ثلاثة حلول لإستعادة الصحراء

122

تكفي حكايتان للدلالة على أن قضية الصحراء قضية عادلة وأن المشكل في المسؤولين المغاربة وليس في الجزائر أو البوليساريو.

فقبل سنتين دعت جمعية حقوقية مغربية تنشط في دولة السويد رئيس “جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان” الحبيب حاجي، للمشاركة في ندوة تمحور موضوعها حول قضية الصحراء، قبل أن تستعيض الجمعية عن حاجي بمؤطر آخر، وحين التقى لاحقا رئيس الجمعية بالمحامي الحبيب حاجي في المغرب وسأله الأخير عن سر دعوته ثم العدول عن الدعوة، كشف الأخير لحاجي بأن سفير المغرب في السويد هو من رفض اسمه بحجة أنه غير مرضي عنه داخل “المملكة الشريفة”، خاصة وأن الأمر يتعلق بموضوع الصحراء الذي له حساسية مفرطة وقدسية كبيرة لدى صُناع القرار في المغرب.

وبحسب المصادر فإن رئيس الجمعية تألم كثيرا لقرار السفير خاصة وأن المؤطر الذي اقترحته السفارة جاءت مداخلته “جافة” ولم تحقق للجمهور الحاضر أي اشباع معرفي بروح القضية ولا بتطوراتها الراهنة ولا خلقت مداخلته أي جدل أو تفاعل مع القاعة.

وأما الحكاية الثانية فهي الأكثر ألما واختزالا وتعبيرا ودلالة على بؤس المسؤولين المغاربة، بل وتأكيدا على أن هؤلاء هم الأعداء الحقيقيون للوحدة الترابية.

ففي سنة 2004، اكترى رجل أعمال يدعى “السلاوي” “فيلا” لمؤسسة بنكية توجد في الرباط، قبل أن يطمع في كراء حديقة “الفيلا”، التي حولها المكترون إلى مطاعم عديدة، ضدا على القانون، الذي يمنع منعا كليا تحويل تلك الحديقة إلى مطاعم، خاصة وأن الأخيرة بُنيت أسوارها متلاصقة تقريبا مع سور سفارة دولة السويد.

كان بين المكترين سيدة جاءت من الخارج للإسثتمار في المغرب، قبل أن تقدم “للسلاوي” 50 مليون سنتيم، نظير مساحة صغيرة، أرادت تحويلها إلى محل تجاري، غير أن رئيس المقاطعة رفض تمكينها من الرخصة بحجة أن الأمر فيه مخالفة صريحة للقانون. مرت أيام وأسابيع، ليُفاجأ رئيس المقاطعة وهو يقوم بجولة بمحيط “الفيلا” المعنية، بكون السيدة قد بنت محلها التجاري، وحين هددها بالهدم أطلعته على رخصة البناء موقعة من طرف القيادي في حزب “العدالة والتنمية” عبد المنعم مدني بصفته نائب العمدة عمر البحراوي.

تضرر سفير السويد من هذه المطاعم خاصة وأن “الأدْخِنَة” حولت السفارة إلى ما يشبه منطقة “العرجات” الشهيرة بالمأكولات المشوية، وهي الواقعة بين مدينة سلا وسيدي علال البحراوي، فاشتكى السفير أصحاب المطاعم إلى الوالي الراحل حسن العمراني دون نتيجة، قبل أن يوجه رسالة إلى وزير الخارجية ظلت دون رد إلى يومنا هذا، ليقرر السفير في الأخير اللجوء إلى القضاء، فكانت الصدمة أكبر، فكلما اقترب الملف من المقدمة صار في المؤخرة، ليبقى الأمر على حاله إلى يومنا هذا.

تصوروا البوليساريو تسيطر اليوم بطريقة عجيبة على حزب “قادرون” الإسباني وقسم واسع من الحركة الحقوقية الإسبانية، وتخترق البرلمان البريطاني لدرجة يصبح فيها جيريمي كوربين، الأمين العام لحزب العمال البريطاني، أكبر الأحزاب اليسارية الأوروبية هو رئيس لجنة التضامن مع البوليساريو في البرلمان البريطاني، علما أنه المؤهل غذا لرئاسة حكومة المملكة المتحدة، في وقت تؤكد فيه مصادر عليمة أن المراكشي ورفاقه غارقون في التخطيط لرفع علم “الجبهة” إلى جانب علم المغرب في الأمم المتحدة نظير ما جرى مع العلم الفلسطيني والإسرائيلي، فيما المسؤولون المغاربة غارقون في التخطيط لـ”قتل” الجمعيات الحقوقية والمؤسسات الصحافية المستقلة وتركيع الأحزاب السياسية بل بعضهم نسي مهامه الديبلوماسية كسفير للمغرب في إيطاليا ليفظ عراك زوجته مع زوجة وزير الخارجية المغربي.

