“أنفاس” تدق نواقيس الخطر بعد تأخر تشكيل الحكومة

46

دقت “حركة أنفاس الديمقراطية”، نواقيس الخطر، إزاء استمرار “حالة الفراغ الحكومي و التشريعي و من كلفتها السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية أمام نخب حزبية همها الأول توزيع المناصب السامية دون أي حد أدنى لمقارعة المشاريع”.

واستغربت الحركة من “استمرار تمرير مشاريع مصيرية كـ”لَبْرَلة” صرف العملة الوطنية بإيعاز من صندوق النقد الدولي، خارج دائرة المساءلة السياسية، و في غياب صوت ممثلي الشعب”.

من جهة أخرى، أعلن “أنفاس” ضم صوتها لصوت “الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة”، حيث عبرت عن تفاجئها لما تضمنته بعض هذه « المناهج المنقحة » من تهافت و تراجع عن أبجديات احترام التعايش الديمقراطي، و جاء فيها مثلا قول ابن الصلاح أن “الفلسفة أس السفه و الانحلال، و مادة الحيرة و الضلال، و مثار الزيغ و الزندقة، … و من تلبس بها … أظلم قلبه عن نبوة محمد(ص)”.

وفي هذا الصدد، دعت الحركة، الدولة المغربية ووزارة التربية الوطنية إلى “التراجع الفوري عن هذه الكتب المدرسية وسحبها من التداول المدرسي درء للفتنة والتطرف وحفاظا على سلامة الجو التربوي بالمؤسسات التعليمية”.

وجددت حركة “أنفاس”، دعوتها إلى “مقاومة تبضيع التعليم و خوصصة المرافق العمومية”، محذرة من “المساس بالمقر التاريخي للاتحاد الوطني لطلبة المغرب، و في غياب تنظيم طلابي قوي، فإنه يشكل ذاكرة حية تشهد على نضالات المغاربة وجب المحافظة عليها في إطار جبر الضرر الجماعي”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. El che يقول

    صندوق النقد الدولي ام الدين الداخلي نريد الحقيقة . لنعرف من فيهما سبب الازمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي يتخبط فيها الشعب وليس النخبة .

  2. منصور يقول

    جبذا لو تركوا البلاد بلا حكومة لكان اريح واحسن للشعب من اصحاب هذه المهازل ديال اصحاب العصا في الرويضة واصحاب الوزيعة والغنيمة لانهم وجدوا المغرب بقرة حلوب من حليبها يشربون امثالهم امثال السمك ان خرج من الماء الى اليابسة مات او كمثل الرضيع ان فطم يصيبه الحزن ولا ينقطع عن البكاء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.