أساتذة الغد يهددون بالعودة للشوارع بعد اتهامهم لمسؤولين بـ”ترسيب زملائهم”

19

هددت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، بالعودة إلى الاحتجاجات في الشوارع وخوض أشكال نضالية تصعيدية وذلك في رد على ما سمته بـ”الترسيب المتعمد لأساتذة متدربين بمركز العرفان، وخرق بنود محضر أبريل”.

وبحسب بيان صادر عن لجنة الأعلام الوطنية بالتنسيقية المذكورة فقد نددت هذه الأخيرة بما قالت “إنه ترسيب تعسفي”، وأعلنت عزمها “الدخول في أشكال نضالية تصعيدية حتى تحقيق ما سمتها بـ”المطالب المشروعة”، مع تحميل المسؤولية للجهات المعنية إلى ما ستؤول إليه الأوضاع في حالة الاستمرار في نهج سياسة التماطل والتسويف الممنهج”.

وفي ذات السياق، طالب عدد من الأساتذة المتدربين بمقاطعة التدريب والدعوة إلى إنزال بالرباط من أجل دفع المسؤولين إلى التراجع عن ترسيب زملائهم والالتزام بالمحضر الموقع معهم.

وشكك بعض الأساتذة المتدربين في نية الجهات المسؤولة، معتبرين أن “الهدف هو ترسيب عدد منهم قد يصل إلى ثلاث آلاف، لكي يتم تطبيق ما كان مقررا من قبل الحكومة في وقت سابق، وهو توظيف 7 آلاف أستاذ بدل 10 آلاف التي فرضت عليها بعد الاحتجاجات التي خاضها الأساتذة المتدربين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. fahd يقول

    يريدون ابقائ 3000 خريج فقط ،حتى يسهل عليهم مواجهتهم وقمعهم كما حدث في محضر 20 يوليوز ، ويحدث في كل الاحتجاجات ، حكومة الاصفار والقمع

  2. جبلي يقول

    نحن معكم الى ان ينام القمر.اتحدوا ضد حكومة الحكرة والمحكورة.حكومة العملاء الخونة .حكومة الخوانجية المتزلفين والمنافقين .حكومة النفاق والبكاء والكذب .نعم الكذب برئاسة اكبر كذاب في بلدي بنبهلان

  3. مغربي حر يقول

    اتساءل دائما هل يوجد ابناء الوزراء والبرلمانيين مع هؤلاء الضحايا ؟
    لمادا وضف الوزير الاول ابنته ولم يفكر في ابناء الشعب المقهور ؟

  4. Premier citoyen يقول

    لقد سبق و أشرت في أحد تعليقاتي عن الموضوع و قلت أن الوزارة ستلعب على عنصر الزمن للمماطلة ثم يمكن لها ذلك ترسيب العدد الغير مرغوب فيه للبقاء على7000 أستاذ. الوزارة ـ الدولة لاتلتزم بأي محضر و لم تلتزم بحكم قضائي لصالح حملة الشواهد ( محضر 20يوليوز). لقد سبق و حذرتكم أيضا من مناورات الحكومة. الحل بين أيديكم ، أن تشتغلوا جميعا أو ترفضوا جميعا . لا خيار لكم.
    ملحوضة : نسبة الرسوب في إمتحان التخرج تكون عادة حالات تعد على رؤوس الأصابع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.