أول تصريح للأمير مولاي هشام بعد ترحيله من تونس

6٬992
طباعة
عن “لكم2”

استبعد الأمير مولاي هشام العلوي، ابن عم الملك محمد السادس، وجود يد للسلطات المغربية في إبعاده من تونس الأسبوع الماضي عندما كان متواجدا فيها لإلقاء محاضرة حول مستقبل “الربيع العربي”.

وقال الأمير المغربي في أول تصريح صادر عنه بعد أن أبعدته السلطات التونسية إلى فرنسا، في حوار مع موقع “نواة” التونسي: “لم أذهب إلى السلطات المغربية لمعرفة المزيد عن وضعي، وليست لدي أي فكرة عن وجود يد للسلطات المغربية في الموضوع. أنا لا أريد التكهن بشيء من هذا”.

من جهة أخرى استبعد الأمير هشام أن يكون لدول عربية، خاصة السعودية أو الإمارات العربية المتحدة، أي دخل في إبعاده من تونس.

إلى ذلك، قال الأمير هشام إن نظرته إلى تونس لن تتغير بعد طريقة طرده الذي قال عنه بأنه شابه “الكثير من العيب” القضائي، لأنه كان قرارا تنفيذيا.

وأضاف الأمير هشام: “تونس حققت انتقالا ديمقراطيا، وهي لاتزال النقطة الوحيدة المشرقة لـ”الربيع العربي””، قبل أن يضيف بأنه يجب توطيد دولة الديمقراطية القائمة على أساس مبادئ سيادة القانون.

وخلص الأمير المغربي إلى القول: “التحول الديمقراطي في تونس يوجد في مرحلة حرجة، ويتطلب الكثير من الانخراط والمشاركة المواطنة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.