أنباء “صادمة” عن ظروف الحكم على القضاة في المغرب

13

نقل قضاة لموقع “بديل. أنفو” عن مسؤول قضائي رفيع المستوى داخل المجلس الأعلى للقضاء، أنباء صادمة عن ظروف الحكم على القضاة في المغرب بعد متابعتهم من طرف وزير العدل والحريات، دون أن يتسنى للموقع التأكد من صحة هذه الأنباء لدى مُصدري تلك الأحكام.

المسؤول القضائي يقول، بحسب نفس المصادر، بأنه حين يُعرض قاضي على المجلس، في غالب الأحيان يستند في قرار عزله أو تنقيله أو توقيفه عن العمل، إلى جانب تقرير المقرر في ملفه و ما يروج أمام هيئة المجلس من مرافعات،  (يستند بشكل كبير) على الهاتف، حيث يجري الإتصال بمن اشتغلوا مع هذا القاضي، سائلين “ألوا فلان كيداير؟ فترد الجهة الأخرى، تيسافر بزاف أوماواضحش، وصورتو خايبة بزاف في المحكمة، فيتقرر عزله أو توقيفه أو معاقبته، معاقبة اخرى”.

وأوضح المصدر، نقلا عن نفس المصادر، أن هذه الصيغة المعمول بها في كثير من الأحيان، هي السبب في كون قرارات العزل او التوقيف الصادرة ضد القضاة المحالين على المجلس لا تكون معللة، “كيخافوا يدليوا بالحيثيات، مخافة كشف كذب جهة ما على القاضي المُتابع”. يضيف نفس المصدر.

يُشار إلى أن الحكم على القضاة يأتي هكذا دون تعليل “تقرر عزلكم” أو “تقرر توقيفكم”… رغم أن المادة 27 من الدستور المغربي تضمن للمغاربة الحق في المعلومة، بل إن مغتصبي الاطفال ومنفذي العمليات الإرهابية يتمتعون في المغرب بحق معرفة حيثيات الحكم عليهم، إلا قضاة المملكة المغربية فلا حق لهم في ذلك، بل لا حق لهم في الإطلاع على الشكاية المقدمة ضدهم ولا حق لهم في معرفة هوية الجهة المشتكية بهم، ولا حق لهم في مواجهة هذه الجهة، ولا حق لهم في الإطلاع على الملف داخل اجل 15 يوما، كما ينص على ذلك القانون، كما لا حق لهم في مؤازرتهم بالدفاع أمام المقرر، بل والأخطر يمكن أن يتهموا برفض المثول أمام المقرر، كما حصل مع القاضي الهيني، رغم أن الأخير توصل بالإستدعاء في الساعة العاشرة صباحا في استئنافية القنيطرة ويطلب منه الحضور  إلى استئنافية الدار البيضاء، في الساعة التاسعة صباحا من نفس اليوم! فيما التهمة يقول العديد من القضاة بأنها دائما “فضفاضة” من قبيل “واجب الوقار والشرف” دون تبيان أين أخل القاضي بهذا الواجب وكيف استند المجلس على قرار الإدانة.

يذكر أن قاضي العيون تحدى وزير العدل والحريات أن يكشف للمغاربة عن حيثيات الحكم عليه، وأين مس بالوقار والشرف، لكن الوزير لم يرد على هذا التحدي لحد الساعة، ما قد يجعل المتتبعين لهذه القضية غير مطمئنين لحال العدالة في هذه المملكة، رغم كل الخطب والشعارات والوعود والجولات الوطنية التي نُظمت من أجل “إصلاح العدالة”، والتي خُصصت لها أموالا طائلة، طيلة مدة تزيد عن أربع سنوات، رغم أن هذا الإصلاح بحسب قضاة النادي لا يتطلب أكثر من 3 شهور وبتكلفة مالية بسيطة جدا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

8 تعليقات

  1. كاره الظلاميين يقول

    هناك حقيقة تمثل الاستثناء المغربي وهي ان النظام المغربي اذا اراد ان يصلح / يدمر قطاعا من القطاعات يقوم بتكوين لجان عديدة ترصد لها اموالا كثيرة وحملة اعلامية تواكب الحدث
    وابواقا تزكي وتهلل وتطبل كما وقع لقطاع التعليم والصحة والعدل وغيرهم
    لذا اصبح المغاربة يخافون من هكذا اصلاح