والأفظع من كل ما سبق “بهذلة” سفير دولة عظمى مثل السويد كل تلك “التبهديلة” وفي الأخير يتباكون على قرار الإعتراف بما تسمى بـ”الجمهورية الصحراوية” ويرسلون الوفود إلى السويد لليحلولة دون ترسيم القرار، علما أن الحل أسهل من ذلك بكثير، ويبتدئ أولا بمحاكمة وليس فقط محاسبة قيادي “البجيدي” عبد المنعم المدني إلى جانب عمر البحراوي وكل مسؤول رخص لـ”بهذلة” سفير دولة السويد في المغرب، مع مساءلة كل ديبلوماسي قصر في واجبه تجاه القضية والأهم الإنفتاح على حقوقيين ومعارضين إسلاميين ويساريين مغاربة للتعريف بالقضية في العالم بدل الاعتماد فقط على رجال المخابرات والأمن ومريدي السلطة الذين لا يرددون سوى “نعام آس”؛

ثانيا، الكف عن النهل من قاموس “بائد” عند الهجوم على البوليساريو عبر استعمال عبارات “عصابات البوليساريو” و”شردمة البوليساريو ونحن جنود مجندة وراء صحاب الجلالة” مثل هذه العبارات باتت تسيء للمغرب أكثر مما تنفعه، لأن العالم لا يرى فيها اليوم سوى عنفا مجانيا يرسم صورة مقيتة وحقيرة عن المغاربة؛ وكأنهم مجرد شعب حاقد ومتوحش، لا شعب مستهدف في وحدته الترابية، خاصة وأن المغاربة يعتبرون الصحراء الغربية أرضهم والموجودون فيها إخوانهم، فكيف نصف إخواننا بالعصابات والشردمة ونحن نتطلع لعودتهم لحظيرة الوطن حتى ولو كان عبد العزيز المراشكي بنفسه؟ كيف نصفهم بالعصابة والشرذمة والجماعة الإرهابية ونتفاوض معهم لقبول مشروع الحكم الذاتي؟

ثالث الحلول وهو الأهم من كل ما سبق؛ تمكين الشعب  المغربي من السلطة حقيقة من خلال المجالس التي تمثله؛ وبالتالي إشرافه على ملف الصحراء إلى جانب القصر  بعد أن تبث فشل إشراف الأخير  لوحده لحد الساعة، مع ترسيخ الديمقراطية فعلا لا قولا في المغرب، فعندما يرى المواطن الصحراوي أملا وفرصة للعيش في حضن المغرب بشكل يضمن كرامته وآدميته فلن يفكر في تقرير المصير أو الإنفصال، لكن حين يسمع عن تزوير قضاة مغاربة للاحكام وتحريفهم لوقائع متابعات وجلسات ويسمع باعتقال مواطنين ظلما وعدوانا دون أن تتحرك نيابة عامة كأضعف إيمان للتحقيق في هذه الإتهامات، ويرى “عناصر القوات المساعدة” تهوي بهراواتها على رؤوس الدكاترة المعطلين  امام البرلمان فقط لمطالبتهم بحق طبيعي ومشروع وهو الشغل، ثم يرى بأم عينيه لصوصا وبلطجية يدبرون الشأن العام في عدد من المدن المغربية، بل ويرى مُدانا أمام القضاء رئيسا لمجلس النواب وناهب للمال العام وزيرا للخارجية والأخطر يرى متهمين بتلقي أموال المخدرات يرأسون جهات ومجالس بلدية مهمة فيما شرفاء الوطن “يرشون” في السجون المغربية أو منفيين، فطبيعي جدا أن يفكر في تقرير المصير أو الإنفصال ولو من أجل العناد فقط.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

