بعد ‘انتهى الكلام”..”الاتحاد” يلوح بورقة المالكي.. ولزرق يعتبر بيان بنكيران “خدعة”

130
طباعة
لازالت كرة ثلج بيان “انتهى الكلام” الذي أصدره رئيس الحكومة المكلف، عبد الإله بنكيران، والذي أعلن فيه توقيف مشاوراته بخصوص تشكيل الحكومة مع كل من عزيز أخنوش، رئيس حزب “التجمع الوطني لأحرار”، وامحند العنصر، “الأمين العام لحزب الحركة الشعبية”، (لازالت) تكبر مع توالي التطورات والأحداث.

فبعد دعوة الفريق النيابي المشترك لكل من حزبي “الأحرار”، و”الاتحاد الدستوري” للتسريع بانتخاب هياكل مجلس النواب، عاد حزب “الاتحاد الاشتراكي” للتلويح بورقة ترشيحه لرئيس لجنته الإدارية، لحبيب المالكي، لرئاسة مجلس النواب، وهو الامر الذي كان قد اعتبره بنكيران “مؤامرة”، عندما سبق وأن اقترحه لشكر على حزبي “البام”، و”الاستقلال”، يوما واحدا بعد إعلان نتائج الانتخابات التشريعية.

فحسب ما علمه “بديل”، من مصادر اتحادية، فقد أكد برلمانيو ” الاتحاد الاشتراكي”، في اجتماع لهم عقد يوم الثلاثاء 10 يناير الجاري، على “تشبثهم بترشيح المالكي لرئاسة مجلس النواب”، كما دعوا إلى “التسريع بهيكلة المجلس المذكور، تفعيلا لمبدأ فصل السلطة المنصوص عليها دستورية”، حسب تعبير المصدر.

ونفى المصدر ذاته أن يكون اجتماع برلمانيي الاتحاد قد جاء ردا على بيان بنكيران، أو من أجل ممارسة مزيد من الضغط عليه”، معتبرا (المصدر)، أن “الاجتماع عادي جدا ويدخل في سياق التشاور والتنسيق بين هيئات الحزب.

وفي رد على الأنباء التي راجت بكون الأمانة العامة لـ”البجيدي” قد رفعت “الفيتو” ضد مشاركة “الاتحاد الاشتراكي” في الحكومة، قالت مصادر الموقع، ” إن هذا الكلام يدخل ضمن الرسائل المسمومة التي تمرر عبر قنوات إعلامية أصبحت تابعة للبجيدي، بشكل غير مباشر”، وهدفه تضيف المصادر ” التشويش على علاقة الحزبين (الاتحاد والبجيدي)”، مؤكدة أن “الرسائل المسمومة التي مررت عبر هذه القنوات هي سبب الوضع الحالي الذي تعرفه مشاورات تشكيل الحكومة”.

من جهته قال الباحث السياسي، رشيد لزرق: “إن بيان بنكيران الأخير خدعة للتّملّص من المسؤولية السياسية في هذه الفترة الصعبة وتوريط أحزاب أخرى راغبة في الحكم ومن بينها الأحزاب الخمسة “.

واعتبر لزرق في حديث مع “بديل”، أن “المسؤولية السياسية تبقى دائما على عاتق بنكيران، لأنه مطالب بتوفير كلّ شروط النجاح لحكومته، ونجاح الحكومة من عدمه سيحسب عليه (بنكيران) بدرجة أولى، ويفترض فيه أن يحسن الظن بشركائه السياسيين”، بحسب لزرق الذي يضيف أن ” بنكيران كان سينجح لو كانت المشاورات على أساس البرنامج بدل اللعب على التناقضات”.

