إيطاليا تطرد سجينا مغربيا للإشتباه في اعتناقه أفكارا ارهابية

576
طباعة
قالت الشرطة بمدينة مودينا أن عناصرها رافقت زوال أمس الجمعة، مهاجرا مغربيا إلى موطنه الأصلي بعدما أثبتت التحريات “اعتناقه” للأفكار الإرهابية داخل السجن حيث كان يقضي عقوبية حبسية.

وأضافت ذات المصالح الأمنية أن المهاجر المغربي البالغ من العمر 38 سنة كان يقبع بسجن “سانت أنّا” بمدينة مودينا، نظرا لتورطه في العديد من جرائم الحق العام، إلا أنه في الفترة الأخيرة أبان عن “سلوكات متطرفة” جعلت أعين المحققين تتجه نحوه، لتتأكد بعض الشكوك التي حامت حوله ويتم طرده وفق ما تنص عليه القوانين التي تعطي الحق للمصالح الأمنية في طرد كل العناصر الأجنبية التي تشكل خطرا على الأمن العام الداخلي.

حيث قامت عناصر أمنية تابعة لشرطة مودينا مرافقة المهاجر المغربي على متن رحلة جوية انطلاقا من مطار بولونيا إلى مطار الدار البيضاء لتسلمه لنظيرتها المغربية.

للإشارة فإن تقارير أمنية عديدة تعتبر السجون الإيطالية بمثابة مرتع للجماعات المتطرفة، مما دفع المصالح الأمنية إلى رفع درجة التأهب والتعامل بجدية مع جميع الحالات التي تبدي أي نوع من التطرف في سلوكاتها.

بديل/وكالات

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.