رفض قادة الأغلبية الحكومية جملة كتبت في الصفحة 67 من البرنامج الحكومي في صيغته النهائية والمتعلقة بتحويل أموال دعم صندوق المقاصة للمواد الاستهلاكية، والتي تصل إلى 20 مليار درهم، نحو دعم مباشر للفئات الفقيرة بألف درهم شهريا.

وبحسب ما كشفت عنه يومية "الصباح" في عدد الجمعة، فإنه تم التشطيب على العبارة بجرة قلم، بسبب غياب دراسة دقيقة عن الفئات الهشة والفقيرة ومن لديها دخل مصرح به أو غير مصرح به.

فخلال متابعة خطاب العثماني الذي أضاف جملة غير مكتوبة في البرنامج الحكومي الموزع على البرلمانيين والصحافيين، إذ بعد الحديث عن "مواصلة حكومته إصلاح صندوق المقاصة من خلال رفع الدعم تدريجيا عن المواد المتبقية، بهدف الزيادة في الاعتمادات الموجهة إلى تمويل سياسات وبرامج التنمية الاجتماعية، ودعم الفئات الهشة والمحتاجة"، وزاد أيضا النساء المهملات، أي اللواتي تركهن أزواجهن معلقات بين حالتي الزواج والطلاق، وهي التي تم التشطيب عليها.

وأفادت المصادر أن العثماني وقع في خلط بين تحويل أموال "صندوق المقاصة" إلى دعم الفئات الهشة التي سبق أن اقترحها بنكيران في برنامج حزبه بدعم الفئات الهشة والفقيرة بألف درهم شهريا، ودعم الباحثين عن شغل بألف درهم، وبين "صندوق التكافل الاجتماعي" المنصوص عليه قانونيا، والمرتبطة فسلفته بـ "صندوق التكافل الاجتماعي"، الذي سيتم من خلاله تمويل برامج وطنية مندمجة ومتعددة السنوات لتأهيل البنيات والتجهيزات والموارد الصحية والتعليمية، إذ هناك فرق واضح بين دعم برامج لمحاربة الفقر وبين دعم مباشر للفقراء.