وأكد ذات الباحث السياسي، “أن احتمال تشكيل حكومة وحدة وطنية خلال الأسابيع القادمة يبقى واردا وتبقى مشاركة الأصالة و المعاصرة فيها واردة أيضا”، موضحا أن ” تشكيل هذا النوع من الحكومات مرتبط بإدارة الأزمات الكبيرة أو الحروب أو لعدم قدرة حصول الحزب الفائز بالأغلبية على دعم البرلمان”، مشددا على أن ” خطورة حكومة وحدة وطنية أن هناك تيارات سياسية ترفض المؤسسات ومستعدة لاستثمار أي حراك للانقلاب على الديمقراطية باسم الانقلاب أو الثورة أو القومة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

11 تعليقات

  1. الكاشف يقول

    أعتبر أن ذ رشيد الأزرق ذهب في تحليله إلى الإتجاه الصحيح حينما أشار إلى احتمال تكوين حكومة وحدة وطنية بعد فشل بنكيران في جمع الأحزاب السابقة الموالية له بسبب عدم حسن ظنه في الآخرين وهو ما جر عليه كثرة الانتقادات من جميع الاتجاهات بما فيهم الغير المتحزبين ، وفي هذه الحالة التي فمن يا ترى سيمكن أن يعين لتشكيل حكومة وحدة وطنية طبقا للفصل 42 من الدستور بدون الرجوع إلى صناديق الاقتراع وتبذير ملايير والبلاد في أمس الحاجة إليها بفعل المشاريع الاستراتيجية التي وقع عليها المغرب مع البلدان الإفريقية في إطار التعاون جنوب / جنوب

  2. الكاشف يقول

    شكرا للمواطن المغربي على تعليقه الذي لمست فيه نوع من التحليل الرزين حول ما يطبخ في الدهاليز

  3. ابو هاجر يقول

    تحية كبيرة لصاحب التعليق “المواطن المغربي”

  4. abrid03 يقول

    كل ضعيف في عالم السياسة واساليب الحكم يلجأ للدين ليسخره لامر في نفس يعقوب
    ادا طلع عليكم مسؤول من نافدة اعلامية واقسم علنا ان ما قاله وفعله امر صحيح، فهدا كداب!
    لانه اصلا لديه شك وريب داخلي انه لم يعد اهلا لثقة من صوتوا عليه حتى اوصلوه…

  5. إبراهيم يقول

    هاد السي لزرق أتيركع، الشعب كلو عايق بالمناورات ديال المخزنيين بالأخص “حزبي” الخونة السنبلة والحمامة. أما الإشتراكي فلم يعد لخ وجود سياسي للكلام عنه. العدالة والتنمية وممن حضروا الإجتماع الإستثنائي لحزب الاستقلال هم آخر من يقاوم البلطجة والتحكم.

  6. زايري يقول

    انها مسرحية من مسرحيات المخزن. يريد ان يستولي علئ الحكومة ويخرج من يسمونهم الاسلاميين. وما هم باسلاميين. كلهم اصحاب مصالح لا يفكرون ابدا في المواطن. الدولة اتضحت انها مخزنية ليبرالية متوحشة من خلال ضرب المقاصة والتقاعد وفي الطريق قانون الاضراب وقانون النقابات والقانون الاساسي للوظيفة العمومية وضرب مجانية التعليم واللائحة طويلة. مع الاسف اتخذوا بنكيران وسيلة لا يقول ابدا لا لتمرير مخططاتهم الجهنمية. لقد ايائ لنفسه وحزبه.

  7. elmous يقول

    على من يضحكون هؤلاء الشعب المغربي ازكى شعوب العالم غير تمتم هو يفهم بركى من اتخربيق

  8. Ali يقول

    زعيري على رأس البرلمان!!! هذا المدعو لحبيب المالكي لا يصلح هو ولشڭر لشيء بعد فضيحة طريق زعير … لصّان بامتياز… والأجدر بوزارة العدل متابعتهما… أضف إليهما زعماء كافة ” الأحزاب ” التي لا تعدو كونها عصابات مافيوية تتآمر على نهب المال العام

  9. abdo chbabi يقول

    رسالة استعطاف الى وزراء الخارجية والهجرة والداخلية ارجوكم سهلوا و بسطوا لنا إجراءات الهجرة مادمت الدولة لم تستطيع ان تتحمل تسيرنا كالبشر المتحضر. ولا تفكر في التخلي عن تسييرها لنا رغم فشلها الذريع في ذالك. استعطاف جذي للغاية .