19 تعليقات

  1. HAMID يقول

    hamid
    -1 اوافقك على ان بلدنا يسير بعشوائية في ضل السيبة و الفساد المستشري و عدم احترام القانون و غياب الحس الوطني و قلة علم من يتولى مناصب الوزير والسفير واقترانها اكثر بالمزايدات الحزبية و الوجهيات و منطق المقرب و المغضوب عليه حسب هوى اصحاب القرار سواء الاحزاب و الحكومة وكذا القصر ومختلف اللوبيات وساسرة المناصب السامية.
    بالله عليك هل سمعت يوما احدا حوكم لتقصيره او مخالفته للقانون او حتى استقالته احتراما لنفسه وللمسؤولية الملقاة على عاتقه!!
    2- اما من قبيل “عصابات البوليساريو”و”شردمة البوليساريو ونحن جنود مجندة وراء صحاب الجلالة” فهذه حقيقة وهكذا يجب ان نكون وهاهي تركيا تسمي البيكاكا بالارهابين وكذا اسبانيا تسمي ايتا بالارهابيين ومع ذلك فهما يتفاوضان معهما فاين الاشكال!! ونحن نتفاوض مع مغاربة انفصاليين وليس سكان اليابان!! فتقوية الجبهة الداخلية واجبة واخر الدواء الكي على اعتبار ان القصر يعلم انه سيلعب بورقة الشعب المغربي اذا وجد نفسه محاصرا تماما كما فعل الحسن 2 في 75! وانت سادج ان ضننت ان العالم سيقف مع المغرب فليس من مصلحة احد ان يعيش المغرب بلا جراح فيجب ان يبقى المغرب هكذا للي يده واخضاعه خاصة وان قضايا اخرى تنتظر.
    3-الكف عن تلقي الضربات. عجبا ان نسمع جمعيات بريطانية تساند الانفصال عندنا وليس عندنا من يذكر بريطانيا بجزيرة الارجنتين بل و جزر سليمان وارلندا ومضيق جبل طارق واقول طارق وليس جبل ازبيلا ولا خوان كارلوس !
    عجبا عندما تفعل احزاب وجمعيات اسبانية نفس الشيئ ونحن نسكت عن جزر الخالدات و بلاد الباسك و كاتلونيا و الاندلس !!! عجبا عندما تتحدث الجزائر عن احتلال الصحراء والصحراء مغربية قبل ان تصنع فرنسا الجزائر باستفتاء دوغول 62 ولا نذكرها بجمهورية القبايل و ثغور الصحراء الشرقية ولماذا لا نعترف بهم ايضا و ندعمهم عسكريا و سياسيا وماديا وفتح سفارة لهم في وجدة ماداموا سبقوا مقررات الامم المتحدة
    اليس من الضروري ان نتعامل بالمثل مع الاعداء الحقيقيين ام ان التعامل بالمثل مع السويد ايسر واسهل والقوم يسهل التعامل معهم لو كان لنا سفراء في دول اروبا الشمالية على قدر من الوعي والمعرفة !!

    الصحراء حسمنا امرها سياسيا بالمسيرة الخضراء وعسكريا بوقف اطلاق النار وعززناه ببناء الجدار لما تكالب علينا عسكر دول كثيرة

