أطاك: استشهاد خلادة والعتابي جريمتان مكتلمتيْ الأطراف والنظام هو المسؤول

2٬868
طباعة
قالت جمعية “أطاك المغرب”، إن عماد العتابي من الحسيمة وقبله بأسبوع غازي خلادة من أزيلال، قد إنضافا إلى قافلة شهداء النضال من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

وذكرت الجمعية في بيان توصب به “بديل”، أن “الشهيدين وافتهم المنية في ظروف مختلفة ولكنها كانا يتقاسمان حلم وطن يضمن العيش الكريم ودولة المساواة والحريات”.

ولأجل ذلك، يضيف البيان، “خاضا نضالات مريرة كل من موقعه من أجل تحقيق مطالب مشروعة وبسيطة، لكن كان جواب الدولة هو القمع الممنهج لعماد العتابي حتى الموت ولغازي خلادة السجن التعسفي، ترتب عنه اضراب عن الطعام لمدة 90 يوم في اهمال من طرف المستشفى والسلطات العمومية”.

وتوجهته جمعية أطاك المغرب للعائليتن المكلومتين في فقدان الشابين عماد وخلادة بـ”اللتعازي الحارة والصادقة لكل من عائلات وأصدقاء العتابي وخلادة أمام هذا المصاب الجلل”.

كما حيت المنظمة هاتين “العائلتين على صمودهما أمام الضغوطات والترهيب الذي مورس عليكم من طرف النظام من أجل طمس حقيقة جرائم دولته”، وتضيف الجمعية، “نعاهدكم على مواصلة سيرنا معكم على درب النضال ووفائكم لروح الشهيدين الطاهرين عماد العتابي وخلادة الغازي وكل شهداء الشعب المغربي من المهدي بن بركة الى محسن فكري”.

وأكدت الجمعية “على ضرورة التعبئة الجماعية من طرف كل أحرار وحرائرالمغرب من أجل كشف الحقيقة في هاتين الجريمتين المكتملين الأطراف”، قبل أن تختم بيانها بعبارة، “الشهيد مات مقتول والنظام هو المسؤول”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.