ديال المشهد السياسي المغربي الرسمي و الثمن للأسف هو امتصاص قدر كبير من الحرارة عند الشباب و الناس الساخطين، و العدليين نزلو من البابور بحجة أنه فيه ناس (فوضويين، علمانيين، متحررين… و مانعرف شنو). بنكيران و صحابو قرب الملك يسالي منهوم و يرجعهوم للبرلمان باش يتعلمو فن الشغب السياسي من عند السي أفتاتي، و الحكومة الجاية غدي تكون بحال دابة الأرض ها الاحرار ها الاستقلال ها الشعبية بقيادة التراكتور V 2.0. العدل و الاحسان معارفا مادير فهاد الساعة. الناس المغاربة اللي دخلو فالصراع مع الملكية خصهم يعرفو أنهم فالطريق الصحيحة كيفما كانت حالتهم بدون تمييز. لأن أكبر عائق أمام التطور فالمغرب و المغرب الكبير و شمال إفريقيا هو القصر. هدا هو الرأي ديالي الشخصي. أي أطراف كتقتسم هاد القناعة خصها تعرف أن مصدر القوة ديالها فالتنوع الفكري ماشي فالانصهار فبيئة تنظيرية وحدة. بمعنى أنه يلا اتفق عدلي و سلفي و قاعدي و ليبرالي و رجل أعمال و صحفي مستقل و حقوقي على هاد الفكرة و بقاو فخندق واحد ضد القصر و مارسو عليه ضغوط متواصلة و تحملو ردود الفعل ديالو العنيفة و الأهم الاحتفاظ بوحدة الصف حيت غدي تكون الهدف الأول ديال القصر… غدي الملكية تطلب التهدئة و تقدم تنازلات اللي المفروض تقدمها فسنة 2011. المشكل فالمغرب أن المعارضة الحقيقية مبغاش تفهم بلي بنادم راه بنادم قبل أي حاجة أخرى: قبل العقيدة و الطبقة و درجة التحرر و اكتساب الحقوق كيبقى إنسان… و مجموع الانسان هو الناس، و الناس خص اللي يوجه الطاقة اللي ناتجة على التعاسة ديالهوم ضد الجهة اللي كتسبب فالتعاسة ديالهوم مشي باش يشوفو الفروق اللي بيناتهوم هوما. رسالتي للجماعة حيت منظمة و كرشها خاوية من المال الحرام: دخلو للبيوت المشمعة، واجهو الملكية بشكل محدود فالشارع، استعدو للأحكام بالسجن، رجعو لنبض الناس و المعاناة اليومية ديالهوم، واجهو القضاء الفاسد و ديرو الارتباك فصفوف الإدارة الترابية.. بلا ما دخلو فعنف مضاد. الناس مزال مسمعوش الصرخة ديالهوم … خاص”catalyseur”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.