أسماء وازنة من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين في الذكرى الثالثة لرحيل عبد السلام ياسين

32

انطلقت قبل قليل من صباح السبت 12 دجنبر الذكرى الثالثة لرحيل عبد السلام ياسين، التي تحييها جماعة “العدل والإحسان”، بمقرها المركزي بسلا، بحضور أسماء وازنة من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، بالمغرب وخارجه.

حفل تأبين الجماعة1حفل تأبين الجماعة

وفضلا عن قيادات الجماعة التي كانت حاضرة بقوة في الندوة المُعنونة بـ” التحولات الإقليمية الراهنة، أي دور للنخب والشعوب؟”، عرف النشاط الفكري حضور، كل من عبد الله الحريف الكاتب الوطني السابق لحزب “النهج الديمقراطي”، المؤرخ المغربي المعطي منجب، رجل الأعمال الشهير كريم التازي، محمد ظريف زعيم حزب “الديمقراطيين الجدد”، الخبيرين في الإقتصاد نجيب أقصبي، وعز الدين أقصبي، الناشط الحقوقي فؤاد عبد المومني، وعبد العزيز النويضي، أستاذ العلوم السياسية، في وقت غاب قياديو وممثلو حزب “العدالة والتنمية” وجناحه الدعوي.

حفل تأبين الجماعة3حفل تأبين الجماعة2

الندوة، أطرها إلى جانب محمد الحمداوي، عضو مجلس ارشاد جماعة “العدل والاحسان” ومسؤل مكتب علاقاتها الخارجية، كلا من التازي بنعبدلاوي استاذ الفلسفة والفكر الاسلامي بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، حي الغزواني محامي وعضو المكتب السياسي لحزب البناء الوطني مكلف بالعلاقات مع المجتمع تونس، وفاتح الربيعي دكتور في العلوم الاسلامية ورئيس سابق لولايتين لحركة النهضة الجزائرية، وزينب التاقي نائبة في البرلمان الموريتاني.

حفل تأبين الجماعة6حفل تأبين الجماعة5

وتناول المحاضرون في الندوة الأكاديمية، الوضع الراهن بالبلدان العربية التي شهدت موجة الربيع العربي والدور الذي لعبته النخب في نجاح التحولات بهذه البلدان.

حفل تأبين الجماعة7حفل تأبين الجماعة4

يشار إلى الذكرى الثالثة لرحيل عبد السلام ياسين ستستمر ليومين، حيث من المرتقب أن يتم تنظيم حفل تأبين يوم غد الأحد 13 دجنبر.

حفل تأبين الجماعة8حفل تأبين الجماعة11

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. جواد بن الطاهر يقول

    غياب العدالة والتنمية هو عبارة عن خيانة لكل الثوابت الاديوبوجية التي طالما عبر عنها في الماضي حيث اتخد من انتمائه السياسي الاسلامي مطية ليحضى بثقة شريحة واسعة من الشعب المنضوية تحت لواء العدل والاحسان بل واكثر من هذا ركب على تحالفه معها ميدانيا ابان الربيع العربي وتجلى ذالك في نزول زمرة من البجديين الى جانب الرميد في حركة نذالة ونفاق غير معهودة عند المغاربة كتكتيك ذو الوجهان المندس بين حركة الثوار بغرض التجسس عليهم ارضائا لسيده وولي نعمته على حساب المقهورين من ابناء الشعب ـ وفعلا كان له ما اراد وحقق اهدفه المرجوة ليستولي على الحكم وبينتقم من كل من ساعدوه ويقدمهم قرابين لارضاء ولي نعمته وعلى راسهم حلفائه الميدانيون الذين انسحبوا من الحراك تلبيتا لرغبة رئيس الحكومة ، ان الشعب المغربي اليوم تكشفت امامه كل اوراق اللعبة وعلم الصديق من الخائن وقرر ان يلقي كل منهما في الركن الذي بستحق من حاويات التاريخ

  2. نقطة نظام يقول

    شوف سبحان الله الخير أصبح في رجال اليسار الذين قبلوا الحضور رغم علمهم بموقف النظام من الجماعة ,,,,,, ومن جهة أخرى غياب غير مفهوم لاسلامي البلد!!!!!!
    صراحة يمكننا أن نبشر بعلاقة متميزة بين الاسلاميين واليساريين في الافق

  3. نزار منزهي يقول

    هدا الموضوع عدي جدا أن نرى حزب النهج الديمقراطي في مثل هذا اللقاء فهو من الأحزاب اليساري التي تعتبر جماعة العدل والإحسان حليف ميداني هههه هزلة للأسف الشديد النهج الديمقراطي هو حزب من أكبر الأحزاب التي تعاني إلازدواجية في الخطاب.

  4. flaf يقول

    حضور pjd سيجعلهم من المغضوب عليهم بينما يفضلون أن يكونوا من الضالين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.