البنك الدولي: سنوات عصيبة تنتظر المغرب و1.8 مليون مواطن مهددون بالفيضانات

16

حمل تقرير حديث للبنك الدولي معطيات خطيرة حول مخاطر التغيرات المناخية، التي سيشهدها المغرب خلال العقود المقبلة.

و أكد التقرير ذاته، أنه في حالة ارتفعت حرارة الأرض بـ1,5 درجة مائوية، سيرتفع مستوى سطح البحر المتوسط إلى ما بين 0,2 و0,5 متر، وهو ما سيهدد 1.8 مليون مغربي بالفيضانات.

وحذر البنك الدولي، وفقا لما أوردته يومية “المساء” في عدد الخميس 17 نونبر الجاري، من أن يسهم تغير مناخ المغرب في زيادة ارتفاع أسعار الغذاء وعدم استقرارها، مطالبا الدولة بضرورة وضع سياسات ذكية تجاه مناخ الأمن الغذائي، من قبيل شبكات الأمان سريعة الاستجابة، فضلا عن الزراعة القادرة على الصمود في وجه التغيرات المناخية، وكذا رفع إنتاجية المياه، وتأمين القدرة على الحصول على الغذاء، وعلى الدخل اللازم لشرائه.

وكشف البنك الدولي، في تقريره الصادر بعنوان “خطة عمل للتصدي للتغير المناخي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، عن خطة جديدة لزيادة المساندة للمغرب وبلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بغرض مواجهة المخاطر المرتبطة بتغير المناخ، وذلك بمضاعفة حجم التمويل الموجه للأنشطة المناخية إلى 1,5 مليار دولار سنوياً، أي بنسبة 30 في المائة من تمويلها بحلول سنة 2020.

وتوصل البنك الدولي إلى أن المغرب من بين بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، التي ستتضرر خلال السنوات المقبلة من شح المياه، مشيرا إلى أن المنطقة تعد الأشد إجهادا مائيا على مستوى العالم، داعيا، في هذا الإطار، المغرب وباقي دول المنطقة إلى الإسراع في بناء توافق في الآراء بين أصحاب المصلحة الرئيسية من أجل التحرك لتحقيق الأمن المائي، وتحديث أنظمة إمدادات المياه الحضرية والزراعية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

7 تعليقات

  1. aly manded يقول

    CE QUE JE VEUX SAVOIR EST CE QUE CES HOMMES DANS LA PHOTO ONT ÉTÉ SAUVÉS OU PAS ?

  2. Rachid يقول

    هل ثروات المغرب لا تُغنيه عن صدقات هذين السرطنان المُسمّيان البنك الدولي و صندوق النقد الدولي؟!!! إنهما يزعمان مساندة المغرب لتجاوز الكوارث الطبيعية بينما الكوارث التي أوصلت المغرب إلى ما وصل إليه هي حُكامه الذين وضعوا يدهم في يد هذه المنظمات الدولية المافيوزية وذلك بمنطق رابح ـ رابح على حساب الشعب الذي يبقى الخاسر الأكبر في مؤامرة أوصلت المغرب إلى هذا البؤس القذر و على جميع الأصعدة، وأغنت شِرذِمة مافيوزية تدّعي انتماءها لهذا الوطن بينما الواقع يؤكد أن هذه المافيات الداخلية والدخيلة أشدّ فتكا بكل مصالح الوطن و المواطن. بيدها المال والسلطة و القضاء… وكل شريفٍ وقف في طريقها تطحنه طحنا ماضيا وحاضرا وحتى مستقبلا بالتأكيد وبمباركة السرطانين ومن يقف وراءهما. قالّك الماء والجفاف و سنساعِدُ و و و ههههههههه الله إنعل اللي ميحشم.

