أظهرت نتائج رسمية في تركيا تقدم الفريق المؤيد لتعديلات دستورية تعزز من صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان.

وبعد فرز نحو 99.8 في المئة من الأصوات، تظهر نتائج أولية رسمية أن 51.3 في المئة صوتوا بـ”نعم” لصالح التعديلات.

ويريد أردوغان تحويل النظام الحكومي من برلماني، كما هو الشأن حاليا، إلى رئاسي تنفيذي.

وذكرت التقارير أن المشاركة في الاستفتاء كانت مرتفعة. وتشير تقديرات مراكز الإحصاء إلى أن نسبة المشاركين في عملية التصويت في الاستفتاء تجاوزت 80 في المائة.

وقال نائب رئيس الوزراء، فايسي كايناك، إن التصويت بنعم كان أقل من المتوقع لكنه أضاف أن المؤيدين للتعديلات تصدروا المشهد.

وأعلن حزب الشعب الجمهوري المعارض عزمه الطعن ضد 37٪‏ من الأصوات التي تم فرزها، متهما الحكومة بـ”التلاعب”.

وعشية التصويت قال أردوغان أمام حشد من أنصاره إن التصويت لصالح التعديلات “يجعل تركيا أقوى”.

وعبر اردوغان عن سعادته بهذا الفوز وقال ان فوز “نعم” في استفتاء تعديل الدستور “واضحا” فيما اعلنت المعارضة أنها ستطعن في النتائج.