الإتحاد الأوروبي يوجه “صفعة” جديدة للمغرب

38
طباعة
رفض الاتحاد الأوروبي تقديم الدعم المالي المخصص لعقد قمة المناخ كوبـ 22 بمراكش، و ذلك في خطوة تصعيدية تجاه المغرب على خلفية قطع الأخير اتصالاته به.

ووفق ما كشفه تقرير إخباري، فإن الاتحاد الأوروبي امتنع عن تقديم الدعم الذي يبلغ 13 مليون دولار أمريكي، موضحا أن وقف الدعم يأتي كرد فعل على الأزمة الدبلوماسية بينه و بين المغرب.

و أضاف المصدر، بحسب ما نشرته يومية “المساء”، في عدد الجمعة 4 مارس، أن الاتحاد سيستمر في الامتناع عن تقديم الدعم إلى حين تسوية الوضعية الدبلوماسية بينه و بين المغرب.

يذكر أن المغرب أعلن قطع اتصالاته بالاتحاد الأوروبي على خلفية قرار المحكمة الأوروبية القاضي بإيقاف اتفاقية الفلاحة والصيد البحري مع المغرب بعد دعوى رفعها البوليساريو بسبب منتجات الأقاليم الجنوبية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

10 تعليقات

  1. لحسن من وجدة يقول

    دبلوماسية عاطفية لا تليق بدولة “تحكمها مؤسسات”. قرار المحكمة الأروبية صادر عن مؤسسة قضائية لا تخضع لمنطق التعليمات الفوقية التي اعتاد المخزن تسيير بيادقه بها. الله يداوي الحال.

  2. mohamed يقول

    ادا اسندت الامور الى غير اهلها فانتظر الساعة والساعة اتية لاريب فيها لان هؤلاء اصبحوا يمارسون ساديتهم فقط على الشعب اما اسيادهم الامريكان والاروبيين تراهم كالاقزام مطاطئين الر ؤوس.

  3. علي يقول

    المغرب قوة اقتصادية وسياسيية قوية لماذا لا يتجه الى كل دولة لوحدها وينشئ تكتل بعيد عن مزايداة الاروبية لماذا يعتمد على طريق واحد اتجاه اروبا دون ان يجدد بديل فحال قطع الطريق او تضرر توجد روسيا ودول اسيا ووافريقيا وغيرهم اتمني من المملكة ان تبتعد عن الانجرار من دول الخليج واولهم السعودية فمصلحة الشعب والمملكة ان يبتعد عن التجاذبات التى لا منفعة منها للمملكة فبلدنا بلد سلام ومحبة وانفتاح على الانسانية والتعايش المشترك وسماحة الدين وخدمة قضية فلسطين ولا ننجر وراء من يتستر بالعروبة والاسلام من اجل الفتنة والطائفية نفتح يدنا لم اراد الخير لا من يريد فتح صراعات وحروب لا ناقة لنا ولا جمل فى اليمن او مصر شؤنهم الداخلية تهم شعوبهم صحيح نحن مسلمين لكن اميرنا هو امير المؤمنين محمد السادس وليس خادم الحرمين وفتاوي شيوخ السعودية مع احترامنا لهم لكن فتاويهم وسياساتهم لا تصلح فى زمن مغرب السلام ولا تصلح لنا وعاش الملك ملك القلوب

  4. محمد يقول

    هذا ما جنيناه من هذه الحكومة المنحوسة

  5. fati يقول

    quand on a un ministre mfa3fa3 comme mezwar…..on peut tout attendre….

  6. Ahmed يقول

    Parce que notre diplomatie impulsive mélange les choux et les chèvres ! un problème devant des tribunaux européens auxquels il fallait réagir avec les moyens de Droit on utilise une pression diplomatique dont on a pas vraiment les moyens. Si on veut atteindre certains objectifs il faut mettre les moyens ad’hoc. Benkirane, lui, ne regarde que la façon qui lui permettrait de pénaliser davantage les Marocains et les enfoncer dans la pauvreté et le chômage alors que ce dossier avec l’UE est un vrai dossier !d’exercice des ses capacités réelles. Il n’en a pas ! la preuve

  7. المختار يقول

    المغرب خاض حروبا دبلوماسية صغيرة مع دول منفردة قبل مدة من الزمن وانتصر فيها جميعها فشعر بقوة ربما غير هي موجودة في الأصل . هل سينتصر هذه المرة أمام هذا الخصم العتيد؟ ورقة المغرب الوحيدة ربما المساعدة في محاربة الإرهاب , ما مدى قوة الضغط الذي تحمله هذه الورقة؟ ماذا لو حصنت هذه الدول نفسها بصفة أكبر واستطاعت إدارة شأنها بصفة أقوى وأفضل ؟ هل سيبقى في يد المغرب مايفاوض به ؟

  8. دبلوماسية التفعفيع يقول

    الم يعلم هؤلاء القوم ان لنا وزيرا يستطيع ان “يفعفع” كل شئ وربما حتى ما لا يخطر على بال البشرية كلها. فاخرج لهم ادن يا سي مزوار ل”تفعفعهم” وتتركهم اضحوكة امام الامم. اللهم الا ان كنت انت مجرد كدابا علينا و دجالا و لا تفقه الا في “اتفعفيعك” علينا نحن حتى اصبحنا سخرية الشعوب بما توهمنا بشئ تسوق له على انه “دبلوماسية”، وما هو بدلك. واليوم يتسائل الكثير منا هل لنا دبلوماسية وكيف ولمادا ووو، مع العلم ان فيها 3 وزراء و بكلفة عالية وغالية مثل التعليم والنتيجة واحدة!

  9. Al Haaiche يقول

    Zouina Hadi, Yak Ktaaou mahoum Al Alaka
    Ou Alch Ghadin Katessaw menhoum Lefliyssate
    iwa Dirou Anefss, Sirou end Saoudiya,Yak seyftou Awlidtna, iharbou, Fel Yamen Ou Sourya
    Pour faire plaisir Al Abu Jahl, Goulou Al Abou Jahl idewer maakoum

    Allah inaal Bou Del

  10. marocaine يقول

    machi mochkil Ben Kiran radi yzid chi zyada wayarti alzartot

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.