الجامعي: تخلي بلافريج عن تقاعده سيحرج البرلمانيين ومطلوب مساندة هذا القرار (فيديو)

71

تعليقا على قرار برلماني فدرالية اليسار الديمقراطي، عمر بلافريجي، عزمه التخلي عن تقاعده البرلماني، والذي كان قد صرح به لأول مرة بعد فوزه في الانتخابات، خلال حوار له مع موقع “بديل”، قال الإعلامي والمحلل السياسي، خالد الجامعي، ” إن هذا القرار سيحرج جميع البرلمانيين”.

واعتبر الجامعي في حديث لـ”بديل” حو ذات الموضوع، “قرار بلافريج التخلي عن تقاعده البرلماني، هو بداية تطبيق لبرنامج فدرالية اليسار الديمقراطي، الذي طرحته خلال حملتها الانتخابية”، مشيرا إلى أن “القرار الذي اتخذه (بلافريج) سيحرج جميع البرلمانيين، الذين سيجدون أنفسهم بين اختيارين إما أن يفعلوا مثله أو يتشبثون بتقاعدهم الذي يعتبر ريعا لدى فئة واسعة من المواطنين”.

وأضاف الجامعي، “رغم أن بلافريجي ليس هو أول برلماني يتخلى عن تقاعده، إذ هناك برلمانيين سابقين تخلوا عن راتبهم وتقاعدهم لصالح جمعيات خيرية، كما فعل الراحل ميلود الشعبي وإبنه فوزي الشعبي، فإن قرار بلافريج في هذه الظرفية التي كثر حولها النقاش عن إلغاء معاشات الوزراء وتقاعد البرلمانيين، (رغم ذلك) يمكنه أن يخلق ديناميكية مجتمعية قد تؤدي لحذف هذا التقاعد بشكل نهائي، وفي نفس الوقت هو (القرار) رسالة قوية للحكومة المقبلة”.

وأردف الجامعي في حديثه ل”بديل” قائلا: “أعتقد أنه يجب أن تكون هناك مساندة قوية لهذا القار عبر إطلاق حملات على شبكات التواصل الاجتماعي للمطالبة بحذف هذا التقاعد، ودعوة البرلمانيين إلى القيام بمثل ما قام به زميلهم بلافريج”.

من جهة أخرى قال مصدر من داخل “فدرالية اليسار الديمقراطي”، إن تصريحات بلافريج القوية التي أدلى بها في حواره مع بديل، وحديثه عن التخلي على تقاعده البرلماني، لكون السياسة أخلاق قبل كل شيء، أحرجت كثيرا البرلمانيين وخاصة برلمانيي حزب العدالة والتنمية، الذين يبنون مشروعهم السياسي على منطلق أخلاقي”، مبرزا “أنهم بدل أن يبادروا إلى التخلي عن تقاعدهم كتعبير منهم عن الترفع على الماديات مقابل خدمة المواطن، بادروا إلى تحريك آلتهم الإعلامية وكتائبهم عبر صفحات التواصل الاجتماعي لشن هجوم شنيع على بلافريج، وترويج تصريحات سابقة له، وتحريفها عن سياقها للتشويش على النقاش الرئيس وهو التخلي عن التقاعد”.

وكان بلافريج قد قال في الحوار المشار إليه ” إن إلغاء تقاعد البرلمانيين كان ضمن نقط برنامجنا وبالتالي لا يمكن أن نكذب على الناس بل أكتر من ذلك سنطالب بإسقاط تقاعد الوزراء والبرلمانيين”، مضيفا “أنه لن يتخلى على راتبه البرلماني لأنه لن يكون له مصدر غيره ليعيل به أسرته، لكون القانون يمنع عليه الاحتفاظ بالمنصب الذي يشغله حاليا وكان يتقاضى عنه راتب يصل إلى خمسة ملاين سنتيم، وذلك بعد دخوله لقبة البرلمان على اثر إحرازه لمقعد ضمن لائحة فدرالية اليسار الديمقراطي، بدائرة الرياض أكدال بالرباط”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

15 تعليقات

  1. الفنان محمد عنقاوى يقول

    بكل صدق وصراحة الله يكترمن مثال هدا الشاب الصريح ويغلب على اعداء هدا المطن وعلى البرلمانين المنافقين الاشرار لعدهم ايد تسبح والاخرى تدبح هدا ليس بتعليق وانما دعاء الخير لهداولد الناس

