استفتاء تركيا..النتائج الرسمية لصالح أردوغان والمعارضة تطعن

25

أظهرت نتائج رسمية في تركيا تقدم الفريق المؤيد لتعديلات دستورية تعزز من صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان.

وبعد فرز نحو 99.8 في المئة من الأصوات، تظهر نتائج أولية رسمية أن 51.3 في المئة صوتوا بـ”نعم” لصالح التعديلات.

ويريد أردوغان تحويل النظام الحكومي من برلماني، كما هو الشأن حاليا، إلى رئاسي تنفيذي.

وذكرت التقارير أن المشاركة في الاستفتاء كانت مرتفعة. وتشير تقديرات مراكز الإحصاء إلى أن نسبة المشاركين في عملية التصويت في الاستفتاء تجاوزت 80 في المائة.

وقال نائب رئيس الوزراء، فايسي كايناك، إن التصويت بنعم كان أقل من المتوقع لكنه أضاف أن المؤيدين للتعديلات تصدروا المشهد.

وأعلن حزب الشعب الجمهوري المعارض عزمه الطعن ضد 37٪‏ من الأصوات التي تم فرزها، متهما الحكومة بـ”التلاعب”.

وعشية التصويت قال أردوغان أمام حشد من أنصاره إن التصويت لصالح التعديلات “يجعل تركيا أقوى”.

وعبر اردوغان عن سعادته بهذا الفوز وقال ان فوز “نعم” في استفتاء تعديل الدستور “واضحا” فيما اعلنت المعارضة أنها ستطعن في النتائج.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. هشام يقول

    واخيرا عودة الدكتاتورية الى تركيا. ان الاخوان لا يتعايشون مع الديمقراطية الا خلال الوقت الذي يكونوا فيه ضعفاء، ومتى تمكنوا بفضل اخونة الدولة والاستيلاء على المناصب وطرد الشرفاء والمعارضين وتعويضهم بالموالين، فانهم يعودون بحكم الفرد والسمع والطاعة حتى يتحول جل المجتمع الى خرفان لا راي لهم.مهم ان نتابع التجربة التركية، فقد حققت تركيا في ظل العلمانية قفزات مهمة، وسنرى ماذا ستحقق في ظل سبطرة حكم الماسونية الاخوانية، التي كان يحلم بها الباجدة بالمغرب قبل تلقيهم ضربات مميتة من المخزن.

  2. SAAD يقول

    النظام الرئاسي نجح في امريكا لان هناك كونكريس يمكن ان يصوت ضد قرارات الرئيس والمؤسسات قوية اما في بلدان كتركيا سيعطي الرئيس صلاحيات واسعة المهم الشعب التركي مستوى وعيه في النظام السياسي هو متدني بالمقارنة مع الاوربيين كمستوى افلامهم التي ساهمت في تجهيل المغاربة شعب متخلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.