أفتاتي يكشف عن لائحة “أسعار” أصوات المستشارين في “بورصة الإتجار في البشر”

39

قال البرلماني عن حزب “العدالة والتنمية” عبد العزيز أفتاتي :”إن سعر الصوت لدى المستشارين داخل المجالس المحلية يصل في هذه الأثناء إلى 2500 درهم للصوت، بينما يتراوح سعر صوت المستشارين داخل المجالس الجهوية والغرف المهنية بين 20 و30 مليون سنتيم”.

ورجح أفتاتي أن يصل سعر صوت المستشارين داخل المجالس الجهوية والغرف المهنية إلى 70 مليون سنتيم بعد الساعة الرابعة بعد الزوال، موضحا أن المصوتين قبل الرابعة هم من وصفهم بـ”الملتزمين” في حين أن “بائعي ضمائرهم” يترقبون تقلبات “السوق” داخل “الدلالة” أو ما وصفها أيضا ببورصة الإتجار في البشر”.

وعما إذا كان يملك أدلة عن اتهاماته رد أفتاتي ضاحكا: “وايلي ريحة عاطية مزيان”.

يُشار إلى أن التصويت من أجل مقاعد مجلس المستشارين سيمتد من الساعة الثانية بعد الزوال إلى غاية السادسة مساء من يوم الجمعة 2 أكتوبر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. Mohamed يقول

    بجهة درعة تافيلالت وبالخصوص بإقليم ميدلت الرابح الكبير هم رؤساء الجماعات قال لي مرشح باسم حزب الاستقلال ممثل بجماعة انمزي أمي لا يعرف من أين تأكل الكتف \” والله ماشدينا حتى وزى كالونا راه حلاوتكم عن الرؤساء غير صوتو وشدوها \” ولما صوتنا لم نرى من الشناقة حتى واحد \” النموذج رئيس جماعة انمزي \”لاحب لا تبن \”

  2. محمد يقول

    بجهة درعة تافيلالت وبالخصوص بإقليم ميدلت الرابح الكبير هم رؤساء الجماعات قال لي مرشح باسم حزب الاستقلال ممثل بجماعة انمزي أمي لا يعرف من أين تأكل الكتف ” والله ماشدينا حتى وزى كالونا راه حلاوتكم عن الرؤساء غير صوتو وشدوها ” ولما صوتنا لم نرى من الشناقة حتى واحد ” النموذج رئيس جماعة انمزي “لاحب لا تبن “

  3. افتاتي محمد يقول

    هي مسيرة الفساد اﻻنتخابي مند ستينيات القرن الماضي وهده عملة البرصة حتى يعرفها البادي والعام بدات البرصة بالقمح والشعير ثم اﻻضحية لتنتقل الى المال لتصبح في عهدنا هدا صفقات خيالية تدر على المفسدين السياسيين ارباحا بنتضرونها بشغف كل خمس سنوات وسيرتفع السعر وﻻية بعد اخرى مادام الفجور السياسي مستمر وابواب الترحال مفتوحة ﻻن الدين تقلدوا مهام تسير اﻻحزاب ﻻ هم لهم اﻻغتناء الفاحش على ظهور الضعفاء واﻻميين

  4. محمد افتاتي يقول

    برصة اﻻنتخابات كانت مند ستينيات القرن الماضي مند او انتخابات اجريت لكن لم يكن احدا يستطيع التحدث عنها ﻻن السلطة انداك تملك زمام اﻻمور فلا فرق بين اﻻمس واليوم والغد فالعملية مستمرة في ارض طبقال اﻻطلس الى ان تاتي اجيالغيورة على بلادها اما دينسورات ايامنا فهي مدفوعة لتبخبس بناء دولة الحق والقانون

  5. Mohamef يقول

    والله اخي انك على حق تمت مساومتنا لكن كرامتنا لن تسمح لنا بالقيام بهاته الافعال ولما علم اتباع مرشح الحركة الشعبية اني ساصوت للبيجيدي تعرضت للمضايقات دنبي اني فلت لاصدقائي اامستشارين عليكم بالتصويت للبيجدي لان مرشحوه نزهاء ولا يدفعون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.