أقصبي يكشف أسباب تأجيل عملية تحرير الدرهم

12٬533

كشف الخبير الاقتصادي والأستاذ الجامعي، نجيب أقصبي عن بعض خلفيات تأجيل الإعلان عن تاريخ بداية تعويم الدرهم المغربي، معتبرا أن “الحكومة هي من تقف وراء هذا التأجيل”.

وقال أقصبي في حديث لـ”بديل”، ” إن الحكومة ولكي تُظهر أنها المتحكمة في قرار تحرير صرف الدرهم، بعدما كان الفاعل الوحيد والأوحد في هذه العملية هو بنك المغرب، رغم أن القانون يقول إن هذا الأخير يدبر نظام الصرف لكن قرار تغيير سياسة الصرف هو من صلاحيات الحكومة، (لتظهر ذلك) قامت ببعض الإجراءات الشكلية من أجل تأجيل موعد انطلاق هذه العملية، وذلك لانقاذ ماء وجهها”.

وحتى لا تبين أنها لم توضع أمام الأمر الواقع، يضيف أقصبي، “عمدت الحكومة إلى اتخاذ بعض الخطوات لتأجيل الموعد الذي كان سيعلن عنه والي بنك المغرب”، مشيرا (أقصبي) إلى أنه “قبل ساعتين فقط من موعد الندوة الصحافية التي كانت مبرمجة من طرف بنك المغرب وكان من المفروض أن يحضرها وزير المالية، للإعلان عن تاريخ بداية تفعيل هذا القرار، عُقد المجلس الحكومي الذي كان مبرمجا في جدول أعماله ولأول مرة نقطة موضوع نقاش تغيير نظام الصرف، قبل أن تلغى من البرنامج ليلة نفس اليوم “.

وأوضح أقصبي أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أعلن خلال تصريح صحفي أن إلغاء نقطة مناقشة قرار تعويم الدرهم كانت بهدف مزيد من الدراسة لهذا القرار وأن الحكومة شكلت لجنة لهذا الغرض”، في حين يردف أقصبي أن والي بنك المغرب ظل يقول إن كل الدراسات أجريت ولفترة طويلة قبل اتخاذ هذا القرار ، وكأنه يضحك على المغاربة”، حسب أقصبي.

وفي ذات السياق زاد أقصبي “أنه ولكي يظهر بأن العثماني وحكومته هم من يدبرون هذا القرار أفشى سرا متعلقا بالنسبة التي اتخذها بنك المغرب بخصوص هامش التحرير وهي 2.5 في المائة”.

وأوضح أقصبي أن “الحكومة قامت بكل هذا حتى لا تبين للمغاربة أنها حكومة تسجيل، وأنها مطالبة فقط بالبصم على هذا القرار”، حيث كانت الموافقة عليه ستُعتبر قبل ساعتين من موعد الإعلان عن تاريخ انطلاقه، فضيحة”، يقول ذات المتحدث، ويزيد ” بعدما ظلت غائبة عن الإجراءات وكل التدابير التي أجريت لاتخاذ هذا القرار”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.