  2. حميد يقول

    1-اوافقك على ان بلدنا يسير بعشوائية في ضل السيبة و الفساد المستشري و عدم احترام القانون و غياب الحس الوطني و قلة علم من يتولى مناصب الوزير والسفير واقترانها اكثر بالمزايدات الحزبية و الوجهيات و منطق المقرب و المغضوب عليه حسب هوى اصحاب القرار سواء الاحزاب و الحكومة وكذا القصر ومختلف اللوبيات وساسرة المناصب السامية.
    بالله عليك هل سمعت يوما احدا حوكم لتقصيره او مخالفته للقانون او حتى استقالته احتراما لنفسه وللمسؤولية الملقاة على عاتقه!!
    2- اما من قبيل \”عصابات البوليساريو\”و\”شردمة البوليساريو ونحن جنود مجندة وراء صحاب الجلالة\” فهذه حقيقة وهكذا يجب ان نكون وهاهي تركيا تسمي البيكاكا بالارهابين وكذا اسبانيا تسمي ايتا بالارهابيين ومع ذلك فهما يتفاوضان معهما فاين الاشكال!! ونحن نتفاوض مع مغاربة انفصاليين وليس سكان اليابان!! فتقوية الجبهة الداخلية واجبة واخر الدواء الكي على اعتبار ان القصر يعلم انه سيلعب بورقة الشعب المغربي اذا وجد نفسه محاصرا تماما كما فعل الحسن 2 في 75! وانت سادج ان ضننت ان العالم سيقف مع المغرب فليس من مصلحة احد ان يعيش المغرب بلا جراح فيجب ان يبقى المغرب هكذا للي يده واخضاعه خاصة وان قضايا اخرى تنتظر.
    3-الكف عن تلقي الضربات. عجبا ان نسمع جمعيات بريطانية تساند الانفصال عندنا وليس عندنا من يذكر بريطانيا بجزيرة الارجنتين بل و جزر سليمان وارلندا ومضيق جبل طارق واقول طارق وليس جبل ازبيلا ولا خوان كارلوس !
    عجبا عندما تفعل احزاب وجمعيات اسبانية نفس الشيئ ونحن نسكت عن جزر الخالدات و بلاد الباسك و كاتلونيا و الاندلس !!! عجبا عندما تتحدث الجزائر عن احتلال الصحراء والصحراء مغربية قبل ان تصنع فرنسا الجزائر باستفتاء دوغول 62 ولا نذكرها بجمهورية القبايل و ثغور الصحراء الشرقية ولماذا لا نعترف بهم ايضا و ندعمهم عسكريا و سياسيا وماديا وفتح سفارة لهم في وجدة ماداموا سبقوا مقررات الامم المتحدة .
    الصحراء حسمنا امرها سياسيا بالمسيرة الخضراء وعسكريا بوقف اطلاق النار وعززناه ببناء الجدار لما تكالب علينا عسكر دول كثيرة
    اليس من الضروري ان نتعامل بالمثل مع الاعداء الحقيقيين ام ان التعامل بالمثل مع السويد ايسر واسهل والقوم يسهل التعامل معهم لو كان لنا سفراء في دول اروبا الشمالية على قدر من الوعي والمعرفة !!

  3. حميد يقول

    -1 اوافقك على ان بلدنا يسير بعشوائية في ضل السيبة و الفساد المستشري و عدم احترام القانون و غياب الحس الوطني و قلة علم من يتولى مناصب الوزير والسفير واقترانها اكثر بالمزايدات الحزبية و الوجهيات و منطق المقرب و المغضوب عليه حسب هوى اصحاب القرار سواء الاحزاب و الحكومة وكذا القصر ومختلف اللوبيات وساسرة المناصب السامية.
    بالله عليك هل سمعت يوما احدا حوكم لتقصيره او مخالفته للقانون او حتى استقالته احتراما لنفسه وللمسؤولية الملقاة على عاتقه!!
    2- اما من قبيل “عصابات البوليساريو”و”شردمة البوليساريو ونحن جنود مجندة وراء صحاب الجلالة” فهذه حقيقة وهكذا يجب ان نكون وهاهي تركيا تسمي البيكاكا بالارهابين وكذا اسبانيا تسمي ايتا بالارهابيين ومع ذلك فهما يتفاوضان معهما فاين الاشكال!! ونحن نتفاوض مع مغاربة انفصاليين وليس سكان اليابان!! فتقوية الجبهة الداخلية واجبة واخر الدواء الكي على اعتبار ان القصر يعلم انه سيلعب بورقة الشعب المغربي اذا وجد نفسه محاصرا تماما كما فعل الحسن 2 في 75! وانت سادج ان ضننت ان العالم سيقف مع المغرب فليس من مصلحة احد ان يعيش المغرب بلا جراح فيجب ان يبقى المغرب هكذا للي يده واخضاعه خاصة وان قضايا اخرى تنتظر.
    3-الكف عن تلقي الضربات. عجبا ان نسمع جمعيات بريطانية تساند الانفصال عندنا وليس عندنا من يذكر بريطانيا بجزيرة الارجنتين بل و جزر سليمان وارلندا ومضيق جبل طارق واقول طارق وليس جبل ازبيلا ولا خوان كارلوس !
    عجبا عندما تفعل احزاب وجمعيات اسبانية نفس الشيئ ونحن نسكت عن جزر الخالدات و بلاد الباسك و كاتلونيا و الاندلس !!! عجبا عندما تتحدث الجزائر عن احتلال الصحراء والصحراء مغربية قبل ان تصنع فرنسا الجزائر باستفتاء دوغول 62 ولا نذكرها بجمهورية القبايل و ثغور الصحراء الشرقية ولماذا لا نعترف بهم ايضا و ندعمهم عسكريا و سياسيا وماديا وفتح سفارة لهم في وجدة ماداموا سبقوا مقررات الامم المتحدة .
    الصحراء حسمنا امرها سياسيا بالمسيرة الخضراء وعسكريا بوقف اطلاق النار وعززناه ببناء الجدار لما تكالب علينا عسكر دول كثيرة
    اليس من الضروري ان نتعامل بالمثل مع الاعداء الحقيقيين ام ان التعامل بالمثل مع السويد ايسر واسهل والقوم يسهل التعامل معهم لو كان لنا سفراء في دول اروبا الشمالية على قدر من الوعي والمعرفة !!