  3. مرتضى يقول

    و أصبح البنك الدولي يتحكم في مصير الامم

    للأسف هذا ما يحدث في عالم اليوم

    ” يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمُ الأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَتَدَاعَى الأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا ، قُلْنَا : مِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَوْمَئِذٍ ؟ قَالَ : لا ، أَنْتُم يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ ، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ ، يَنْزَعُ اللَّهُ الْمَهَابَةَ مِنْ قُلُوبِ عَدُوِّكُمْ وَيَجْعَلُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهَنَ ، قِيلَ : وَمَا الْوَهَنُ ؟ قَالَ : حُبُّ الْحَيَاةِ وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ “

  4. محب يقول

    هذا البنك هو الذي افتى الذين خربو التعليم وهو معهم واليوم ياتي بحديث ايام صعبة تنتظر المغرب اعتقد بان هذا الوطن درس جيدا من طرف هؤلاء وادركوا ان انعدام تقدم هذا البلد بانتشار الفقر والبطالة والمرض والضياع وكل الجرائم وادركواجيدا ان هذا كله سببه سوء التدبير والاستبداد والقهر والاستحواذ بالثروة وان هذاكله قتل في نفوس الجماهير القدرة على التغيير والتضحية وحل مكان ذلك الصمت والتفرج والخمول بذريعة ان رجل السلطة مستقو ويفعل مايشاء ونحن لاحول لنا ولاقوة وهذا واقع ملموس يعرفه المستفيد والمنبوذ في المجتمع وبسبب كل هذا فالذين يراقبون العالم من الاقوياء ومنهم هؤلاء بنك النقد الدولي وهم مقاولون وتجار العالم الكبار وكل البلدان والشعوب هي سوقهم للربح فقدبان لهم وتوضح ان المغرب بلد مفلس وهو من اسواقهم لكن لايربحون فيه وهذا يستوجب عليهم ان يعيدوا بناءه فتبين ان مثل هذه المجتمعات لابد من بث الرعب والخوف من المستقل الذي ينتظرها ليبث هذا في نفوس المسؤولين والشعب تحمل المسولية بجد للقيام باصلاح جدري وعميق اما عن الايام الصعبة فكل ايام المغاربة كانت صعبة فقد عرفوا الجوع والعري والتشرد والحمد لله الذي لايحمد على مكروه سواه نعم لقد ورد في روايات مروية في التراث تنبئ بان العالم سيعرف شرورا وفسادا وضلالا وظلما وقهرا وموتا اكثر مما مضى وهذا من علامات اخر الزمان وقد قرات رواية تقول من علامات اخرالزمان بسبب الفتن ان المؤمن يمر بجانب قبر اخيه ويقول ياليتني كنت مكانك توبوا الى الله واحسنوا صلتكم به فهو القاد على كل شيئ سبحانه وتخافوا من المستقبل فاعملوا وحررو انفسكم والناس اجمعين وحاربوا الكراهية وانشروا الحب ومن كانت عنده ثروة فاليشرك الناس معه فيها واليوم الصعب الحقيقي هو يوم يغادر كل انسان هذه الحياة

  5. الخوف من بوعو. يقول

    الفيضان الذي عم المغرب ، هو الإقتراض ،الذي وصل مؤشره إلى 81 في المائة والعجز في الميزانيات وارتفاع الأسعار المهول ومنسوب البطالة المرتفع ومجالي الصحة والتعليم الكاريتي وسيظل البنك الدولي والمؤسسات الشبيهة له ترعانا وتسوقنا وتخوفنا من المستقبل كي نخضع لها كليا فنبقى تحت رحمتها سوقا مفتوحا لإستهلاك منتوجاتها العلمية والصناعية والفلاحية والتكنولوجية ، خاضعين خانعين خاشعين .

  6. كاره الظلاميين يقول

    الطاغية بنزيدان حرق كل المراحل وأذاق المغاربة كل ما ذكر في التقرير في خمس سنوات

  7. صاغرو يقول

    أنتظر من القرداوي والمغراوي والفيزازي والقباج وصاحب فتوى علاقة النكاح بالساعة … وغيرهم أنتظر منهم التعليق وهل البنك الدولي يعلم الغيب
    عندما سيشكل بنكيران الحكومة ستأتي الأمطار وستعم البلد كله ولن تتسرب نقطة للجيران

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.