الأمير هشام: من طردني أهان نفسه وأنا أتشرف بهذا القرار وهذه رسالة للتوانسة والمغاربة (فيديو)

6٬887
طباعة
كشف الأمير مولاي هشام عن تفاصيل واقعة طرده من دولة تونس بعد أن حل بها لإلقاء محاضرة باسم  جامعة هارفارد الأمريكية، وذلك خلال حوار حصري مع قناة “فرانس 24”.

وفضل الأمير تقديم نفسه كـ”هشام العلوي الباحث في جامعة هارفارد الأمريكية”، عوض صفته الأميرية، مستعرضا تفاصيل ما دار بينه وبين عناصر الشرطة داخل الفندق وفي المطار.

وشدد الأمير المغربي، في رسالته للسلطات التونسية، على “أنه لم يهان، وأن قرار ترحيله من الأراضي التونسية لا شك أنه اتخذ على مستوى الرئيس، والذي اتخذه أكيد أنه أهان نفسه وأنا أتشرف بقرار مثل هذا، فعبر هذا القرار أنا اشارك في توطيد الديمقراطية في تونس”، يقول الأمير مولاي هشام.

كما اعتبر ابن عم الملك محمد السادس، “أن هذا القرار لا يرقى لنبل الثورة التونسية ولتضحيات الشعب التونسي”، وفي رسالة للشعب التونسي قال الأمير، ” اشكر الشعب التونسي على ضيافته وأكد أنكم تقدمون نموذجا للحرية في العالم العربي.”

واستغرب الأمير من عدم ترحيله إلى المغرب عوض فرنسا مشيرا إلى أنه لم يتلق أي اتصال من أي مندوب أو مسؤول مغربي في وزارة الخارجية والتعاون خلال وبعد واقعة الطرد.

ونوه المتحدث بمستوى التعاطف الذي لقيه  من طرف العديد من المغاربة بعد طرده من تونس، موضحا ان ذلك رد فعل عادي لأن الأمر يتعلق بمواطن مغربي طُرِد من بلاد شقيقة وبدون سبب فأحس الكثيرون أنه تم المس بشرف المغاربة، مشددا على ضرورة الفرز ما بين أعمال بقايا الماضي في التونسي وأعمالل الشعب التونسي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.