  4. jamal يقول

    c ça le probléme chez nous chacun fait ce qu’il veut,ce pays marche encore grâce aux fonctionaires et responsables qui ne sont pas protégés.ces choses ne doivent pas être décidées par depersonnes mais par des comités.il faut que chaque chose soit faite strictement avec des lois et des règles respectées par tt le monde sans exception ,l’improvisation et les exception ,les pistons lacorruption qui nous ménent à tout c résultats

  5. Abdellatif Zeraïdi يقول

    Le problème dans notre pauvre pays c’est la justice, car sans la justice c’est le chaos.

    La justice c’est la vitrine la plus importante d’un état de droit digne de ce nom, elle est le thermomètre de son degré de civilisation devant le monde entier, et lorsque cette institution est rongée depuis des siècles par la corruption et les pratiques les plus sordides, il est pratiquement très difficile d’embellir cette image archaïque qui colle à la peau de notre pauvre pays.

    La diplomatie du bluff et du cirque ne sert à rien, les belles promesses et les discours saisonniers ou électoraux ne trompent plus personne, il n’y a que le sérieux qui peut tenir la route, et ce ne sont ni les lumières artificielles du Marrakech du rire, ni ses bouffons et ses stars internationales débiles qui vont embellir un vieux mur délabré qui menace de s’écrouler à tout moment,

  6. mohamed يقول

    فعلا كما ذكرت بعض القضاة يزورون الاحكام ويغيرون الحقائق لصالح الطرف الظالم ويخفون الوثائق والمستندات ويحرفون محاضر الجلسات دون الاحساس بالذنب او حتى الاحساس بالمسؤولية والمتابعة التي فعلا لا يلمسونها دون حسيب ولا رقيب ،وانا لا زلت اعاني من ذلك منذ سنوات وانا اضع شكايات لذى وزارة العدل بخصوص هذا الموضوع رغم خطورته ولا مستجيب سوى انها تنتهي في الارشيف بدون مبرر حول مخاصمة القضاة والغدر والتدليس من طرف القضاة بالحجج والدلائل والوثائق الدامغة بما فيها الطعن في محضر الجلسات،انها الماسات الحقيقية عندما تتجه للجهة المفترض فيها الانصاف والعدل لتجد من يتستر عن الظالمين وينتهك الحقوق والواجبات ، وانه لا شعور بالغبن والظلم والقهر ينتابني في كل لحضة ، ومن خلال هذا المنبر اتوجه لصاحب الجلالة باعطاء اوامره للبحث في مثل هذه الشكايات في وزارة العدل للمواطنيين ،اي مواطن هذا ينتعش بوطنيته وهو المقهور المحكور وووووو…

  7. إبراهيم الدليمي يقول

    لو كان النظام المغربي نظاما ديمقراطيا بدستور حداثي ومتقدم تُحترم في فيه صلاحيات المؤسسات في فصل تام وإستقلالية واضحة للسلط، لو لم تكن العصابة المخزنية تلتهم حدَّ الإفتراس مقذرات البلاد وخيراتها، لو..و لو! ما طالب الشعب الصحراوي بالإنفصال عن هذه الرقعة اللعينة المسماة “المغرب”.
    فتخيل معي لو المغرب مثل سويسرا أو السويد أو أي بلد حر متقدم والشعب الصحراوي هو نفس الشعب الصحراوي ، هل كان هذا الأخير سيطالب بالإستقلال ويعتبر المغرب مستعمرا؟ أكيد لا…بل أُجزم في هذه الحالة أنه لو عرض المغرب عليهم فكرة الإنفصال لكانوا هم أنفسهم لها رافضون وبشدة..!