  2. ب.عبدالواحد يقول

    اوا آش بان لكم آصحاب اللحية و الدين و الأحزاب الأخرى للي ولفت تحكم تقدروا تسمحوا في التقاعد لي مخدمتوش عليه و ما تستهلوهش . الى كنتو فعلا مؤمنين فتقاعد ديال البرلمان حرام تاخدوه لانكم لمدة القصيرة ديال البرلمان كتحضروا فيها غير باش اديرو القيلولة و تشاركو في تفقير الشعب . و سمعوا دابا : هدا الرجل شجاع و دكي و وطني و منطقي مع راسو و ردة فعل ديالكم على ما دار هي للي غدي تبينكم أكثر للي ما عارفكومش .

  3. טאאנ يقول

    المشكل في المخاطب الذي ما زال ينظر لشرب الخمر بتوجس وهذا راجع لطبيعة التنشئة المحافظة للأشخاص في حين أن الخمر يشرب في المؤتمرات ولا مشكلة.

  4. سعبد طلوق الادريسي يقول

    قرار أخلاقي صائب.فلينحو منحاه كل من يتشدق بخدمة هذا الوطن الحبيب.نتمنى ذلك…..

  5. تاريخ المقارنة ينتج منطقا يقول

    انا اعتز براي استادي المحترم الجامعي كل الاعتزاز واتمنى لو اقتضى به المفكرون المغاربة الدين يقتلون فينا الامل بسكوتهم وكانه صمت الظنين امام القضاة. وفي نفس المنوال اريد التركيز فقط على نقطتين تعزز ما تفضل به الاستاد الجليل: 1) وهده نقطة للتاريخ المسكوت عنه، لقد قيل للاستاد عبدالله ابراهيم، رئيس مجلس الوزراء المغربي الاسبق بين 1958 و1960 بعد خروجه من الحكومة، ان الدولة ستخصص له معاشا عن تلك الصفة فرفض بعلة انه لايقبل اجرا بدون عمل موازي ومباشر واضاف انه سيقدم طلب للتدريس بالجامعة المغربية لكونه حاصل على دبلوم الدراسات العليا من جامعة السوربون في الاربعينات من القرن الماضي، وكدلك كانت الامور، اد اصبح استادا جامعيا ويتقاضى اجرته بتلك الصفة. وللتاريخ ايضا سلك الجنرال ديكول من بعده نفس السلوك لما غادر رئاسة فرنسا نهاية الستينات. فكيف للجنرال ديكول ان يتبع قرار رفض معاش بدون عمل يقابله واناس مغاربة يقبلون بالعكس ؟ 2 ) وهده نقطة مطروحة للمنطق المعتم عليه كثيرا، دلك ان جل البرلمانيين، ان لم يكن كلهم، والدين يتقاضون معاشهم لم يجدد لهم المنتخبون ثقتهم فيهم، اي انهم رفضوهم ولفضوهم نهائيا، فكيف لهم ان يتلقوا معاشا من ميزانية شعب لا يقبلهم وبالاحرى ان يقبل معاشهم! ومن جهة اخرى، فدخل البرلماني مجرد تعويض عن مهمة ينتهي بانتهائها، وهو المعمول به عالميا، ومثله مثل صباغ او طبيب او محامي قام لنا بمهمة وادينا له واجبه. فكيف للعالم ان يسلم ان لا يعطى لهؤلاء اي اجرا الا مقابل خدمة او مهمة ما عدى المغرب! فلمادا لا نخصص معاشا للكهربائي او الطبيب بعدما انتهت خدمته او مهمته لنا ؟ وهكدا يظهر الخطا والظلم في حق الشعب المحتاج لكل شيئ. اما معاش الوزراء فهو اظلم وخطيئة بكل المقاييس وحالة شادة في الكون. وللمقارنة ففرنسا لا تمنح اي معاش لوزرائها السابقين (ما عدى معاش رئيس الجمهورية بحوالي 5400 اورو اي اقل من 6 ملايين سنتيم مغربي) رغم ان ناتجها الوطني الخام يضاعف الناتج الخام المغربي باكثر من 25 مرة. فهل هناك من منطق؟ فاين نحن من هؤلاء والى اين نسير؟ فإدا اكتفينا بإضافة هاتين النقطتين على ما تفضل به الاستاد الجليل والشجاع الجامعي فاننا نتمنى من الصحفيين الساكتين ان يبحثوا ويكتبوا في هدا المجال علما ان هدا الموقع بالضبط كان له السبق في التطرق للعديد من الاشكاليات الوطنية وما هدا المقال الا القليل منها وشاهدا على تميزه.

