إصابات متفاوتة الخطورة في تدخل أمني لفض تظاهرة لحرفيين بانزكان(فيديو)

3٬576
طباعة
تعرض عدد من الأشخاص لإصابات متفاوتة الخطورة على إثر تدخل لقوات الامن لفض تظاهرة دعت لها “النقابة الوطنية للتجار و المهنين “، فرع البلاستيك الفلاحي، و جمعية “تتمين النفايات بإنزكان” صباح يوم الخميس 10 غشت الجاري من أجل “المطالبة بـ”تسوية وضعية التجار الذين يعانون من الترحيل منذ سنة 1992″.

وفي تصريح لـ”بديل”، قال عبد العزيز القنفود، المحامي بهيأة أكادير،” اليوم السيد العامل المحترم استدعى قوات التدخل العمومية و تم تفريق الوقفة بشكل غير قانوني ولم يتم فيه احترام القانون نهائيا، حيت لم يتم إشعار ولا توجيه إنذار للتجار، ولم يحضر الضابط المكلف بتفريق المظاهرة ولم يتم اتخاذ أي اجراء قانوني”، مشيرا إلى أنه “مباشرة تم التدخل باستعمال القوة العمومية مما خلف العديد من الضحايا، ثم نقل اثنان منهم بواسطة سيارة الإسعاف الى المستشفى الإقليمي بإنزكان و آخر تم نقله عن طريق أشخاص عاديين لنفس المستشفى”.

وبحسب ذات المحامي فقدتم خلال التدخل المشار له الاعتداء على طفل قاصر يبلغ من العمر 13 سنة من طرف أحد أفراد القوات المساعدة، وقام بتمزيق علم وطني كان يحمله وضربه بالعصا الموجودة في العلم الوطني، في وقت كان يصرخ فيه الطفل عاش الملك، ليجيبه عنصر القوات المساعدة ب عاش مك”، حسب تعبير المصدر دائما، الذي قال إن “هناك شهود عيان رأوا القوات المساعدة تمزق العلم الوطني و صور صاحب جلالة الملك، وأنهم “في صدد تقديم شكاية لوكيل الملك بشأن بحث وتحقيق في الموضوع”.

وعن حيثيات موضوع الاحتجاج أوضح المحامي القنفود أن هؤلاء التجار المحتجين تم ترحيلهم أكثر من أربع مرات مع العلم أن المدينة عرفت عدة مشاريع و مخططات جماعية دون دمج هذه الفئة”، مبرزا أن “آخر ترحيل كان سنة 2013 لملك مخزني، تم تفويته لشركة مشبوهة و عملية التفويت أيضا مشبوهة”، و مؤخرا يردف المتحدث ” تم صدور أحكام قضائية ضدهم بإفراغ الملك المخزني الذي يحتلونه بموجب اتفاقية مع التجار و العمالة و السلطات المحلية على رأسها السيد العامل المحترم”.

وأبرز المحامي نفسه أن ” الأحكام القضائية الصادرة ضد التجار صدرت بناء على وثائق مزورة، وقد تم تقديم مجموعة من الشكايات في هذا الموضوع و لديهم وثائق تثبت ذلك”.

ومن دواعي تنظيم هذه التظاهرة كذلك بحسب المصدر “احتجاجا على كيفية تفويت الأملاك المخزنية لجهات مشبوهة بطريقة مشبوهة مخالفة للقانون”، مؤكدا (المحامي) أن لهم “الوثائق التي تثبث كل هذه الخروقات، وسوف يدلون بها في القريب العاجل”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.