  8. يوسف وزدويت يقول

    للمحافظة عليها وليس لاستعادتها مصطلح خاطئ

  9. clair et juste يقول

    Avant d’arriver dans ma lecture au dernier paragraphe, je savais déjà ce que j’allais ajouter dans mon commentaire tellement la vision de l’écrivain était claire et sans détours, quand j’ai entamé le dernier paragraphe, j’étais enchanté de trouver que c’était cela ce que je voulais ajouter. En effet, le problème n’a jamais été les habitants du sahara, le problème a toujours été la mentalité superbement opprimante et méprisante par laquelle est gouverné notre pays depuis des décéniers , qu’est-ce qu’on avait à offrir aux sahraoui, nos frères dans le sang et dans l’histoire mieux que ne le faisait le colonisateur si ce n’est pas une vie digne et libre, et il n’y a pas de juste lutte que celle qu’on fait pour la dignité

  10. محمد يقول

    تحليل منطقي .اين اذن حكومة الظل؟ هل الملك تصله مغالطات في الموضوع؟ الى متى يستمر هذا النزيف؟ كفانا شعارات زاىفة وفضفاضة عن ااوحدة الوطنية ونحن جنود مجندون وراء الملك.

  11. salaheddine يقول

    A mon sens la cause du sahara est une affaire existentielle pour le peuple marocain. Allez chercher dans les cartes du passé recent du Maroc pour voir l’etendu du Maroc ou led contours territeriaux coiffaient le sahara à l époque de plusieurs . dnasties dnous nous sommes tous derriere sa majesté pour concretiser le projet d’autonomie comme remede ultime à cette problematique et pour les journalistes qui cherchent à se demarquer via radingolihom bladi o dyali kbar man tkharbi9 dyalkomdepourvus de citoyennete des propos incensés

  12. حسرتاه يقول

    مقآل رآئع يلخص وضع آلمغرب ،لو كآنت عندنآ آلمسؤولية مقترنة بالمحآسبة ، لن يممنآ لآ سويد ولآ بريطآنيآ ،آلعفو

  13. هداد خداد يقول

    ليس كذلك القضسة الصحراوية ليست شأن الشعب المغربي الابي هي الآن \ان مخزني متسلط على رقاب الشعب المغربي المحترم . و الغازي لارض الغير فالصحراء الغربية لم ولن تكن قط ارض من التراب المغربي . لكن الحقيقة هو ان النظام المخزني لعب لعبة الحرب بالوكالة لينتقم لفرنسا من الشعب الصحراوي الذي مرغ الفرنسييين في معارك تكل و معركة برميل و معركة ام التونسي و معركة لكليب لزرك و غيرهم . ليس كذلك فالمغرب يقول ان هناك اجماع مغربي حول قضية الصحراء الغربية اي اجماع يتكلم عنه النظام المخزني هل الاجماع هو الذي فرض على الشعب المغربي سنة 1975 في مسيرة عدوانية دفع فيها ابنا المغاربة الاحرار لغزو ارض لم يكن من احد من الاجداد قد وطأها يوما ما ام ان الاجماع هو ما يعبر عنه النظام و ازلامه ارجوكم ان تعودوا الى جادة الصواب و ننهي هذا المشكل بالطرق الديمقراطية و نعمل جادين على تمكين هذا الشعب من التمتع بحقه على ربوع وطنه و نترك له المجال ليعبر في صنادق الاقتراع و يحدد مصيره بنفسه و اي كانت النتيجة تعالوا نبني مجدا تطمح له شعوب المنطقة في بناء اتحاد مغاربي نزيل فيه الحدود و نتعامل معاملة الشقيق لشقيقه و . في الختام نرجو الله ان يهدينا و يهديكم لما فيه صالح شعوبنا .

  14. لرباس الزاوي يقول

    لاوجود يا اخي لحل ثالث او غير ذالك.الحل الوحيد ان كان فعلا المغاربة صادقون ولديهم الارادة السياسية ،هو الالتزام بالمشروعية الدولية وينتهي الامر الى غير رجعة.اما ما يتعلق بتحسين الاوضاع المغربية ،فذاك شان مغربي بحت لا يعني الصحراويين مطلقا.وصاحب المقال يعيب على دولته بعض الممارسات وفي نفس الوقت يكرر نفس اللحن.

