الأثرياء يستفيدون من دقيق الفقراء ونظام المساعدة

137
طباعة
كشفت المندوبية السامية للتخطيط، عن معطيات مثيرة تتعلق بخريطة الفقر والهشاشة بين فئات المجتمع المغربي، حيث أظهرت نتائج عمل المندوبية استفادة فئة مهمة من الأثرياء، تقدر بحوالي 20 في المائة، من الدعم العمومي الموجه إلى عدد من المواد الاستهلاكية ومنها الدقيق والسكر وغاز البوطان.

وبحسب ما أوردت يومية “المساء” في عدد الجمعة، فإن نتائج الدراسة التي تم تقديمها في ندوة صحفية، انعقدت أمس الأربعاء بالرباط، أن 20 في المائة من الأسر ذات مستوى عيش مرتفع استفادت من 30 في المائة من الدعم الموجه إلى المواد الاستهلاكية وغاز البوطان، في حين تراوحت هذه النسبة بين 13 و20 في المائة لدى الفئات الأكثر هشاشة.

وأضافت اليومية، أن هذا الإشكال يطرح أيضا على مستوى نظام المساعدة الطبية “راميد” حيث نجد أن 7،6 في المائة من المستفيدين ينتمون إلى الفئة التي تعيش وضعا مريحا.

كما يتم رصد نفس الخلل على مستوى الدعم المتعلق بالولوج إلى التعليم الثانوي والعالي إذ أن 30 في المائة من المستفيدين ينتمون إلى فئة الأغنياء.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.