الجامعي: إذا سكتنا عن اضطهاد القضاء المستقل فلن نجد من يحمينا ومساندة الهيني ضمان لمستقبل أحفادنا (فيديو)

78
طباعة
قال الإعلامي والمحلل السياسي خالد الجامعي، “إذا سكتنا عن اضطهاد القضاء المستقل، فلن نجد من يحمينا، ومساندة الهيني في معركته هي ضمان مستقبل حرية وكرامة وحقوق أولادنا وأحفادنا”.

وأردف الجامعي في كلمة له، خلال مشاركته في الإعتصام الذي يخوضه قاضي الرأي المعزول محمد الهيني، “لقد جئت لأشاطر القاضي الهيني في اعتصامه ولأسانده بعد أن عُزِل ظلما وعدوانا”.

وأضاف المحلل السياسي خالد الجامعي، “جئت هنا لأن الهيني يجسد قضية كافحت من أجلها منذ نصف قرن ـ ولست وحيدا ــ
ألا وهي اقرار قضاء مستقل عن هيمنة السلطتين التنفيذية والتشريعية”، مضيفا، “ان نضال الهيني هو نضال من أجل تثبيت ديمقراطية حقيقية التي لا يمكن ان ترى النور في غياب قضاء وعدالة مستقلتين”.

وقال الجامعي مسترسلا، “فبدون قضاء و عدالة مستقلتين لا وجود لعدالة اجتماعية ولا لكرامة حقيقية ولا لحرية حقيقية ولا لمواطنة حقيقية، فاذا انتهكت حرية أو كرامة او أي حق من حقوق الهيني مست وهدرت حرية وكرامة وحقوق أي مواطن ومواطنة
فلذا وجب الوقوف الي جانب الهيني لان في هذه المساندة ضمان مستقبل حرية وكرامة وحقوق أولادنا وأحفادنا”.

وفي هذا الصدد استحضر الجامعي قول الشاعر الألماني مارتان نمور، الذي قال :

“لماجاء النازيون في ألمانيا لاضطهاد الشيوعيين لم أبال لأنني لست شيوعياً،
وعندما اضطهدوا اليهود لم أبال لأنني لست يهودياً،
ثم عندما اضطهدوا النقابات العمالية لم أبال لأني لم أكن نقابيا ..
بعدها عندما اضطهدوا الكاثوليك لم أبال لأني بروتستنتي ..
و عندما أضطهدوني انا .. لم يبق أحد حينها ليدافع عني”.

وهنا يختم الجامعي ،”أقول أنا مصداقا لقول الشاعر: إذا سكتنا عن اضطهاد القضاء المستقل، فلن نجد من يحمينا”.

وفي سياق متصل، قال الهيني في تصريح لـ”بديل”، بعد إلقائه لهذه الكلمة، “لقد عشت لأزيد من سبعين سنة إلى أن شاهدت وعايشت قاضيا يقول لا، والهيني هو الشرارة الأولى التي ستدفع أجيالا أخرى للحذو حذوه”.

وحول مدى قدرة بعض الجهات في إجهاض وغعدام مثل صوت الهيني وعدد من المدافعين عن حققو الإنسان رد الجامعي، “لا مستحيل، فالحسن الثاني حاول قتلنا لكنه لم يستطع، والمخزن لا يعرف بأنه لن يستطيع إعدام الفكر، فبمجرد الوقوف هنا فهذا انتصار ونجاح استراتيجي لنا”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. hicham يقول

    عندما أرى قاضيا يصرخ في الشارع العام مستنكرا الظلم أحس بالخطر الشديد و أفقد إحساسي بالأمان و أستشعر أن الظلم استفحل إلى أقصى حد.

  2. قارئ يقول

    ” واش غير الهيني بوحدو في المغرب ”
    لا أتفق مع استقلالية القضاء قبل تأهيل المجتمع و توعيته و ترشيد حركاته و سكناته فقضاة اليوم إلا ما رحم ربي هم أبناء المجتمع نفسه المقهور المظلوم الذي تداس كرامته و تهضم حقوقه وهذا الوضع أنتج و خرج قضاة يمارسون ما مورس عليهم فالقضاء عندهم غنيمة و كل ملف يعادل صفقة تجارية و منهم من يعطي الضوء الأخضر لطحن المظلوم طحنا ، فإذا كان في بلدنا قاض يتواطأ مع ظالم سخي بماله فهل يجوز و الحال هكذا أن يكون قضاؤنا مستقلا …مشكلتنا كيف نجعل من قضاء اليوم مصلحة للمواطن خاصة من هضم حقه و هذا يتطلب تنظيف الإدارة من الرشوة المتفشية و المتجذرة فينا، و تنظيفها يتطلب جرأة و قوة و سلطانا لا يحابي أحدا …هناك قضايا حساسة يسكت عنها لأنها أكبر من القاضي نفسه …هناك ملفات واضحة المعالم ، القرائن دامغة و بينة و واضحة و لا تستدعي إلا مدة قصيرة لحل المشكل و رفع الظلم عن المظلوم فنجدها تعمر بضع سنين فتمطط و تمدد و هذا يلحق الضرر النفسي و يبعث على عدم الثقة في مؤسسة القضاء …
    أخطر مشكل في المغرب أن كل من حمل مسؤولة تجده يتصرف و كأن الإدارة ملكا له بحيث لا يعتبر نفسه خادما لغيره فهو البحر و النهر و لا أحد يسائله ..فلو كان القضاء نزيها لأخذ الحق المغصوب و هذا مستحيل عندنا ..قد نجده في فرنسا و في دول تحترم القانون و تقدسه و تعمل به ..

  3. عبو والريح في بلاد التمسريح يقول

    لا فض فوك يا اخ الجامعي ،نعم الرجل انت، و ما اقلهم في وقت المحن و ما اقلهم عند الزوم ، و نعم المءازرة ، و خصوصا من اجل رجل شريف عظيم مثل الاستاذ الهيني، (الذي ارشحه بالمناسبة للوارة ، وزارة العدل، في تشكيلة حكو مية نظيفة وطنية في المستقبل القريب ان شاء الله ،لان نجاح البيجيدي موخرا بفضل عدد منخرطيه ليس كافيا وليس قانونيا لان الشعب عاق وفاق بهم و عزف نهاءيا عن التصويت او العددالقليل الذي دهب لصناديق اقترا ع، صوت، تصويتا لغير البيجيدي )فلهذا اظن ان ليس لهم الشرعية ، فكيف يصوت شعب لمن قهره وفقره وجوعه قمعه وسلط عليه زبانيته؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ والله والتاريخ شاهد على ذلك.والذي المني كثيرا هو ان القضاة و موظفوا العدل اداروا ظهورهم لهذا القاضي الشهم في وقت وقف معه الاقلية من الرجال من مختلف القطاعات الذين لا يخافون لومة لاءم ولا يجرون وراء زردة لءيم.

  4. الشعب يقول

    الشعب يريد قضاء مستقلا عن السياسة والاحزاب . لان التجربة هده كانت فاشلة بكل المقاييس .
    نريد استقلال القضاء . نريد استقلال القضاء فالعدل اساس الملك .العدل اساس الملك .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.