  15. RIFton يقول

    mes salutations Monsieur El Mahdaoui, vous avez tout dit et aussi bien expliquer lfaham yafham.

  16. mohamed mokhtar يقول

    موقع بديل عرف بمقارباته الموضوعية لقضايا واهتمامات الشعب المغربي الشقيق, بل اكثر من ذلك تناولها بجرأءة لم نعهدها من قبل الا في بعض الجرائد المغربية التي حكم المخزن عليها بالمنع من الصدور, وعلى اصحابها بالنفي او الاعتزال, وهي الطريق التي يبدو انك سالكها لا محالة لاصرارك على تجاوز الخطوط الحمراء.
    مقالك هذا للاسف يساهم في تضليل الراي العام المغربي الذي تحاول انت ورفاقك من خلال هذا الموقع ازالة الغشاوة عن عينيه ليتبين له الصواب من الخطأ, وبالتالي فاما ان تكون قد تراجعت عن جراتك وسلكت طريق دعاية المخزن ام انك تجهل موضوع الصحراء الغربية جملة وتفصيلا.
    فاذا كانت الثانية نريد ان ننبهك الى ان المغرب ارتكب الخطا الاول بتجاهل الشعب الصحراوي واحتقاره عندما قرر غزو الصحراء الغربية سنة 1975.
    وارتكب الخطا الثاني بتجاهل حكم محكمة العدل الدولية.
    وارتكب الخطا الثالث عندما قسم الصحراء الغربية مع موريتانيا التي انسحبت منها وضمها اليها فيما يعتبر احتلالا جديدا بموجب اتفاقية مدريد التي انهارت بانسحاب احد اعضائها .
    وارتكب الخطا الرابع بمحاولته ابادة الصحراويين بالنابالم والفوسفور والمخابئ السرية.
    وارتكب الخطا الخامس بعدم التزامه بتطبيق الاستفتاء الذي سيحفظ له ماء وجهه.
    وعموما لا يملك المغرب الحجج التي يمكن ان يدافع بها عن ما يسميه مغربية الصحراء هذه هي الحقيقة التي يجب ان يدركها المغاربة وقد ادركها فعلا النبهاء منهم الذين يتحاشون الدخول في نقاش بشانها لانهم لا يملكون الحجج ولا يجد المخزن من يبرر اخطائه ويشجعه على التمادي فيها الا ” لصوصا وبلطجية يدبرون الشأن العام في عدد من المدن المغربية، بل ويرى مُدانا أمام القضاء رئيسا لمجلس النواب وناهب للمال العام وزيرا للخارجية والأخطر يرى متهمين بتلقي أموال المخدرات يرأسون جهات ومجالس بلدية مهمة فيما شرفاء الوطن “يرشون” في السجون المغربية أو منفيين “

  17. fatima يقول

    the future will be hard to our politicians because of their ignorance and meanness
    le monde change evolue et nos politiciens se bousculent dans la marre de la corruption pour arriver a des postes qui leurs permettent l’acces a l’argent public pour remplir leurs comptes bancaire et avoir la possibilite de faire le tourisme a travers le monde au detriment du peuple marocain …..et croyez moi leurs deplacement pour la SUEDE sera une occasion pour faire le shoping pour leurs familles qui sont en ce moment tres occupes de preparer leurs listes d’achats
    les gens civilises respectent les gens honnetes et les politiciens qui respectent les droits de l’homme et non ceux “li tab3ine jilala b lmajmr” et c’est le cas des notres cela fait mal au coeur

    ذو العقل يشقى في النعيم بعقله واخو الجهالة في الشقاوة ينعم
    mes respects mr MEHDAOUI je vous tire chapeau

  18. abedellah يقول

    لا حياء لمن تنادي و لا حياة أيضا، ماذا تنتظر ممن باع روحه للشيطان

  19. بويحيا عبد الرحمان يقول

    مقالك ينطوي على أهم الخلاصات التي ينبغي على النظام المغربي أن يتبناها و ينطلق منها و من مثبلاتها،
    شكرا على جرأتك و شجاعتك و تحليلك الممتاز؛
    أرجو أن تصبح الحياة لمن تنادي و ينادي المغاربة الأحرار، الدين لا يقبلون البيع و لا الشراء في دممهم أو في دمم الآخرين,,,

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.