اختفاء أزيد من 21 مليار من مؤسسة الحسن الثاني للمهاجرين

41

فجرت فعاليات وجمعيات المجتمع المدني لمغاربة العالم تفاصيل اختلالات بالجملة، تهم التدبير الإداري والمالي لمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، ومنها “اختفاء” مبلغ مالي قيمته 21 مليارا و500 مليون، وجمود هياكل المؤسسة، سيما المجلس الإداري، الذي لم ينعقد منذ مدة طويلة وشهد وفاة عدد من أعضائه وتجاوز آخرين سن التقاعد.

وبحسب ما أوردت يومية “الصباح” في عدد الثلاثاء(26يوليوز)، فإن مشروع الملتمس، الذي حصلت الجريدة على بعض تفاصيله، أعد بمبادرة من حركة المغاربة الديمقراطيين المقيمين بالخارج، التي ستكشف فيه تفاصيل الجمود والاختلالات التي تعيشها المؤسسة، وبعضها موضوع أحكام قضائية صدرت عن محاكم أوربية لفائدة عدد من المتضررين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. alhaaiche يقول

    شكون كريسا مؤسسة الحسن الثاني للمهاجرين ؟
    Maydirha Ghir Al Mafia Dial Al Makhzen
    en résumé , toute ces institutions, c’est juste bidon, Coquille,
    C’est des caisse noires pour que Al Makhzen s’enrichie sur le dos
    des marocains.
    Rah Al makhzen, impota Zbel talyan, juste pour encaisser les 118 Millions d’euro
    Rahoum Rbaa dial Chlahbia, Be Wrakihom.

  2. لصوص الدولة يقول

    لصوص الدولة
    هؤلاء لصوص محترفون
    وشداد في الكارطة
    داروليكم في آخر الطرح
    ب 10 وميسّا هي 11 والقاعة 10 هي 21 مليار التي سرقوها
    أظن الحساب صحيحا في بلاد لصوص الدولة

  3. Human يقول

    Wanna dafi3 la carte national 2 years l consulate General of Morocco in New York city….wala jawab……allaqh yikhlif 3la USA

  4. les predateurs non soumis aux lous يقول

    Le Holding royale est en crise, ses investissements a l etranger sont un gouffre financier – les caisses de l Etat se vident ,a un rythme effrene’ -les impots augmentent les raquettes aussi —
    Apres les douleureux sacrifices pour le Sahara – le surendettement du pays – les marocains paient pour le train de vie et budget colossal du palais – sans oublier la fuite des capitaux a l etranger plus de : 4,4 milliards de dirhams / annee’ !!!!! -c est un crime contre le meuple marocain !

  5. Premier citoyen يقول

    شكون كريسا مؤسسة الحسن الثاني للمهاجرين ؟ ماذا سيقول المواطن العادي إذا كانت مؤسسة بهذا الحجم قد تعرضت للكريساج؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.