  6. khalid يقول

    la classe politique est devenu une mafia , pour protégez leurs intérêts on ponctionne à outrance le peuple tellement facile mais évidement leurs avantages ne seront pas touchés puisque tout le monde est dans le même sac (partis, palais) ,si la politique n’était pas si intéressante financièrement il n y en aurait pas autant a vouloir les places…. il nous faudrait une bonne révolution au Maroc et remettre à plat tout le fonctionnement

  7. قارئ يقول

    أخويا أنا هاد السي بلفرج راه تايحرك عندي واحد الفضول وتانشوف فيه راجل من طنة خاصة. أبعث له تحياتي وسأواصل اهتمامي بسلوكه السياسي.

  8. مبارك فتيح يقول

    المرجو ان يًضهر نواب اخرين لهم غيرة علي المال العام ويقوموا بما قام هذا النائب المحترم ويدافعوا عن الغاء تقاعد البرلمانيين والوزراء الذي لا يستحقونه.. فلا تحللوا لانفسكمما تحرموه مل تحرموه علي غيركم….هل يوجد بالمغرب موضف او عامل يحصل علي تقاعد لمجرد خمس سنوات من العمل

  9. عبدالله يقول

    أقل الناس شأنا بفيديرالية اليسار أنظف و أشرف و أكثر أمانة من المنافقين الذين يتاجرون بالدِّين و يتورط عتاتهم في النفاق إما في الأواني الفضية أو نكاح الصباح و 200 هكتار و السيارات الفاخرة

  10. محمد يقول

    اتمنى ان يحذو باقي البرلمانيين حذوه ويظهروا عن حبهم للوطن ولا يختبؤوا وراء المراسيم التي هي من صنع البشر. فالشعب في حاجة ماسة الى هذا المال وخاصة في هذه الظرفية الاقتصادية .باركك الله واكثر من امثالك.وارجو ان تلحو على الغاء المعاشات تحت قبة البرلمان

  11. Rifi يقول

    ماهو رأي بن كيران وجماعته في هذا الشخص الشريف
    واش غيديرشي واحد من pjd بحال هاد الخطوة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  12. yakoub يقول

    قرار يتخذه إلا المغربي الاصيل…الحر…الشجاع.

  13. abdo chbabi يقول

    الى كان غادي يتخلى على التقاعد ديالو وغادي يبقى محطوط في الصندوق المكلف بالتقاعد البرلمانين .فمن الاحسن ياخدو ويدير به الخير مباشرة .ومايخليهش ليهم راهم يتصرفوا فيه لحسابهم

  14. كاره الظلاميين يقول

    الشياطين الملتحية لن تشعر بأي إحراج لأنه أصلا ليس لديها أخلاق ولا قناعات سوى التهافت على المناصب وما تدره عليها من مال ونساء وامتيازات وسوف ترى شبيحة البيجيدي التي تحصل على مقابل خدماتها من أموال المقاصة والمقايسة تستميت للدفاع عن الباطل لأنها تنتمي إلى القطيع الذي ينصر أخاه ولو تعلق الأمر بالباطل ونهب المال العام

  15. الهاشمي يقول

    استاذي العزيز انا وانت نعلم ان عمق الاشكالية في المغرب هو الملكية و مخزنها..فلماذا الدوران حول الفلك ؟!

    نعم قرار شجاع و مسؤول ..لكن انتقذ هذا الشخص في سلوكه و اسلوبه اللامسؤول و المنافي للسياسة ..
    كنت اود رؤية منيب و غاضني الحال ..
    اعلم ان القصر اراد عقاب منيب و حرمها من الدخول للبرلمان ..وهي افصح لسانا و احسن ادبا من هذا بلافريج..

    الخطا المميت الذي صدر منه في الفيديو انه يتحدث مع المواطنين كانه في المقهى دون المستوى و يقول انه يعشق الخمر ..
    هو حر في حياته ، لكن كسياسي و برلماني ممثل لشعب له عقليات و دين و عادات لا تشاركه في سكرك و تعلن عنها ..
    هذا التصريح لا يخدم مصلحة اليسار ..
    لا يجب الخلط بين الحياة الشخصية و المهنية،انا تعلمت هذا هنا خارج الوطن ..
    حيث اقيم منذ 26 سنة بين اربع قارات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.