بوادر أزمة بين المغرب ومصر بسبب البوليساريو

46

أثار استقبال البرلمان المصري، لوفد عن جبهة  “البوليساريو”، للمشاركة في المؤتمر البرلماني العربي الإفريقي المنعقد بمدينة شرم الشيخ المصرية، قلقا كبيرا في الأوساط السياسية المتتبعة لملف الوحدة الترابية.

وبحسب مجموعة من المتبعين، فإنه من شأن هذا الإستقبال غير محسوب العواقب، أن يؤثر بشكل كبير على العلاقات بين البلدين، ويضعها في موقف حرج جدا، خصوصا أن مصر كفاعل كبير في مجموعة الدول العربية، تعلم علم اليقين حساسية الملف بالنسبة للمغرب.

يشار إلى أن القاهرة كانت قد خصصت، يوم الجمعة الماضي، إسقبالاً رسمياً لجبهة “البوليساريو”، للمشاركة في المؤتمر البرلماني العربي الإفريقي المقام في مصر خلال الأسبوع الجاري، مكن جبهة البوليساريو من عقد مجموعة من اللقاءات والأنشطة على هامش أعمال المؤتمر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. ب. عبدالواحد يقول

    و مادا بعد ولو ايستقبله “بوتين ” في روسيا سيبقى المغاربة في الصحراء و البوليزاريو في رمال تيندوف تحت الشمس الحارقة يعيشون على الصدقة : القافلة تمر و الكلاب تنبح .

  2. الرد يقول

    تم إرشاء مصر بإرسال سفينة من الجزائر وبمجرد افراغها في ميناء الإسكندرية أعلنت مصر أمس أنها لم تستقبل البوليزاريو والحقيقة أنهم استقبلوا من طرف رئيس البرلمان الإفريقي هناك حيث يعقد اجتماع دوري لهذا البرلمان وتزامن مع تنظيم مصر للذكرى 150 للبرلمان المصري منعزل عن الاجتماع الأول ثم عقد حفل بين المجلسين لم يسمح لبرلمان البوزاريو استعمال علمهم المزعوم. النظام الجزائري هو من اشاع هذه الخزعبلات بحثا عن إختراق تفطنت له مصر .لذا أدعو كافة الجرائد المغربية عدم السقوط في الدعاية الجزائرية المغرضة مع ربيبتها البوليزاريو.

  3. كاتب التعليق يقول

    أتمنى أن لا ينفعل المغرب أو يتسرع للرد على هذه التصرفات المصرية الشبيهة بالعاهرة التي تنام مع من يدفع أكثر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.