  10. Premier citoyen يقول

    إذا كان المخزن يناور من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية ، لماذا إذا “صداع الراس” ؟ ولماذا تبدير أموال الشعب في تدعيم الاحزاب و الإنتخابات؟ حزب واحد لي كاين و الباقي مسرحية.

  11. مواطن مغربي يقول

    كل من ينتقد حزب العدالة و التنمية فهو من فئة الطالحين و المفسدين و المنافقين و كل من معه فهو من فئة الصالحين النظيفين الاتقياء. هذا هو التصنيف الذي حرص حزب العدالة و التنمية على غرسه داخل المجتمع. لقد قسم المجتمع المغربي الى فئتين شياطين و ملائكة. انهم يلعبون بالنار انهم يلعبون بمصير البلاد. عليهم ان يستفيدوا من اخطاء اخوانهم في البلدان الاخرى. ان الحركات الاسلاماوية منبوذة في كل بقاع العالم لم يأتي ذلك بالصدفة او لأن هناك مؤامرة عالمية ضدهم. إن المشكل مشكل داخلي وسط هذه الحركات الاسلاماوية. إنها حركات متشبعة بفكر اقصائي.. بالنسبة اليهم الآخر لا يساوي شيئا. يعتبرون انفسهم طهرانيون لا يخطؤون أما الاخرون فهم مجرد نجاسة يجب إزالتها. على الاسلامويين ان يستفيدوا مما وقع في مصر في عهد مورسي و تونس التي اصبحت تعج بالارهابيين بعد تفشي الفكر المتطرف مع صعود حزب النهضة الاسلامي و تغلغله في دواليب السلطة و تغاضيه عن محاربة انتشار الفكر الارهابي في تونس. نفس الشيء ينطبق على الحراكات الاسلاماوية في ليبيا و سوريا و العراق و الجزائر و افغانستان و الصومال و اليمن. انها حركات تنشر الرعب اينما حلت و ارتحلت ليس لها مشروع مجتمعي غير إغراق البلدان الآمنة في برك من الدماء. ان الحركات الاسلاماوية مطالبة بمراجعة شاملة لفكرها التسلطي الذي لا يختلف عن الفكر الفاشي و النازي الا من حيث المرجعية. فكلاهما يلتقيان في اقصاء الاخر و استعمال العنف و الدم لفرض الذات. هل من الصدفة ان لا نجد إلا الخراب و الدمار و الدماء اينما حلت و ارتحلت تلك الحركات الاسلاماوية؟ هل فعلا لديها مشروع حضاري انساني غير ما نشاهده من دمار و خراب و انتشار التطرف و نبذ الآخر؟؟
    يتحدثون كثيرا عن ضرورة احترام نتيجة صناديق الاقتراع و يبالغون في المباهاة في كون المغاربة يساندون حزب العدالة و التنمية و هدا تغليط كبير علما انهم يعلمون أن نسبة المشاركة في الانتخابات جد هزيلة و ان ما يناهز 10 ملايين من المغاربة غير مسجلين في اللوائح الانخابية. هناك شرائح عريضة من المجتمع المغربي (في غالبيتها لا تشارك في الانتخابات)غير راضية بحزب العدالة و التنمية منها على الخصوص فئة رجال الاعمال و المال و المستثمرين الذين عبروا في الكثير من المرات عن استيائهم لتردي مناخ الاستثمار في ظل حكومة بنكيران و كذا فئة الموظفين و بصفة عامة الطبقة العاملة و باقي الفئات المتضررة من الهجمة الحكومية الشرسة ضد حقوقها.
    ان فوز العدالة و التنمية في الانتخابات لم يأتي نتيجة تجدر شعبية الحزب داخل المجتمع و انما سببه تشتت باقي مكونات المجتمع التي ترفض هذا الحزب و عزوفها عن الانتخابات و عن اللعبة السياسية برمتها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.