أمانة “البيجيدي”: ملتزمون بمواجهة التحكم

26
طباعة

أكدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، خلال أشغال اجتماعها الأسبوعي، الذي عقد يوم أول أمس الخميس (12 ماي)، على  “إلتزام الحزب بخطه القائم على الاستمرار في مواجهة التحكم”.

وقال نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سليمان العمراني، في تصريح لموقع “البيجيدي”، “إن معطيات المرحلة تكشف أن بعض خصومنا السياسيين فقدوا البوصلة، وأصبح الرعب يتملكهم من استحقاق السابع من أكتوبر المقبل، ولذلك يضربون في كل الاتجاهات”، معتبرا أنهم “ربما لا يدركون أن ذلك لا يخدم مصلحة الوطن ومصلحة الاقتراع وحتى مصلحة أنفسهم”.

وأضاف: “في الوقت نفسه سنستمر بأداء واجبنا الذي تمليه علينا المرحلة سياسيا وحكوميا وحزبيا، في منطق الشراكة مع الأحزاب السياسية ومع كل الفاعلين وبهدف أنتكون الانتخابات المقبلة عرسا ديمقراطيا متجددا، تنجح فيه بلادنا قبل كل شيء، وأن يشكل فرصة لتثمين التجربة الحكومية التي عاشتها بلادنا منذ 2012، بقيادة حزب العدالة والتنمية”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. Abu q يقول

    على من يريد هؤلاء المنافقون أن يضحكوا ؟؟ أفبعدما أثخنوا الشعب المغربي جراحا ومسا بكرامته وقوت يومه خلال ”حكمهم بل تحكمهم المشؤوم مع المتنفذين الحقيقيين في مصائر العباد والبلاد يريدون الآن أن يرجعوا إلى الساحة لا من الباب بل من النافذة لخلط الأوراق وإيهام الناس أن هناك من ينحكم في سياسة البلاد (وربما يقصدون حزب الPAM)، وهي كلمة حق أريد بها باطل فهذا الحزب كحزبكم يريد أن يلعب دورا أسند إليه كما إسند إليكم -وهذا في الحقيقة استغفال واستحمار للمغاربة ولعب على الحبال المتعددة (من باب أنا هنا اليوم ولو كنت هناك البارحة) .
    إن الشعب المغربي قد جربكم في الميدان وأعطاكم ثقته لكنكم خذلتموه وانتصرتم للمتحكمين الحقيقيين في البلاد -أصحاب السلطة والمال والجاه والامتيازات التي لم تجرؤوا ولم تكن لكم الشجاعة لمواجهتهم، بل كل ما فعلتموه هو ضرب مكتسبات الناس وضرب أرزاق المقهورين وطبقة رجال ونساء التعليم والصحة (القطاعان غير المتجين في نظركم ونظر من تخدمون مصالحهم) بل أنتم في طريق السعي لخوصصة هذين القطاعين إضافة إلى الاقتصاد ومرافقه طبعاً. وبعد كل هذه الإنجازات ؟؟ الباهرة؟ تأتون بوجهكم الأحمر الغبي لتلعبوا على الشعب لعبتكم البئيسة موحين بأن هنكا تحكما في البلاد ؟؟
    ألا فلتنظرو في صورتكم في المرآة: فالتحكم أنتم. بل أنتم أخطر من التحكم لأنكم تمثلون حصان طروادة التي يختبئ فيه التحكم. ولأنكم تعطونه المبررات والمسوغات و الذرائع ليفعل التحكم ما يشاء باسمكم, ولأنه أحببتم أم كرهتم وضعتم أنفسكم في موضع السلطة (أو هكذا يراد لكم ان تظهروا للناس) بصورة شكلية ليس إلا، لأنكم لم تكن لكم شجاعة التشبث بالدستور وتفعيل مواده التي تسير بالمغرب نحو الديمقراطية الحقيقية . فماذا فعلتم؟ رحتم تخبطون خبط عشواء على لسان كبيركم الذي أتحف المغاربة بخزعبلاته ومستهجناته ومستقبحاته ضاحكا باكيا (أحيانا) على ذقون المغاربة.
    ألا كفى من النفاق، وشيء من الحياء من فضلكم…

  2. كاره الظلاميين يقول

    حزبكم حزب اقصائي ديكتاتوري رجعي متخلف لا يؤمن بالديمقراطية الا في فيما يخص الانتخابات التي تمكنه من احتلال مناصب تعود عليه بالنفع
    ان اتباعه من فصيلة عباد الكراسي ومن يقول فيهم المثل المغربي’الله ينجيك من المشتاق يلا ذاق’ فهم مستعدون للتضحية ببعضهم البعض في سبيل الغنائم التي يحصلون عليها من حروبهم الانتخابية
    اذهبوا الى مريديكم الجهلاء الذين يصدقون تخاريفكم واكذبوا عليهم ما شئتم اما الشعب المغربي فهو برئ من الاعيبكم الشيطانية وقريبا سيلقي بكم في مزبلة التاريخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.