“التقدم والإشتراكية” يخرج عن صمته ويرد على بلاغ الديوان الملكي

30

خرج حزب “التقدم والإشتراكية”، أخيرا، عن صمته إزاء البيان الذي أصدره الديوان الملكي والذي قطّر من خلاله الشمع على الأمين العام لحزب “الكتاب” محمد نبيل عبد الله وزير السكنى وسياسة المدينة.

وأورد الحزب في بيان له توصل “بديل” بنسخة منه، أنه “بخصوص التداعيات المرتبطة بالحياة السياسية، والتي يعبر بخصوصها الأمين العام عن مواقف الحزب بصفته ناطقا رسميا له، والتي تعتبر عادية في المجتمعات الديمقراطية، فإننا نعتبر أنها تندرج في سياق التنافس الحزبي الطبيعي، والصراع الفكري والتعبير عن الآراء والمواقف في إطار التطور الديمقراطي العادي ببلادنا. وهي آراء ومواقف، فيما يتعلق بالراهنية السياسية الحزبية، ليست وليدة اليوم أو ناتجة حصريا عن القيادة الحالية للحزب، بل إنها تعود إلى سنوات مضت. فالموضوع في الأصل يتعلق بنزاعات حزبية محضة لم يكن أبدا في نية حزب التقدم والاشتراكية وأمينه العام إقحام المؤسسة الملكية فيها بأي شكل من الأشكال”.

وأعرب حزب “التقدم والإشتراكية”، عن يقينه بأن “المصلحة العليا للوطن والشعب تقتضي التحلي بالالتزام الوطني الحق، وتعبئة كل الإمكانات، كي يظل الهدف الأساس هو الكفاح من أجل بناء المجتمع المتحرر والديمقراطي، لربح الرهانات المتعددة المطروحة أمام مغرب اليوم، والعمل الجدي لمواصلة تكريس نهج الإصلاحات، وترسيخ البعد الحداثي للتجربة الديمقراطية المغربية، في نطاق ممارسة ديمقراطية سوية، وبرعاية سامية من المؤسسة الملكية، الساهرة على إحترام الدستور وحسن سير مؤسساته وصيانة الإختيار الديمقراطي، والتي نعتبرها حكما أسمى وفوق كل الاعتبارات”.

وشدد الحزب على أنه “سيظل، إنطلاقا من مرجعيته الفكرية ورصيده النضالي وإستقلالية قراره السياسي، كما كان وسيبقى، وفيا لهذا التوجه السياسي الثابت، ككيان حزبي موحد ومتضامن، لجنة مركزية وأمانة عامة ومكتبا سياسيا ومجلس رئاسة وتنظيمات قاعدية”، على حد تعبير البيان.

وذكر الحزب أيضا أنه “يعمل بكل ثبات ومسؤولية للدفاع عن إستقلال الوطن ووحدته الترابية، وبناء دولة الديمقراطية والعدالة الاجتماعية في كنف الإستقرار و في إطار الإحترام التام لثوابت الأمة والمؤسسات التي يقرها دستور المملكة المغربية، وعلى رأسها المؤسسة الملكية، التي نكن لها التقدير الفائق والإخلاص الكامل، بإعتبارها رمز وحدة الأمة وضامنة لدوام الدولة وإستمرارها، وذلك على غرار ما دأب عليه حزبنا خلال تاريخه الطويل وجميع مؤتمراته الوطنية وبيانات لجنه المركزية وأدبياته، وفق الضوابط المبدئية التي حكمت وتحكم عمله السياسي وتؤطر نضالاته منذ عقود”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

10 تعليقات

  1. moha يقول

    ça y est ! le pps a eu de la diarrhée

  2. عبد القادر زيني يقول

    لم يجرؤ التقدم و الاشتراكية على الرد و الا لتشبت باقوال أمينه بذل الاعتذار …
    لو كان فعلا قادرا على تحدي و محاربة ما سماه التحكم ل أعلن عن مقاطعة الانتخابات / بدل الاعتذار المعنوي و اللفظي . و في كل الأحوال هذا تبرير بن عبد الله مستقبلا حين يفشل في حصد أكثر من 7 مقاعد في اقتراع 7 اكتوبر
    الرجل : قد فمو قد ذراعو … مسكين كيعتذر حيث بغا يبان ما خلاوهش … لماذا لا تقاطع انتخابات التحكم ؟

  3. khalid يقول

    le roi admet que celui qui critique son entourage aura la sympathie des électeurs et va rapporter des votes révélation dangereuse de la part d’un roi

  4. عبدالله يقول

    على حساب هاذ البيان الحزب كبر ؤ ما بقاش سميتو لوبتي بارتي دو سيدنا

    le petit parti de Sidna
    هاذ البيان يبدو حتى اشجع من تصريح السيد بنعبدالله

  5. مغربي حر يقول

    الشعب عاق بيكوم . بيان مطروز لمن لا يعرف انكم بدون ايديولوجية واضحة اي ماكيافيلليين دائما مع الجهة الرابحة وهدا هو من ورطكم حينما ظننتم ان بنكيران لازال فيه ليدام بتعبير شعبي وتبعتم خطاه لكن فقط عمل لكم مثل الدئب الدي اقتطع ديله فعمل فخا لكل الدئاب ليقتطع ديلهم . مالم افهمه هو مرجعية اسلامية وفيها السلفيين على مقاص صاحبهم المراكشي تتشارك مع حزب اشتراكي واك واك اعباد الله هل تريدوننا ان ندهب الى 36 ؟

  6. eljamali يقول

    أعطيتم منحا للدراسة في الخارج لطلاب آباءهم ليبراليين؛ و رأسماليين ، كفى من النفاق .

  7. مغربيه يقول

    برافو الله يعطيكم الصحه. يلا سيرو شوفو شي موامره اخري على الاحزاب الوطنيه. هاذ بلاغ عيخلي الناس ترجع تقتها في الاحزاب المغربيه .لا للتحكم و الافكار التافهه لما يسمى الاسلام الجديدِِ.

  8. Hicham يقول

    لغة الخشب مرة أخرى

  9. alhaaiche يقول

    C’est une affaire inter-partis
    Boulehya contre Bou Achba
    Islami contre Saalouk
    Benkirane contre Amimir
    Licencier contre 4eme année secondaire

    Laissez régler leurs comptes entre eux

  10. ali يقول

    Mrs MEHDAOUI
    pourquoi ne faites vous pas une analyse du communique du PPS? en effet je constate que vous ne faites que rapporte les dires du PPS! ne trouvez vous pas ce communique courageux et ne vient t il pas défier l institution royale pour ne pas dire le Roi lui meme?

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.