أنباء عن قرب إقالة العرايشي وغضب على مُنظم موازين داخل المغرب

24

تروج أنباء وسط بعض دوائر القرار العليا لم يتسن لموقع “بديل” التأكد من صحتها، تُفيد إمكانية إقالة الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية فيصل العرايشي، على خلفية فضيحة يوم الجمعة الأخير، حين بثت القناة مشاهد صادمة للشعور الوطني والديني والاخلاقي.

مصادر الموقع تُفِيد بوجود أسباب أخرى صحية وراء إمكانية إقالة العرايشي، حيث يضطر العرايشي للتنقل إلى فرنسا للعلاج ضد مرض يعاني منه.

من جهة أخرى، تروج أنباء داخل نفس الأوساط عن وجود استياء عارم من منظم مهرجان موازين، يعم نفوس بعض صناع القرار داخل مربع الحكم، خاصة بعد بث تلك المشاهد على قناة عمومية، مساء الجمعة الماضي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. Mohamedlamine sidimohamed Abab يقول

    التعبير حق مكفول للجميع حتي لغير المغاربة لكن الوسيلة وكيفية هذالتعبير هي موضوغ الاختلاف. ان من يعبر عن رايه بطريقة سلسة وحضرية وبدون بلبلة وفوضي عارمة لايشبه الغاضب الملوح بالعصي المتفوه بالشتائم والوعيد فالاول احق ان يتبع والاخير يصم الاذان بلا فائدة ولانتيجة.

  2. Majhol Anonim يقول

    لو سكتنا عن عرض لسويعات بعدها سنجد الإباحة وسط البيوت القضية ترتبط بثقافة وتقاليد وعقيدة أمة لا تقاس بالزمن بل بالفعل . في فرنسا قبل أن تكمل هجومك على الهلوكوست المزعوم يتم إخراصك والجامك فكيف بمن يخترق العقيدة الجمعية المحافظة بكل سفالة فالقبول يعني الرضى لا تستكترو على الناس التعبير عن غضبهم

  3. أمين يقول

    إذا كان يعقل أن تعدد الزوجات المسموح به في الدين كان وراء استقالة وزيرين، فكيف لا تكون الأخطاء الإذاعية التي شوشت على علاقتنا مع دولة كالسعودية، ولقطات مصادمة لهويتنا كمغاربة مسلمين لا تدفع المسؤولين عنها للمحاسبة وللاستقالة؟؟؟؟

  4. Mohamedlamine sidimohamed Abab يقول

    Je respecte votre point de vue M.Aselm mais je vous rappelle que ce n’est qu’un point de vue personnel et ça ne prouve pas logiquement la vérité de ce que vous pensez sur ce sujet.

  5. Aselm يقول

    La dame de plomb doit aussi partir ! c est une laique islamophobe , 2M est devenu un bastion ou se trame des croisades contre les valeurs de l Islam !

  6. Mohamedlamine sidimohamed Abab يقول

    غريب ما يحدث في الساحة الاجتماعية المغربية …هل يعقل ان سويعات قليلة رقصت فيها اجنبية وذهبت الي حيث اتت تهز المغاربة وتقسمهم وتشرذمهم الي حد التنافر والتشاتم والتقاسم…هل نحن ضعفاء الي هذه الدرجة …وهل يمكن لشعب سمي صيته وكتب تاريخه باحرف من ذهب ان تهزه راقصة…من هم المستفيدون من تطاحن الاراء وتقسيم الرؤي …اليسوا اصحاب الشعودة والشائعات … لا اصدق ما اسمع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.