أعلى سلطة قضائية إدارية في فرنسا تحسم الجدل في موضوع “البوركيني”

105
طباعة
قرر مجلس الدولة، أعلى سلطة قضائية إدارية في فرنسا، زوال يوم الجمعة 26 غشت الجاري، إلغاء قرار حظر لباس البحر الإسلامي “البوركيني”، بالشواطئ الفرنسية .

ويقضي قرار الهيئة القضائية الفرنسية المذكورة، بإلغاء قرار منع “البوركيني” الذي أثار انقساما كبيرا داخل الحكومة والاستنكار في الخارج، وتعليق أمر تنفيذه (المنع) في “فيلنوف لوبيه، وتطبيق القرار على 30 بلدية فرنسية، التي سبق ومنعت البوركيني.

وكانت عشرات النساء المسلمات وغير المسلمات ومتضامنين أخرين، نظمت يوم الخميس 25 غشت الجاري، احتجاجاً في صورة حفل شاطئي خارج مقر السفارة الفرنسية في لندن، تنديدا بالمنع الذي فرضته العشرات من البلديات الفرنسية على لباس السباح ” البوركيني” على شواطئها.

وعرفت التظاهر أشكال تعبيرية جسدها المحتجون، وذلك عبر جلوس النساء مرتديات البيكيني والبوركيني على كومة رمال ولعبن بكرات البحر أمام السفارة”.

كما حملت بعض المحتجات لافتات كتب عليها “رهاب الإسلام ليس حرية” و “دعوهن يرتدين ما يردن”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. أبو أيوب يقول

    الحضارة تخيط كفنها بيديها!
    أعلن تضامني مع اليمين …

  2. خشان يقول

    هذا انتصار للقانون ولمبدأ الحرية الفردية لكن هناك فريقان متعاديان في فرنسا سيتفقان على اعتبار الحكم انتصارا للإسلام، اليمين المتطرف من جهة والإسلاميون المتطرفون من جهة ثانية.
    لكن هذه فقط جولة من معركة واليمين المتطرف عازم على رفع القضية إلى البرلمان الفرنسي لإصدار قانون يمنع البوركيني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.