  2. Aboukhalil يقول

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    رسالة الى الا ستاذا الهيني:
    اذا ضاقت بك السبل فالتجا الى الله
    واثبت مادمت على الحق لان الصبر والثبات من شيمة الانبياء والمرسلين.
    انا رغم بعد المسافة فقلوبنا معك وندعوا معك لكي ينصرك الله لانك
    صدعت بالحق في وجه الطغيان والفساد الذي عم في مختلف محاكم
    المملكة .
    نحن نوءازرك في محنتك لاننا شربنا
    من كاس ظلم القضاء الفاسد واثرنا
    العيش في الغربة بدل العيش تحت الظلم والفساد وكان ا ملنا كبيرا في هذه الحكومة التي كانت تطالب بالقضاء على الفساد لكن……..!
    وتذكر محنة سيدنا يوسف عليه وعلى نبينا محمد الصلاة والسلام وانشاء الله لن يخزيك الله وسيكون لك شىءنا ومكانة احسن مما انت عليه الان باءذن الله .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  3. Aboukhalil يقول

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    رسالة الى الا ستاذا الهيني:
    اذا ضاقت بك السبل فالتجا الى الله
    واثبت مادمت على الحق لان الصبر والثبات من شيمة الانبياء والمرسلين.
    انا رغم بعد المسافة فقلوبنا معك وندعوا معك لكي ينصرك الله لانك
    صدعت بالحق في وجه الطغيان والفساد الذي عم في مختلف محاكم
    المملكة .
    نحن نوءازرك في محنتك لاننا شربنا
    من كاس ظلم القضاء الفاسد واثرنا
    العيش في الغربة بدل العيش تحت الظلم والفساد وكان ا ملنا كبيرا في هذه الحكومة التي كانت تطالب بالقضاء على الفساد لكن……..!

  4. aicha يقول

    النصّاب خرّب بيت الطمّاع

  5. fatiha يقول

    نحن مع محاكمة كل القضاة المتورطن في الفساد والاحكام الجائرة ضد افراد الشعب ولا للافلات من العقاب . اما ان يحاكم قاضي عن رأيه نرفظه وندينه بشدة

  6. كاره الظلاميين يقول

    هناك حقيقة تمثل الاستثناء المغربي وهي ان النظام المغربي اذا اراد ان يصلح / يدمر قطاعا من القطاعات يقوم بتكوين لجان عديدة ترصد لها اموالا كثيرة وحملة اعلامية تواكب الحدث وابواقا تزكي وتهلل وتطبل كما وقع لقطاع التعليم والصحة والعدل وغيرهم
    لذا اصبح المغاربة يخافون من هكذا اصلاح

  7. محمد ناجي يقول

    فعلا ؛ الإصلاح لا يتطلب أكثر من بضعة شهور، أو سنة على الأكثر .. ولا يتطلب أي ميزانية كبيرة؛؛
    الذي يتطلبه إصلاح القضاء هو إرادة سياسية حقيقية، وتجرد المسؤولين وحيادهم، والكيل بمكيال واحد، وتتبع الفساد الحقيقي الذي تفوح روائحه للعادي والبادي؛ سواء في بعض قرارات النيابة العامة المعرقلة للسير العادي للإجراءات المسطرية، أو في بعض الاحكام التى يستحيل حتى على مصدريها أن يدافعوا عنها.
    الإصلاح يحتاج إلى أشخاص لا يخامر أحدا الشكُّ في نزاهتهم وحيادهم. وهذا هو ما ينقص عدالتنا وما يفتقر إليه إصلاحها

  8. هارون يقول

    الرميد بدل أن يحارب المفسيدين والشفارة لكبار اللي باعو لبلاد،و متابعة بعض الأجانب الأوروپيين والخليجيين اللذين يفترسون لحوم الأطفال المغاربة (پيدوفيل) ،بالمقابل السيهوم الرميد يشن الحرب على بعض القضاة الشرفاء في هذا الوطن مثل الهيني وقاضي العيون…لكل هذا تفسير واحد هو أن السيهوم الرميد لا سلطة له في محاربة المفسيدين الحقيقيين،والمضحك هو إنتمائه السياسي لحزب يسمى العدالة والتنمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.